ماذا حدث في مؤتمر إكسبوتك 2010

اقرأ بهذه اللغة

يوم الثلاثاء 2 نوفمبر 2010، تم افتتاح فعاليات الاسبوع التكنولوجي “اكسبوتيك”. سنكتب موضوعين عن وجودنا هناك، اﻷول بعنوان “ماذا حدث في اكسبوتيك 2010” نتحدث فيه عن الندوات وفعاليات و أحداث المعرض. والثاني بعنوان “ماذا كان يجب أن يحدث في اكسبوتيك 2010” نشير فيه الى بعض النقاط التي لم تعط الاهتمام الكافي أو أي اهتمام.

Expotech

أولاً، كان هنالك حفل عشاء لكبار الشخصيات قبل يوم من إطلاق اكسبوتك ، بناء على دعوات خاصة، وكان هناك الكثير من وسائل الاعلام. (لم نتلق دعوة ، لذلك لا يمكننا الحديث كثيرا عن هذا)
بدأ حوالي الساعة التاسعة و النصف صباحا بعد حفل الافتتاح. ليث قسيس بدأ بتقديم المشاركين في الندوة اﻷولى التي ضمت علاء علاء الدين رئيس بيتا\بيكتي، والدكتور مشهور أبو دقة وزير الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات. الدكتور حسن أبو لبده وزير الاقتصاد الوطني، تحدث علاء الدين علاء حول الفائدة الدولية المختلفة في السوق المحلية مثل سيسكو ، وإنتل ، وغيرهما ، وأكد أيضا أن قطاع تكنولوجيا المعلومات الخاص يساهم بنسبة 5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني.


أشار أبو دقة الى الإنجازات التي حققوها في الحكومة وقال "نحن على وشك الانتهاء من الشبكة الحكومية ، شبكةاألياف بصرية قوية.” وتحدث ايضا عن الحدود التي تضعها اسرائيل على استخدام التقنيات المختلفة ، مثل حظر استخدام الجيل الثالث 3G وواي ماكس. "الشيء الرئيسي الثاني الذي نعمل عليه هو مكتب بريد فلسطين". وقال أبو دقة "ان اسرائيل تضع العراقيل في شروط مكتب البريد، وانهم يطالبون بأن يمر جميع البريد عبر اسرائيل". وأكد أيضا بأننا سنحصل قريبا على رمز بريدي خاص بفلسطين. وأضاف "لقد حررنا سوق الإنترنت وقدمنا ال BSA ونأمل أن ينفذ هذا المشروع في غزة ايضاً". كما تحدث عن شبكة البحث الموحدة الذي يفترض أن تبنى بين الجامعات الفلسطينية للمساعدة في تحسين البحث والتعاون. "ونحن نشجع أيضا الابتكار. فقد تبرعنا بنصف المليون دولار لبيكتي " أضاف أبو دقة.


من ناحية أخرى، ألقى أبو لبده خطابه بالعربية، تركز حديثه عن البضائع والخدمات الموزعة بطريقة غير شرعية مركزاً على البضائع القادمة من المستعمرات الإسرائيلية. "المستعمرات يجب أن تخرج من حياتنا. كل ما هو مصنع فيها هو غير شرعي إطلاقاً" أكد أبو لبده. وهذا يختم خطاب الإفتتاح.

Expotech

في جلسة أعمال التكنولوجيا في فلسطين، ذكر الدكتور صبري صيدم أن "الحصار دفع الفلسطينيين لتطوير نظام متصل بشكل أفضل وأنجح". كما أكد نك وايت أنه "لجلب المزيد من الأعمال لفلسطين من السوق العالمية فإننا بحاجة إلى الثقة والسعر الجيد" كما وأكد أنه يجب علينا فهم ما هي نقاط قوتنا في فلسطين، هل هو السعر، هل هي الإدامة أو ماذا. أكد صيدم أيضاً على أن "سيكون هناك نقلة نوعية في المصدر المفتوح قريباً في فلسطين"، كما تحدث أن هنالك مشاريع ستأتي عن قريب متعلقة بالمصدر المفتوح وعلى الشركات التحضير لاستقبالها. أعطى قسيس رقماً تقريبياً عندما طُلب من الناس رفع أيديهم إذا كانت شركتهم لها شراكة مع شركة عالمية بأنه "٣٠٪ من أعضاء بيتا لديهم شراكات عالمية". تحدث سيد تجيا أيضاً عن البرامج كخدمة (SaaS) وما تلعبه كفرصة عظيمة في قلب البرامج القديمة إلى خدمات. "أنا أيضاً سعيد لأعلم أن بيكتي يوف تدعم قريباً ثقافة الريادة عن طريق المدارس" نوه صبري صيدم.

في جلسة الإتصالات والنطاق العريض، قال عمار العكر، الرئيس التنفيذي لشركة بالتل، عن النقلة الحديثة لنظام BSA "بالتل لم تعد موزع إنترنت، نحن الآن نقدم البنية التحتية لكل الموزعين ليعملوا بحرية وتنافس"، كما ذكر أنهم يخططون للمزيد من الاستثمارات لرفع سرعة الإنترنت لتصل إلى ٨ ميجابت. في الطرف الآخر، رد عليه، يحيى السلقان، الرئيس التنفيذي لشركة يافا نت "حتى وصول ال BSA لم يكن لدينا خيار سوى الاتصال اللاسلكي، والترخيص الجديد مربك جداً". خالد أبو حسنه، الرئيس التنفيذي لشركة فيوجن كان من ضمن المتحدثين من غزة قال "بالتل يجب أن تبيع حضارة للسوق"، رد عليه العكر "نعلم أن الناس لا تحب حضارة، ولكننا نحبها ونخطط لإبقاءها".

في جلسة الريادية التكنولوجية والتمويل، تحدث الدكتور أسامة فياض، رئيس OASIS 500 "المشاريع الناشئة على الإنترنت لها سوق في العالم كله!". فيكتور وانغ أكد على أن الفضاء الرقمي يحتاج للسرعة "عادة ما يكتب الناس خطط عمل عندما يبدؤون مشروع جديد. في العالم الرقمي والتكنولوجي، فهم يكتبون ملفات عرض. المهم هو السرعة". كان للدكتور فياض دور كبير في هذه الجلسة، فقد كان له معظم الحديث، سألت أسامة فياض إذا كان لديهم أي خطط لعقد OASIS لمنطقة فلسطين كما يفعلون في الأردن، أجاب فياض "سؤلنا من قبل عدة بلاد أن نأخذها على مستوى المنطقة العربية، ولكننا نحاول إثبات المبدأ حالياً." لذلك نحن لا نتوقع OASIS 500 في الخمس سنين القادمة.

Expotech

 

في الجلسة الأخيرة عن التوجهات التكنولوجية، طارق معايعة، الرئيس التنفيذي ل Exalt، أكد على أهمية فهم الدلالات الكامنة في المنصة التطويرية "كتابة اللغة البرمجية لم تعد كافية بعد الآن". كما أن السؤال الذي يتم نقاشه في كل مكان تم نقاشه هنا أيضاً، وهو مشكلة المحتوى العربي على الإنترنت. نوه الأستاذ عرابي أن "المحتوى العربي مشكلة مفتوحة للجميع، الجميع يجب أن يشارك لحل هذه المشكلة، لا يمكن لأحد أن يحلها لوحده". هذه كانت نهاية اليوم الأول في مؤتمر ال ExpoTech 2010.

Expotech

في اليوم الثاني من المؤتمر, لم نتمكن من حضور اول جلسة التي تحدثت عن الحكومة الالكترونية. الجلسة الثانية كانت عن استراتيجيات انماء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. شدد ابو دقة على مسألة مكتب البريد في فلسطين, واعترف بأن هذا موضوعه المفضل. ودار نفس النقاش حول تعاون القطاع الخاص والحكومة, وتم طرح العديد من الأسئلة حول كيفية تواصل و تعاون الشركات الخاصة التي ليست جزءا من اتحاد شركات التكنولوجيا الفلسطينية مع الحكومة. من ناحية اخرى اشار غسان الجمال الى ان “الإدامة هي قضية بالنسبة للمستثمرين”. وأكد ابو دقة “ نحن نعرف ان دمج الحكومة مع التكنولوجيا لم تعد خيارا, بل واجبا”.

في جلسة تسويق التكنولوجيا, أشار أسامة فياض الى أن “أفضل طريقة لجعل التسويق الخاص بك جذابا, ان تحدد نقاط قوتك وتركز عليها” وأضاف “حتى الميزانية المحدودة تستطيع ان تعطي تأثيرا كبيرا اذا ركزت على شيء ما وأعدته مرارا”. وأشار مراد طهبوب, من شركة عسل, انه “عليك ان تواكب ادوات التسويق, ومنها التسويق الالكتروني, والشبكات الاجتماعية.

خر جلسة من اليوم الثاني كانت عن تعليم تكنولوجيا المعلومات. المشاركين في الجلسة كانوا من الموجودين سوق العمل (تحديث: أخبرتنا الأستاذة منى، أنه كان هناك أستاذين جامعيين، أحدهما هي في هذه الجلسة، راجع تعليقها بالأسفل), وكان معظم النقاش عن النقاط السلبية الموجودة في التعليم في الجامعات, اقترح طارق معايعة انه “كان من الأفضل لو رأينا وزير التربية والتعليم العالي في هذه الجلسة”. منى مطر كانت من المشاركين ايضا في هذه الجلسة وأشارت الى ان “مستوى التعليم في جامعاتنا الفلسطينية لا يتعدى مستوى التعليم في المدارس الثانوية في الولايات المتحدة الامريكية!”. (تحديث: أخبرتنا الآنسة منى أنه لم يصدر منها هذا القول، وأنه كان خطأ في الفهم. راجع تعليقها في الأسفل) تم طرح عدد من الاسئلة عن مدى تأثير القطاع الخاص على سياسات التعليم.

وكانت نهاية مؤتمر “الاكسبوتيك 2010” مع كلمة صبري صيدم الختامية.

لمشاهدة المزيد من صور المؤتمر قم بزيارة ألبومنا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة