محرّك البحث الأمثل باللغة العربية: الجزء الأول

اقرأ بهذه اللغة

استكمالا لمشاركتي الأولى في ومضة، تحت عنوان "محرّك البحث الأمثل 101 للشركات الناشئة (SEO 101)"، والتي أقدّم فيها لمحة موجزة حول طرق زيادة فعاليّة محرّك البحث الأمثل واختصاره "سيو". سوف أركّز هنا على زيادة فعاليّة الـ سيو (SEO) لمواقع الإنترنت العربيّة.

"حملة الـ سيو" تقوم على ثلاث ركائز أساسيّة، يمكن تلخيصها كالتالي:

١- تحسين المحتوى: يمكن تعزيز المحتوى باعتماد عدّة أمور منها عدم التكرار، استخدام عمليّات الربط الداخلي، تحسين استخدام محرّك البحث الداخلي، البحث باستخدام الكلمة المفتاحيّة.
٢- تسهيل إمكانية الوصول: تحسين العوامل الفنيّة في الـ سيو لزيادة المهارة في جمع المعلومات والفهرسة من شأنها أن تلعب دورا هامّا في تسهيل البحث في المواقع العربيّة.
٣- حُسن الإدارة: بناء عمليّة الربط سوف تساعد على زيادة قدرتك على التحكّم والإدارة.

في هذه المشاركة، سوف أركّز على رقم ١- المحتوى، وسوف أغطّي رقم ٢- إمكانية الوصول و٣- حُسن الإدارة في مشاركات لاحقة.

١- تحسين المحتوى
قبل البدء بأيّة حملة محرّك البحث الأمثل، ينبغي أوّلا البحث في الكلمات المفتاحيّة، وفهم الجمهور المستهدف. بالنسبة للمواقع باللغة الإنجليزيّة، هذا واضح ومباشر، لأنّها اللغة الأكثر استخداما على الإنترنت، فهناك الكثير من البيانات التي تقدّمها خدمة جوجل لأغلى الكلمات المفتاحيّة (Adwords)، وأدوات تبادل معلومات أخرى والتي تساعدك على تضييق مجال البحث وتحسينه.

الكلمات المفتاحيّة العربيّة

تحسين المحتوى العربي هو عمليّة مختلفة. الاختلاف بين اللغة العربيّة المحكيّة واللغة العربيّة المكتوبة يعمل على تعقيد الأمر أكثر، حيث هناك خمس لهجات رئيسيّة في العالم العربي، وهي المصريّة، المغربيّة، اللهجة شرق المتوسّطيّة (اللهجة الشاميّة)، اللهجة الخليجيّة، ولهجة سكّان مناطق ما بين النهرين.

إذا كنت تحاول تطويع موقع باللغة الإنجليزيّة إلى العربيّة، حاول فهم قاعدة المستخدمين الخاصّة بك – ما هي العوامل الديموغرافيّة والثقافيّة الخاصّة بهم؟ ما هي الكلمات المفتاحيّة التي يستخدمونها عند تصفّح الإنترنت؟

على سبيل المثال، إذا كنت تخطّط إلى تحسين الموقع الإلكتروني للمستخدمين من المملكة العربيّة السعوديّة، ممن يبحثون عن شقق أو بيوت للبيع.

كمتحدّث باللغة العربيّة، ومن ضمن معرفتي باللهجات العربيّة المختلفة، أستطيع التخمين بأن هناك على الأقل 4 كلمات مفتاحيّة واسعة الاستخدام يمكن أن يعتمدها المستخدمون خلال عمليّة البحث عن العقارات:
•    بيوت
•    شقق
•    منازل
•    عقارات

لكن، أي من هذه الكلمات الرئيسيّة الأربعة يجب أن أستخدمها كـ "كلمة مفتاحيّة رئيسيّة "؟ وبكلمات أخرى، أية كلمة هي التي سيرتكز عليها البحث؟

ومن أجل تقييم ذلك، يمكن اعتماد خدمة جوجل لمعرفة توجّهات متصفّحي الإنترنت، وإدخال هذه الكلمات المفتاحيّة، مع تحديد الموقع: المملكة العربيّة السعوديّة. هنا أجد الكلمة الأكثر شيوعا هي "شقق"، إلاّ أنّ الكلمات المفتاحيّة "بيوت" و"منازل"، هي أيضا هامّة جدّا.

بعد ذلك، يمكنني إدخال الكلمة المفتاحيّة "شقق" في أداة خدمة جوجل لأغلى الكلمات المفتاحيّة. وأضع هذه المعايير في خانات "البحث المتقدّم": الموقع: المملكة العربيّة السعوديّة، اللغة: العربيّة، وأطابق الأنواع: واسع و دقيق.

وبهذه العمليّة، أستطيع أن أعرف أنّ كلمة "شقق"، ليست هي الكلمة المفتاحيّة الوحيدة الشائعة المستخدمة في البحث عن عقارات في المملكة العربيّة السعوديّة، وإنّما أغلب عمليّات البحث تتم باستخدام العبارات الطويلة، مما يعني أنّ الباحثين لا يحصرون أنفسهم بكلمات مفتاحيّة قليلة، وإنّما يستخدمون كلمات مفتاحيّة عديدة أخرى، والتي لا يتم البحث من خلالها كثيرا.

من المفيد استهداف هؤلاء الباحثين أيضا عن طريق إنشاء استراتيجيّة تعتمد استخدام العبارات في البحث. في حين أنّ هذا قد يحتاج إلى المزيد من التخطيط، وبخاصة عمليّة إنشاء استراتيجيّة جيّدة تعتمد العبارات من أجل إيجاد نصوص وصفيّة أكثر، وتصنيف الكلمة المفتاحيّة خاصّتك مع المتغيّرات، ممّا يساعد على إنشاء كلمات ذات علاقة، يمكن استخدامها في البحث، مثل الإجراءات، والحالات، والأنماط، والمواقع المتعلّقة بكلماتك المفتاحيّة الرئيسيّة. يمكنك قراءة المزيد حول الاستراتيجيّات التي تعتمد استخدام العبارات في البحث على عدّة مواقع بما فيها هذا الموقع.

تحسين ملفّات (HTML)

الخطوة التالية في عمليّة تحسين الصفحة هو ضمان أن تعكس العناصر التالية الكلمات المفتاحيّة التي حدّدتها:

•    الكلمات الدلاليّة للعنوان (والتي ينبغي أن تشمل أيضا اسم شركتك)
•    وصف محتويات الموقع "الـ ميتا" (وتشمل الكلمات المفتاحيّة الرئيسيّة، والكلمات الإجرائيّة، لكن تجنّب حشو الصفحة بالكثير من الكلمات المفتاحيّة في كلّ مرّة).
•    الكلمات المفتاحيّة الـ "ميتا" (جوجل يتجاهل هذه الكلمات، لكن يمكنك تحسينها لمحرّكات البحث الأخرى مثل "بينغ" (Bing) أو ياهو.
•    المحتوى: يجب أن يشتمل محتوى موقعك بشكل عام على هذه الكلمات المفتاحيّة الوصفيّة.
•    الترويسات H1/H2 على صفحتك: من الجيّد أيضا أن تلعب الترويسات على صفحتك دورا في توجيه الباحث إلى الكلمات المفتاحيّة التي يبحث عنها.

نصائح عامّة أخرى لتحسين محرّك البحث العربي:

•    بالنسبة للمواقع المرتكزة على قواعد البيانات، يمكن تحويل قاعدة البيانات الخاصّة بشركتك إلى الترميز UTF8 العام لتمكين قاعدة البيانات من قراءة الأحرف العربيّة.
•    عند كتابة الكلمات الدلاليّة في العنوان يمكنك استخدام أداة مراجعة صفحة نتائج محرّك البحث (SERP Preview Tool)، حتّى ترى كيف سيبدو موقعك على صفحة نتائج محرّك البحث عبر عدّة محرّكات بحث مختلفة. أو، إن كنت تستخدم برنامج وورد بريس لإنشاء وإدارة المدوّنات، فيمكنك تنصيب محرّك البحث وورد بريس من "يوست" (Yoast)، المصمَّم بوجود أداة "مراجعة صفحة نتائج محرّك البحث" على صفحاته. وهذه الأدوات تساعدك على تصوّر ترتيب صفحتك.

وبشكل عام، عندما يتعلّق الأمر بتحسين محرّك البحث العربي، من الضروري فهم اللغة ولهجاتها بشكل جيّد. فإن كنت تهدف إلى إشهار الموقع محليّا، فمن الضروري الاستعانة بمؤسّسة ترجمة (أو ضرورة أن يتضمّن فريق العمل في الشركة شخصا لغته الأم هي العربيّة)، من أجل فهم المصطلحات المحليّة.

في مشاركتي القادمة، سوف أناقش كيفيّة زيادة أمكانية الوصول إلى موقعك من خلال تعزيز عمليّة جمع المعلومات والفهرسة.

إن كنت أحد المشرفين على أيّ من المواقع العربيّة، فيرجى إضافة تعليق أدناه، حيث أنّي أحبّ أن أسمع قصص وتجارب الآخرين خلال جهودهم في مجال تحسين ظهور مواقعهم العربيّة على محرّك البحث.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة