إعطاء دفعة انطلاق لرؤية جديدة ل"ما يعنيه أن تكون إنساناً"

اقرأ بهذه اللغة

يبدو من الملائم تماماً في الوقت الحالي الذي تبدو فيه المجتمعات كأنها تنجرف إلى حد الانهيار جراء استمرار تداعيات الكساد العالمي، والثورات التي طال أمدها، والكوراث الطبيعية واندلاع أعمال الشغب، تصميم تطبيق جديد لل آي باد (iPad) يهدف لإعادة وضع تصور لأهداف الجنس البشري. لذلك فقد قررت آنا ستيلويل ((Anna Stillwell وإريكا إيلفس (Erica Ilves)، المستشارتان في دبي،أن تطلقا منتدى يتمحور حول ويناقش بشكل جماعي التحديات التي تواجه كوكبنا وذلك من خلال التطبيق (البرنامج) المسمى هيومان بروجكت (مشروع الانسان).

 قد تبدو الفكرة متناهية البساطة ومغالية في الطموح بنفس الوقت وقد يبدو من الصعب على أي مسار منفرد إقامة حوار مركز  يتناول مشاكل العالم من حولنا دون خلق فوضى وتشوش كامل. لكن يختلف هذا المشروع في كونه يعمل ضمن نهج أساسي واضح وهو  فصل المشاكل، وتحديد اللاعبين الأساسيين المعنيين بإيجاد الحلول، بعد ذلك يتم خلق رؤية وتصور للعالم عام 2050، ومن ثم إشراك الجمهور من خلال هذا التطبيق في النقاش القائم حول "البيان الإنساني" على حد قول احدى مؤسسي المشروع، آنا ستيلويل.

تتابع ستيلويل: "يناقش العديد من قادة الفكر المسائل "العالمية" ولكن تعريف ماهية "العالمية" هو بحد ذاته أمر غير محدد بدقة. حيث يقيم كل شخص الموضوع الذي يعنيه على أنه الأهم وعليه فكيف يستطيعون معرفة أيهم هو الأهم فعلياً؟ ارتأينا أن يكون هدفنا، كمستشارين سابقين في مجال الادارة، خلقُ قائمة أولويات اعتمادا على ثلاث سنوات من البحث نقوم بعدها بمتابعة التقدم الذي نحرزه في كافة المواضيع لأنه يتحتم على النوع البشري مناقشة وتحديد وجهته."

سعى القائمون على هيومان بروجكت (مشروع الانسان) للحصول على التمويل عن طريق كيك ستارتر (Kickstarter) وهو موقع الكتروني  لشركة مقرها الولايات المتحدة تقوم بتمويل المشاريع من خلال حشد التبرعات.  ولا يقدم التمويل فعلياً لأي مشروع إلا عند وصول مجموع التبرعات لنفس المبلغ المقدر كتكلفة  لفكرة المشروع. لحسن حظ تطبيق الآي باد الذي أطلق عليه اسم "مشروع الإنسان"، فقد تم جمع المبلغ اللازم له وهو 25,000 دولار خلال أربعة أيام فقط من إطلاق الفكرة في كيكستارتر في 24  آب اغسطس.

يثبت نجاح مجهود طموح ك "مشروع الانسان"  بالحصول على التمويل المطلوب من خلال كيك ستارتر إمكانية حصول تطبيق متواجد خارج الولايات المتحدة على التمويل من مستثمرين معنيين بالمشروع في كافة انحاء العالم. تعترف ستيلويل مع ذلك بأنها كانت تمتلك الحساب البنكي وبطاقة الاعتماد المطلوبة من كيك ستارتر في الأساس. لكن للبدء بمشاريع في دبي وسائر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يكون من الأنسب اختيار مواقع حشد تمويل أخرى مثل سبراود (Sprowd) الذي سيقوم عند إطلاقه بالتمويل المبدئي لمشاريع في كافة أنحاء العالم.

عقدت ستيلويل وإيلفس العزم في ضوء النجاح غير المتوقع الذي تمكنتا من تحقيقه على المضي قدماً وطلب تمويل ب 50,000 دولار هذه المرة لتنفيذ تطبيقات على الآي فون والأندرويد وإصدار  نسخة HTML5 محسنة لشبكة الانترنت. تهدف ستيلويل وإيلفس لجعل مشروعهما، الذي يمكن بسهولة تصنيفه على أنه تطبيق ملائم للنخبة فقط، أكثر انتشارا وتوفرا.  بحيث يصبح بالإمكان الركون إلى الجمهور لخلق  نقاشات قيّمة ومستمرة.

"نحن نقوم حالياً بإنشاء البنية الهيكلية للمشروع، لكننا نأمل أن ينضم لنا مفكرين بأفكار أفضل لحد إحراجنا فهدفنا في النهاية يبقى فقط إعطاء هذه النقاشات الدفعة الأولية"
لمعرفة المزيد عن "مشروع الانسان" على كيكستارتر إضغط هنا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة