أفضل خمسة اتجاهات في المؤتمر العالمي للمحمول 2012

اقرأ بهذه اللغة

في شباط/فبراير من كل عام، تلتقي ألمع الأدمغة في عالم الصناعة اللاسلكية في برشلونة للمشاركة في المؤتمر العالمي للمحمول.  

ولم يشكل هذا العام استثناء، فقد تجمّع أكثر من 60 ألف زائر في مركز فيرا برشلونة للمعارض والمؤتمرات بمدينة غودي الأسبوع الماضي حيث جمعوا بين الأعمال بالمتعة واستمتعوا بأطباق من أفضل مطابخ العالم في المطاعم ومقاهي مقبّلات أطباق "تاباس" Tapas في المدينة. وهذا يأخذنا إلى عنوان هذه المقالة: تاباس للمحمول من برشلونة أو أفضل خمسة اتجاهات في المؤتمر العالمي للمحمول 2012.

"تابا" رقم 1 للمحمول: حرب الأنظمة البيئية

فيما أطلق كبار صنّاع الأجهزة هواتف أندرويد وهواتف لوحية، هبطت الأندرويد الأم الخاصة بجوجل مرة أخرى في القاعة رقم 8 وأفرجت عن روبوتات خضراء صغيرة تعلّقت على سترات الزوار والأشرطة المتدلية من أعناقهم وعلى حجيرات الهواتف، ووزعت مختلف أنواع الحلوى الخضراء، بما في ذلك سندوتشات الآيس كريم المرغوبة.
ولكن أندرويد لم يعد ملك الغابة بلا منازع. فقد شنت مايكروسوفت هجوماً واسعاً عبر إعلانات لهاتف ويندوز 8 من عدة ماركات كبيرة وليست آخرها نوكيا التي سجّلت عودة كبيرة إلى مركز "فيرا" بعد سنوات طويلة من الغياب. وقد أدى قرار مايكروسوفت العام الماضي الابتعاد عن الحصرية مع وينتل إلى تحقيق نتائج ملموسة ترجمت بعدة تصاميم لهواتف لوحية تستخدم نظام ويندوز 8 على معالج  ARM من شركات نفيديا وتي آي TI وكوالكوم، إضافة إلى إنتل طبعاً.
وعلى الرغم من الخسارة ووالربح في بعض المعارك إلاّ أن الحرب قد بدأت للتو.

تابا رقم 2 للمحمول: أرني المال!

هذه السنة، حضر المصرفيون: فيزا وماستر كارد ووسترن يونيون وجميعها ارتبطت ببعض الأسماء الكبيرة في قطاع الاتصالات لتفعيل تحويل المال عبر المحمول.
تحوّلت المملكة المتحدة إلى مركز رائد للدفع عبر الهواتف المحمولة بواسطة تقنية NFC، عبر فيزا وفودافون كفريق واحد على هذه الجبهة، بينما في مناطق أخرى سوف يركز إريكسون على تمكين تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول من خلال شركات الاتصالات ومحلات ويسترن يونيون في الأسواق الناشئة.
ومن العالم العربي، حصلت شركة "اتصالات" وماستر كارد على جائزة المحمول العالمية "لأفضل إبداع في تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول"، كون المنصة التجارية لشركة "اتصالات" تجعل الخدمات المالية متاحة لملايين الناس في الشرق الأوسط وأفريقيا، وجنوب آسيا. وبالمناسبة، كانت هذه واحدة من 3 جوائز فازت بها شركة "اتصالات" في المعرض هذا العام... تابعوا لتعرفوا المزيد.

تابا رقم 3: الحجم غير مهم أم إنه كذلك؟

من أجل توسيع حدود ما يمكن أن يتضمنه هاتف خلوي واحد، أطلقت نوكيا "808 Pure View" المزوّد بكاميرا بجودة 41 ميجا بيكسل (نعم 41 ميجا بيكسل، ولا يوجد نقطة في الرقم!)، في حين مددت "إل جي" (حرفياً) حدود تعريف الهاتف الذكي مع شاشة 5 إنش بمعدل طول/عرض يبلغ 4:3 (aspect ratio).

سامسونج كانت تغني على ليلها حيث وسّعت مجال الملاحظة Note (أي في المساحة الرمادية بين الهاتف والجهاز اللوحي)، مطلقة هاتف غالاكسي نوت 10.1 (Galaxy Note 10.1) إضافة إلى إطلاق هاتف غالاكسي بيم مزوّد بجهاز عرض (projector) الذي يسمح بعرض صور وفيديو على الحائط بمساحة 50 انش.

وفي هذه الأثناء كان سجال أكثر دهاءً يجري في مجال النانو حيث رفعت إنتل وتكساس إنسترومنتس  وكوالكوم مستوى الخطاب الأخلاقي وركزت على تفضيل فعالية التصميم وتجربة المستخدم على عدد النوى (cores) في المعالج والذي دفع "نفيديا" إلى أن تبدأ الأسبوع بكل فخر بإعلان إعادة وسم هندسة معالج تيغرا 3 ليكون "4 زائد 1" في إشارة إلى النوة الخامسة.

تابا 4: الإنترنت في السيارة

إن وجود الإنترنت في كل شيء في حياتنا أصبح واقعاً بعد ظهور الأجهزة القابلة للارتداء وبشكل خاص على شكل ساعات أو جهاز يربط بالمعصم (آي بود نانو وموتورولا  MOTOACTV وسوني سمارت ووتش وجاوبون يو بي ونايكي فيول إلخ) وهذا العام يبشر أيضاً بالإنترنت داخل السيارات إذ أعلنت نفيديا ان معالجات تيغرا ستكون متوفرة قريباً في سيارات "أودي إي 7" (Audi A7)  ولمبرغيني أفنتادور (Lamborghini Aventador) وتيسلا مودل أس (Tesla Model S) (والذي سيتضمن معالجي تغرا ـ أحدهما مسؤول عن إنتاج التصميمات الغرافيكية الثلاثية الأبعاد الضرورية لأنظمة المعلومات والترفيه (infotainment) وأنظمة الملاحة، والثاني يستخدم كمركز للجهاز يقدم أيضاً تصميمات غرافيكية توفّر معلومات عن السيارة).

أما الخبر الأبرز على هذه الجبهة فجاء من ألمانيا هذا الأسبوع حيث أعلنت "مرسيديس بنز" التوصل إلى اتفاقية ترخيص ريادية مع "أبل" لاستخدام "سيري" في نظام "درايف كيت بلاس" (Drive Kit Plus) ما يجعل حلم "نايت رايدر" (Knight Rider) الذي يراود جيلاً بكامله يتحقق.  

تابا 5: الربيع

نظّمت احتجاجات خارج أبواب "فيرا" في ساحة "بلاسا ديسبانيا"، مستغلة من الاهتمام الإعلامي، حيث طالب العمال بأجور أعلى وظروف العمل أفضل. وهذه كانت الغيمة الوحيدة في سماء المؤتمر الزرقاء الصافية (مقارنة مع السنتين الماضيتين) ما يبشر بربيع مبكر في غرب المتوسط.

ولإضافة نفحة عربية على هذا الربيع، حصلت "اتصالات" بالشراكة مع "كوالكوم" و"غريت كونكشن" و"دي تري" على جائزتين من جوائز المحمول العالمية عن فئتي "أفضل ابتكار صحي خاص بالمحمول" و"أفضل منتج للمحمول خاص بالنساء" وذلك عن برامجها الصحية الخاصة بالمحمول في الدول النامية، إضافة إلى جائزة "المال عبر المحمول" التي حصلت عليها الشركات الثلاثة بالتعاون مع ماستر كارد.

كان ذلك كل شيء من جهتي، اتبعوني على تويتر لمعرفة المزيد  @wirelessly.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة