10 متنافسين يعرضون أفكارهم في مسرح الإبداع خلال مؤتمر كيتكوم بقطر

اقرأ بهذه اللغة

عرض، 10 من روّاد الأعمال، وقد بدا عليهم التوتر، الثلاثاء الماضي أفكارهم في "مسرح الإبداع" خلال مؤتمر ومعرض "كيتكوم" في قطر، والذي يركز على تكنولوجيا المعلومات (Innovation Theatre at QITCOM)، آملين بالفوز بالدعم الاستشاري من راعي المنافسة، شركة بوتانشل (Potential) إضافة إلى 50 ألف ريال قطري (14 ألف دولار أميركي) لإطلاق أولى مشاريعهم.

وكان الحشد ولجنة التحكيم شاهدوا الإثنين عشرين فريقاً يعرضون أفكارهم، وبـ290 صوتاً عبر عملية تصويت جرت خلال 20 دقيقة تمت غربلة تلك الفرق وصولاً الى 10  متسابقين. وقام هؤلاء العشرة، ثمانية منهم من النساء، الثلاثاء بعرض أفكارهم، كل واحد منهم لمدة 3 دقائق، على أن يصل 5  فقط إلى الجولة النهائية.

وهذه لائحة الأفكار التي تم عرضها:

قدمت مريم، Picture Language، وهي فكرة لتطبيق خاص بالهاتف المحمول يسهّل تعلّم اللغة عبر عرض صور من الحياة اليومية باستعمال الألوان لمساعدة المستخدم على تذكّر الكلمات. والفكرة مصممة للبلاكبيري والآيفون والأندرويد، وموجّهة للأشخاص الذين يتعلمون اللغات حول العالم. وسيتم التسويق للتطبيق عبر مواقع الإعلام الاجتماعي والإعلانات على جوجل، على أن تجمع الإيرادات من الإعلانات وكلفة تنزيل التطبيق على الهاتف.

ثريا عرضت Prayer Garden، وهو تطبيق يكافئ المستخدمين المسلمين الذين يصلّون في المواعيد الصحيحة، وأوضحت انه "كلما صلّيت أكثر في الوقت الصحيح، كلما حصلت على المزيد من الأوراق على غصنك". وسيصمم التطبيق للآيفون والآيباد والبلاكبيري والأندرويد وويندوز، على أن تجمع الإيرادات من الإعلانات وكلفة النموذج  الممتاز (premium).

أما ميرا فعرضت Qat Lab، وهو مختبر لتطوير الألعاب، يهدف إلى تطوير لائحة ألعاب موجهة إلى العالم العربي. وقدمت عرضاً توضيحياً مقتضباً للعبة الأولى التي يتم تطويرها الآن وهي Arab Conquest. وقالت ميرا ان "42% من مستخدمي الألعاب هم من النساء".

وعرض زياد،من CarioDiagnostics، لرصد الخلل في دقات القلب، منبراً جديداً للتوجيه الصحي يسمّى Healthy Life Solutions (حلول لحياة صحية)، وهو مصمم لتذكير المصابين بالسكري بكيفية تناول دوائهم. ويخطط لإطلاقه باللغتين العربية والإنكليزية كتطبيق بالرسائل النصية على أن يتم لاحقاً تصميم تطبيق للهواتف الذكية موجّهاً للأجيال الأصغر سناً. والمرحلة الثالثة ستتضمن تقديم المشورة حسب الطلب، تسمح للأهل بالتواصل مع خبراء طبيين. ولجمع الإيرادات، سيبدأ الفريق بنموذج باشتراك مدفوع.  

قدم عمر وعبدالله Concierge Service، الذي يبيع تذاكر الطيران، وجولات مشاهدة المواقع، وعروض السفر باستخدام أحد تطبيقات الإنترنت والهاتف الذكي، كما يقدم خدمات عبر الهاتف من دون الحاجة إلى الإنترنت. وستحتاج هذه الخدمة إلى تسجيل عضوية، وتتوفّر 24 ساعة يومياً وسبعة أيام في الأسبوع، على أن تقدم باللغة العربية والإنكليزية والفرنسية والأوردو. ووعد الفريق بأنها ستكون أرخص من منافساتها.  

شابينا وعمر، اللذين عملا مع صحيفة وول ستريت جورنال وقناة الجزيرة على التوالي،  قدما Doha News، وهو موقع يديرانه حالياً ويجمع الأخبار في قطر، هذا البلد الذي يوجد فيه القليل جداً من الأخبار المحلية العاجلة أو لا يوجد البتة، كما يقولان، على الرغم من أن قطر هي صاحبة أعلى معدل لاستخدام الإنترنت بالمنطقة. ويستخدم شابينا وعمر موقع التدوين المصغّر "تويتر" لرصد الأخبار الجيدة، ويناهز عدد زوّار الموقع 100 ألف في الشهر. ولتوليد الدخل، يخططان لبيع المحتوى الممتاز واللجوء للإعلانات.

قدمت عائشة، Event.ly، وهو تطبيق شبيه جداً بـBattuta (بطوطة) وهو مفهوم كشف عنه ياهو! ومكتوب  في Techzone الإثنين. وهذا التطبيق مصمم ليقدم لك معلومات عن فعاليات ومؤتمرات، في مكان واحد فقط، ويتيح لك إمكانية تحديد فعالياتك المفضلة ومشاركتها على مواقع الإعلام الاجتماعي وحجز البطاقات وشرائها. وسيتم تصميمه لآبل وبلاكبيري وأندرويد. ولجمع المال، يلجأ المصممون للإعلانات والفعاليات الخاصة.   

وقدمت صوفيا تطبيقAnti-Asthma  لمكافحة الربو، منطلقة من حقيقة ان واحداً من بين كل 5 تلامذة في قطر مصابون بالربو. وإضافة إلى أنه سيكون تطبيقاً للمحمول، سيأخذ أيضاً شكل موقع وخدمة تنبيه بالرسائل النصية تعرض معدل الجسيمات الناعمة (PM 2.5) في الأجواء القطرية، وتقيس مستويات الأوزون أيضاً، وذلك باستخدام محطات الرصد في جميع أنحاء الدوحة. وسيقومان بالتسويق لمشروعهما من خلال التوعية في المدارس، والإعلانات المتصلة بالإنترنت وغير المتصلة، إضافة إلى الإعلام الاجتماعي والتسويق عبر الرسائل النصية.

عرضت آشلي KhatibLine وهو موقع يشجع المصممين في قطر والشرق الأوسط على التعبير عن قدراتهم الإبداعية من خلال تقديم الخط العربي والرسوم التوضيحية التي ستتم طباعتها على قمصان. وأوضحت انه يمكن للمبدعين أن يقدموا أفكاراً يمكن طباعتها إذا حازت على التصويت اللازم، مشيرة إلى أنها تتوجّه إلى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 عاماً الذين يستخدمون مواقع الإعلام الاجتماعي. وستقوم بتسويق الموقع من خلال حملة تصويت في البداية، وبعد ذلك عبر سلسلة من فيديوهات مدة كل واحد منها دقيقة تعرض على موقع يوتيوب. وهي تأمل بأن تنتشر حملة التصويت والفيديوهات بكثافة على فايسبوك وتويتر. وتقول آشلي ان الهدف النهائي للمشروع هو عرض الأفكار الإبداعية وقدرات الابتكار في قطر، وإطلاق العنان للمواهب في الشرق الأوسط.

وأخيراً وليس آخراً، عرضت ريم Multimedia Documentary Site  وهو موقع يسهّل إعداد الأفلام الوثائقية في العالم العربي. وانطلقت ريم من الخبرة التي اكتسبتها من إعداد وثائقيين اثنين حول انتشار الهيب هوب في الشرق الأوسط وتطورها خلال الاحتجاجات. وهدفها بناء موقع يقوم ببساطة بتوجيه المخرجين الطموحين لكيفية صناعة الوثائقي، وإرشادهم في عملية تطوّر القصة وفي الأمور اللوجسيتية والمالية. وتخطط ريم لتسويق الموقع من خلال تشكيل حزمات أفلام للزبائن المحتملين وتأمل في بيع الأفلام التي يتم إنتاجها.   

ابق على اطّلاع لتعرف من هم الخمسة الذين وصلوا إلى الجولة النهائية. لمن تصوت أنت؟

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة