الشائعات والمواجهات تطغى على معرض الشرق الأوسط للإنترنت

اقرأ بهذه اللغة

عُقِدَ في أبو ظبي الأسبوع الماضي الحدث السنوي الثاني لعرض الانترنت في الشرق الأوسط حيث كان من أحد الفعاليات والمؤتمرات الهادفة لجذب الاهتمام الإقليمي بهذا المجال. العرض الذي سلط الضوء على شركات البيع بواسطة الانترنت و المواقع الالكترونية في المنطقة جذب أكثر من 3000 من الحضور لمركزالمعارض الوطني في أبو ظبي للاستمتاع بالحلقات التعليمية التي اختصت بالكلام عن المواضيع المعتادة كالتسويق الرقمي، شبكات التواصل الاجتماعي، وسائل الاعلام الاجتماعية، التجارة الالكترونية وإدارة المحتوى الالكتروني.

كان الراعي الرئيسي للحدث هو شركة ياهو! مكتوب وهيئة تنظيم الاتصالات الإماراتية. أما الشركات الأخرى المشاركه فتضمنت خليطاً من شركات المواقع الالكترونية، وكالات الشبكات الاجتماعية والتسويقية، شبكات الإعلانات وعدد كبير من الموزعين ومزودي الخدمات. وبدا تفضيل النسبة الأكبر من العارضين للمواقع المختصة بتقديم الخدمات للشركات الأخرى حيث لم يثبت حضوراً متميزاً سوى عدد محدود من المواقع الموجهة للأفراد.

وفي ما يمكن أن يفسر كإشارة للمجال الذي سيحقق الذروة في الفترة القادمة على الانترنت في المنطقة تمركزت شركتا ikoo  وياهو! مكتوب  في المقدمة، مثيرتان الضجة الأكبر بعروضٍ أظهرت مدى انتشار وتغطية شبكات الإعلان الخاصة بهما.  حيث تفتخر شركة ikoo بكونها شبكة الإعلان الأضخم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بشبكة ناشرين مكونة من أكثر من 120 موقع الكتروني وعدد مستخدمين يقدر بـ 40 مليون مستخدم شهري جديد. أما ياهو! مكتوب فتستقطب 55 مليون مستخدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا محققين بذلك، على حد قولهم، وصولهم لنسبة %75 مستخدم من إجمالي مستخدمي الانترنت في المنطقة. وبروح تنافسية حقيقية ظهرت عروض الشركتين جنبا إلى جنب. لكن من ناحية الحديث المتداول عن الشركتين فهو أنه وبالرغم من كون ياهو! مكتوب تصل فعليّاً لأكبر شريحة من المستخدمين إلا أن إعلانات ikoo تمتاز باستهدافٍ أفضل للزبائن وبالتالي قدرة أكبر على تحويلهم لصالح منتجاتها لكن مع نقطة ضعف وحيدة وهي أن ikoo تقدم إعلانات باللغة العربية فقط.

أما وقد أتينا على ذكر المحتوى العربي فقد كان غائباً تماماً عن المعرض. والدليل على ذلك أنه مع تصَدُّر Twofour54 جهود أبو ظبي للدخول في سباق تقديم المحتوى العربي لم ينجح في تقديم عرضٍ لافتٍ.

لكن برز أحد القادمين الجدد وهو موقع logta.com الذي عرض واجهة تسوق الكتروني شبيهة بموقع أمازون وكذلك برنامج يوفر بنية للتجارة الالكترونية. يفاخر logta.com بأنه أول مجمع تسوق الكتروني في المنطقة العربية لكن تخلل استعراضهم مقاطعات متكررة من قبل مجموعة أشخاص يتحركون بشكل دائم في المعرض مرتدين بدلات كبيرة الحجم تشكِّل كلمة souq.com والذي هو الآخر موقع يدعي كونه مجمع التسوق الالكتروني الأكبر في العالم العربي. وعلى الأقل كانت المنافسة دائماً بشكل صحي.

أما مواقع الصفقات الجماعية فكان من المثير للدهشة أن يكون موقع sheel.com وحده المشارك في المعرض من بين المواقع العديدة التي تعمل في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى الرغم من تقديم الشريك المؤسس لموقع cobone.com لأحد المحاضرات التعليمية.

لقد اجتذب عرض الانترنت في الشرق الأوسط حضوراً كبيراً من الأفراد والشركات، وعليه يتجلى بوضوح أن التجارة الالكترونية والتسويق الالكتروني ليسا الوحيدان اللذان يلقيا رواجاً في المنطقة بل أن المنافسة، وهي العنصر الهام من عناصر النجاح في السوق، جيدة ونشيطة في المنطقة.  من المؤمل أن ينضم للمشاركة في فعالية السنة القادمة عددٌ أكبر من اللاعبين في السوق وبالأخص أولئك الذين يعملون في مجال تطوير المحتوى العربي في الانترنت.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة