شركة بحرينية ناشئة تساعد المطاعم في المنطقة على رقمنة الحجوزات

الصورة عبر حوار الشرق الأوسط
بقلم: أحمد  جبر 
لا ينطوي الاقتصاد المرتبط بقطاع المأكولات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أية علامات تشير إلى حدوث ثمة  تباطؤ في عملية النمو بسبب التركيبة السكانية التي يغلب عليها الشباب علاوة على أن ثقافة تناول المأكولات أصبحت سمة أساسية في معظم التجمعات واللقاءات الاجتماعية. ولعل هذا الأمر يتضح بصورة كبيرة في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يشير تقرير صادر عن شركة "مينا ريسيرتش بارتنرز" إلى أنه من المتوقع أن ينمو قطاع المأكولات والمشروبات في المنطقة بنسبة تزيد على 7% سنوياً لتسجل ما يقرب من 196 مليار دولار في عام 2021.
وسوف تشهد دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2020 إضافة ما يزيد على 5500 مطعم جديد ومساحات لتقديم المأكولات في سوق مكتظ بالفعل، الأمر الذي يجعل من التوجه إلى الابتكار أمراً أساسياً للاستمرار في تحقيق الأرباح. وفي هذا الصدد، يقول نزار كاظم مؤسس شركة "إيت" الناشئة البحرينية: " يعد قطاع المأكولات والمشروبات من القطاعات الجاذبة للغاية في كافة أنحاء المنطقة في الوقت الحالي. إننا نتطلع هنا إلى إقامة معرض أكسبو دبي باعتباره عاملاً حافزاً للابتكار في قطاع المطاعم ، ولكنني أعتقد أن المملكة العربية السعودية ستكون قصة نجاح كبرى في هذا المجال خلال الأشهر والسنوات القادمة." وتعمل شركة "إيت" على تطوير نظام إلكتروني لإدارة حجز الطاولات في المطاعم.
تلعب المطاعم دوراً ريادياً  في المنطقة من خلال تقديم وجبات رائعة علاوة على ما تشتهر به من الضيافة العربية و خبرات الطهى المتنوعة، ولكن لم تتغير الطريقة التي يدار بها العمل في هذه المطاعم إلى حد كبير، حيث يتم الحجز  من خلال الهاتف أو الحضور شخصياً إلى المكان.
وفي مقابلة مع مجلة كيو. إس. آر. المهتمة بمجال المأكولات، يقول سباستيان فان دى ريجيت: "نحن الآن نعيش في عصر تلعب فيه الحلول التكنولوجية دوراً هاماً في قطاع المطاعم، حيث يمكن للتكنولوجيا المساعدة في إيجاد حل لبعض التحديات الكبرى التي يواجهها أصحاب المطاعم." لقد أدار سباستيان، وهو رائد أعمال في قطاع المأكولات والمشروبات، 10 مطاعم يابانية في بلجيكا قبل أن ينتقل إلى كاليفورنيا، حيث أنشأ في إطار اتفاق امتياز تجاري مطعماً للمأكولات اليابانية يحمل اسم "بامبو آسيا".
وكان يبلغ  من العمر كل من كاظم وشريكه ديفيد فيلارد الخامسة العشرين  عندما أسسا شركة "إيت" في فبراير2015. تقدم الشركة خدماتها للعملاء ولمالكي ومدراء المطاعم عبر تطبيقين منفصلين، حيث يوجد تطبيق للهواتف الذكية خاص بالراغبين في تناول المأكولات يمكنهم من تصفح المطاعم المحلية و قراءة التقييمات واستعراض قوائم الطعام والقيام بالحجز. وهناك تطبيق آخر متكامل للمطاعم نفسها خاص بعمليات الحجز عبر الإنترنت و إدارة الطاولات واتمام العمليات التحليلية للمطعم، علاوة على إدارة مخصصة لعلاقات العملاء ونظام التسويق.
ويقول كاظم: "إن التنفيذ أمر في غاية الأهمية. فجميع المشاريع العملاقة بدأت بفكرة. ولكن المهم فى النهاية هو  الاستمرار في عملية التنفيذ الفعلية على الأرض على مر السنين، لأن ذلك هو أساس النجاح بالنسبة للشركات الناشئة." وتقوم فكرة المشروع الذي تديره شركة كاظم على إدارة تطبيق محلي وهو تطبيق "إيت"، الذي يهدف إلى توفير معلومات عن السوق المحلى لعملائه ودعم على أرض الواقع وتواجد هندسي للتعامل مع حالات الطوارئ التقنية، بالإضافة إلى إرساء شراكات استراتيجية مع جوجل وتريب أدفايزر، وزوماتو وغيرهم من الشركاء الآخرين على المستوى المحلي؛ الأمر الذي يتيح للمطاعم الوصول إلى عملاء محتملين.
ومع ذلك تبقى سوق المأكولات والمشروبات على المستوى الإقليمي سوقاً تنافسياً للغاية وتواجه فيه المشاريع حتى التي لا تعمل في مجال بيع المأكولات العديد من التحديات. ويشير كاظم إلى أهمية التزام الشركات الناشئة بالحفاظ على توازن دقيق في القيام بأنشطتها حتى تستطيع البقاء والتقدم في مسيرتها للأمام. و يؤكد كاظم على أهمية توفر التمويل و فريق عمل رائع وتمتع المنتج بميزات جذابة. ويوضح كاظم هذه النقاط بقوله: "هذه هي المعادلة الصعبة في أي مشروع: كيف تحقق شعبية دون فريق عمل، وكيف تحصل على فريق عمل دون توفر التمويل؟"
بدأت شركة "إيت" برأس مال قدره 100,000 دولار حصلت عليه من شركة "تنمو" البحرينية في الجولة الأولى. وقد نجحت الشركة الآن فى زيادة رأس مالها ليصل إلى 4.2 مليون دولار حصلت عليها من العديد من المستثمرين بالإضافة إلى عملائها الذين يزيد عددهم على 2000 مطعم في 20 دولة مختلفة يقدمون خدماتهم لأكثر من 10 مليون زبون. ولكن يرى كاظم أن الحصول على التمويل لم يكن بالأمر الكافي، حيث كان التحدي الدائم يتمثل في كيفية استخدام الموارد بحكمة للانتقال إلى المرحلة التالية من العمل.
اختارت شركة "إيت" أن تركز في البداية على السوق البحريني، وبعد ذلك ننطلق لتدخل الى الأسواق الأكبر حجماً. وفسر كاظم ذلك بقوله: "تتسم السوق في البحرين بالمنافسة مع زيادة التوجه نحو ريادة الأعمال. ويتميز العملاء بأنهم متسامحون، ولكنهم يحرصون في الوقت نفسه على تقديم تقييماتهم وآرائهم حول الخدمات المقدمة. علاوة على ذلك، تتوفر في السوق أيدي عاملة أرخص عن غيرها، الأمر الذي مكننا من تحقيق الهدف الأساسي من المرحلة الأولى من المشروع، وأن نُزيد حجم دفعات التمويل الثانية للانتقال إلى المرحلة التالية."
وتعد عمليات الدفع عبر الانترنت وتوفير نظام تسعير ديناميكى من ضمن الأولويات القصوى لشركة "إيت" فى المستقبل القريب، ويوضح كاظم هذه النقطة بقوله: "إننا نريد أن نصبح الشركة الأولى فى المنطقة، التى تحل مشكلات الخصومات المقدمة من جانب المطاعم، وأن نقدم تطبيقاً يعود بالفائدة على كل من المطاعم وعملائها." وتسعى شركة "إيت" أيضا إلى التوسع على المستوى الإقليمي مع التركيز بصورة خاصة على سوق المملكة العربية السعودية. 
 
 
 
تمثل مبادرة "حوار الشرق الأوسط" منصة لتبادل الأفكار والتطلعات والابتكارات الجديدة في منطقة الشرق الأوسط، بهدف تحفيز وتشجيع الحوار الصريح والشفاف والبنّاء حول قضايا التنمية في المنطقة في وقتنا الحاضر.
وقد تم إطلاق مبادرة "حوار الشرق الأوسط" كجهد مشترك بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومؤسسة بيل ومليندا غيتس.

Countries

Share

Related Articles