معرض جوجل للعلوم ٢٠١٢ يفتح أبوابه للطلاب العرب

اقرأ بهذه اللغة

يتمتع اليوم طلاب العلوم الذين يبحثون عن أجوبة على أسئلة حول طبيعة الوجود بمساعدة غوغل. في ١٢ كانون الأول/ يناير، أطلق جوجل "معرض Google السنوي الثاني للعلوم ٢٠١٢" الذي يطلب من الطلاب من كل العالم أن يطرحوا سؤالاً، ويطوروا نظرية ويقوموا ببحوث لتجربتها، بمفردهم أو ضمن فريق من ٣ أشخاص.

في نسخته الثانية، يطوق معرض Google السنوي الثاني للعلوم، بالتعاون مع CERN (المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية) ومجموعة LEGO وNational Geographic (الجمعية الجغرافية الوطنية) ومجلة Scientific American، الى اكتشاف الذهون الفضولية من كافة أنحاء العالم من خلال تحفيز طلاب بين الـ١٣ و١٨ من العمر الى تقديم مشاريع مبدعة ومثيرة للاهتمام قبل الأول من نيسان/ أبريل ٢٠١٢.


"جوجل أيضاً ولد من خلال التجارب ومع معرض Google السنوي الثاني للعلوم نأمل الهام ذهون الجيل التالي من العلماء بالاسكتشاف العلمي"، كتبت كرستين فرودلا، من فريق التعليم لدى جوجل، على مدونة جوجل الرسمية.

يتوجه جوجل نحو المزيد من العالمية في المسابقة هذا العام بحيث انه يقبل بـ١٣ لغة للمشاريع بينها العربية. وسيختار  ٩٠ مشروع نهائي: ٣٠ من الأميركيتين، ٣٠ من آسيا و٣٠ من أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا.

في ما يتعلق بالشرق الأوسط وشمال افريقيا، مدير التسويق في هذه المنطقة لدى جوجل، نجيب جرار يقول انه يتوقع أفكار لها أهمية محلية. "الكثير من الأفكار سستتركز على مشاكل تواجهها مناطق الشرق الأوسط وشمال افريقيا مثل دراسات عن كيفية استهلاك المياه بطريقة ذكية، في بلدان مثل الأردن والخليج العربي، أو كيف نزيد الوعي على استخدام الطاقة البديلة خاصة في بلدان مثل السعودية. أفكار حول المزارع والمحاصيل وعلم الأحياء قد تأتي من بلدان تعرف أكثر بالزراعة مثل مصر والمغرب".

ليس هذا الا بتقدير سريع، يقول جرار، لكن الأفكار لن تكوت محدودة بهذا النطاق فقط طبعاً، "خاصة ان هذه المسابقة تستهدف الطلاب، سنرى أفكاراً قد لا تكون متصلة مباشرة بالشرق الأوسط وشمال افريقيا، بل اكثر عالمية".

وستصفي لجنة التحكيم هؤلاء المتأهلين الـ 90 الذين سيتم الإعلان عنهم في شهر أيار/ مايو إلى أفضل 15 متأهلاً للمرحلة النهائية ليسافروا إلى مقر شركة Google في ماونتن فيو بكاليفورنيا للمشاركة في فعالية التصفية النهائية
 المباشرة لمعرض Google للعلوم في 23 تموز/ يوليو 2012. وفي التصفية النهائية، ستختار هيئة التحكيم الدولية المرموقة والتي تضم شخصيات مثل (فينت سيرف وسيلفيا إيرلي وديفيد جروس الحائز على جائزة نوبل وأدا يوناث) أوائل الفائزين عن كل فئة عمرية.

من بين الجوائز المقدمة منحة دراسية تبلغ قيمتها 50000 دولار من Google، أو رحلة لمدة 10 أيام إلى جزر جالاباجوس بصحبة مستكشف من جمعية National Geographic، أو الحصول على دورة تدريبية داخلية في شركة Google أو أي من شركائها. كذلك سيحصل الفائز بجائزة "العلوم عمليًا" (فئة جديدة في مسابقة هذا العام) التي تمنحها مجلة Scientific American على مبلغ 50000 دولار فضلاً عن التوجيه والإرشاد لمدة عام كامل لتحقيق هدف المشروع على أرض الواقع.

يأمل جرار رؤية طلاب من الشرق الأوسط وشمال افريقيا يفوزون، "على الطلاب في هذه المناطق ان يعوا انهم يستطيعون المشاركة بمسابقة على مستوى عالمي". "نحن في هذه المناطق غالباً ما نقلل من تقدير انفسنا وطلابنا، ولكن طلابنا يمكنهم الوصول الى القمة". (ابقوا على السمع للاطلاع على اعلان حول فوز طلاب من الشرق الأوسط بمسابقات أخرى من جوجل).

على كل الطلاب المهتمين ان يطلعوا على المزيد عن طريقة التسجيل وتقديم المشروع على موقع معرض العلوم، ان يكتشفوا اهم النصائح لضمان تقديم مشروع ناجح، ان يراجعوا الأوامر والنواهي الأساسية وقائمة التحقق للطلاب. الحصول على موافقة الوالدين أمر ضروري.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة