‎MarkaVIP تعلن عن جولة ثانية من التمويل بقيمة عشرة ملايين دولار

اقرأ بهذه اللغة

يسير موقع المبيعات الخاصة على الإنترنت "ماركه في آي بي" MarkaVIP بخطى ثابتة ليكتب قصة نجاح حقيقية مع المناورة الأخيرة لمواجهة أكبر الشرور والمتمثل في تسليم المشتريات في المنطقة. كيف؟ من خلال الإعلان الليلة الماضية عن سلسلة باء من التمويل بقيمة عشرة ملايين دولار.
 
‎ويأتي التمويل بشكل أساسي من شركة رأسمال المخاطر الأوروبية "برايم فنتشرز" بدعم من مؤسّسة "إينفوس " للاستشارات الماليّة (Invus Financial Advisors)، ومقرّها مدينة نيويورك وشركة لوميا كابيتال (Lumia Capital) ومقرها سان فرانسيسكو، واللتين استثمرتا في "السلسة ألف" من التمويل في "ماركه" بقيمة خمسة ملايين دولار، بالإضافة إلى شركة "هامينغبيرد فنتشرز" ومقرها أنترب، والتي دخلت بجولة تمويل بقيمة 3 ملايين دولار.
 
‎وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ماركه في آي بي" أحمد الخطيب، الذي أسس الشركة في العام 2010 بعد العمل في "زازل" (Zazzle) لعدة سنوات، في بيان صحافي "لقد سعينا بنشاط للحصول على هذا التمويل من أجل التركيز على تقليص الفترة التي يستغرقها التسليم وتحسين النوعية".
 
‎ولم يكن مفاجئاً أن تقرر الشركة التركيز على التسليم، فمواقع التجارة الإلكترونية يعترفون لـ"ومضة" بأن هذا أكبر تحد بالنسبة إليهم.
 
‎وأكد بامير جيلينبي من "هامينغبيرد فنتشرز" وهو عضو في مجلس إدارة ماركه في آي بي، لـ"ومضة" ان هذا الموقع يتطلّع بشكل خاص إلى تعزيز التجربة اللوجيستية للعملاء. وقال "هذا هو الجزء الحقيقي لخلق القيمة في الشركة وهو تحد رئيسي في أي مشروع تجارة إلكترونية في الشرق الأوسط".
 
‎ومن أجل جعل عملياتها انسيابية، تختبر "ماركه في آي بي" إدارة خدمات التسليم الخاصة بها بنفسها في الأردن ولبنان وربما في الخليج أيضاً.
 
‎ويعني خدمة السوق الأكبر للشركة أي السعودية بشكل أفضل، ترسيخ وجود اوسع على الأرض بواسطة مستودعات محلية وموظفين محليين. وقال  جيلينبي "عليك أن تكون محلياً كي تنجح في السعودية".
 
‎ثمة أمر واحد واضح وهو أنه إذا تمكنت "ماركه في آي بي" من حل هذه الألغاز من خلال شق طريقها إلى نظام تسليم خال من الشوائب، فستكون نموذجاً يحتذى به لكل شركة تجارة إلكترونية وليدة في المنطقة.
 
‎قد ترتاح الشركات الناشئة الأخرى لحقيقة أن الطلب الإقليمي على البيع الإلكتروني أمر ثابت. وقد أصدرت "ماركه في آي بي" نتائج أدائها في عرب نت 2012 ويوم الأربعاء الماضي أيضاً: فهي تملك مليوناً و500 ألف مستخدم مسجّل ومليوني زائر في الشهر و200 ألف زائر يومي و370 ألف معجب على فايسبوك. ويقول جيلينبي ان الموقع يضيف 5000 عضو في اليوم ويشهد تسارعاً في الامتصاص من حيث تحوّل الأعضاء إلى بائعين. وكمعدل وسطي يعود الشخص الذي يجري عملية شراء واحدة للشراء من جديد بمعدل مرة في الشهر.     
 
‎ولكن بحسب "ألكسا" فإن عدد زوار موقع "سوق" (souq) لا يزال يتفوق على زوار "ماركه في آيي بي" ولكن مع توسّع الأخيرة بسرعة فإن العشرة ملايين دولار ستعطي دفعة للشركة الطموحة لا لتكون فقط موقعاً رائداً في التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بل كتجربة ممتازة في التجارة الإلكترونية.
 
‎ويختم جيلينبي بالقول "نحن لا نعيش على أمجادنا السابقة بل نواصل بناء خدمة تسعد الزبائن كل مرة. وإذا تمكّنا من الوصول إلى خدمة عملاء لا تشوبها شائبة، سنكون ناجحين على المدى الطويل".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة