‎أي نظام لتشغيل المحمول سيطر خلال عام ٢٠١١؟

اقرأ بهذه اللغة

‎اذا كنت تريد بناء تطبيقات المحمول وتصديرها الى الأسواق العالمية، انظر الى الرسم التحليلي الذي وضعه موقع آي كروسينغ مؤخراً ويفصل سيطرة الأنظمة التشغيلية للمحمول لعام ٢٠١١‫.‬
‎‫

(‬اضغط على الصورة لتكبيرها‫)‬

كان العام حافل بالنسبة لأندرويد خاصة ان Mobithinking أصدر تقرير يقول ان نصف الهواتف الذكية التي تصدر عالميا تشغل نظام أندرويد‫.‬ ولكن يضيف التقرير ان نوكيا يبقى المصنع الأول للهواتف المحمولة عالميا وسامسونغ يقود مبيعات الهواتف النقالة‫.‬

‎يمكنك ملاحظة أيضاً في معلومات آي كروسينغ ان مشغل أندرويد يسيطر في اسبانيا، الأرجنتين، البيرو وجنوب كوريا وله وجود كبير في اليابان‫.‬ ويذكر آي كروسينغ ان استخدام أندرويد قد ازداد خلال العام الفائت وانتقل من ١٧٪ الى ٤٧٪ في اسبانيا في العام الماضي ومن ٦٪ الى ٤٥٪ في البيرو‫.‬

‎وتسيطر شركة نوكيا أيضا على نسبة عالية من أنظمة تشغيل الهواتف في أسواق جنوب أميركا‫، المكسيك، الصين، الهند وروسيا، وتبقى اللاعب الأساسي.‬

‎‫نظام التشغيل الذي سجل نسبة تراجع الأعلى هذه السنة هو البلاكبيري بحسب آي كروسينغ، فخسر ٢٦٪ في الأسواق الأميركية لأنظمة آبل وأندرويد، مما ليس مفاجئاً جداً نظرا للتعتيم العالمي.‬

‎‫لا تظهر هذه الخريطة الأرقام في الشرق الأوسط وافريقيا مثل ما أظهرت خريطة أي كروسينغ السابقة، التي سجلت ان نوكيا تسيطر في مصر وتونس. وبالنسبة للمطورين في المنطقة الذين يحاولون تصدير التطبيقات، من المهم الاطلاع على الاتجهات العالمية دائما. في المستقبل، نأمل ان يعود موقع آي كروسينغ ويضم أرقام واحصاءات عن المنطقة.‬

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة