الفائز بكأس مايكروسوف للإبداع ـ الإمارات: منصة تقليص النفايات روتيلايزر

اقرأ بهذه اللغة

أعلن "كأس مايكروسوفت للإبداع"، وهو منافسة تدعو مطوّري البرمجيات من حول العالم إلى "تخيّل عالم حيث تساعد التكنولوجيا في حل أصعب المشاكل" في العام 2012، الفائزين بالمنافسة على مستوى الإمارات.

وكأس الإبداع ـ الإمارات الذي اختتم الإثنين الماضي، جمع خمسة متنافسين وصلوا إلى النهائيات عن فئة تصميم البرمجيات في منتجع الجميرة في دبي لعرض أفكارهم أمام لجنة تحكيم ضمّت أشخاص مخضرمين في القطاع من "دو" و"ومضة" ومجموعة ASUS الشرق الأوسط والإمارات. وسيحصل الفائز بالمركز الأول على حواسيب محمولة من طراز ASUS وسيتأهّل إلى النهائيات العالمية من 6 إلى 10 يوليو/تموز في سيدني، أستراليا.

وفاز بالجائزة الأولى فريق "تيم ريفوليوشن"، عن مشروعه "روتيلايزر" الذي صمم لمساعدة الأفراد على التعامل مع تدوير النفايات والوقود الحيوي من خلال تطبيق على المحمول وموقع إلكتروني. والموقع مفيد بشكل خاص للمطاعم الصغيرة لأنه يستخدم خرائط للعمليات من أجل جمع الافراد والمتاجر المتجاورة بهدف تسهيل جمع النفايات وجعل النقل أكثر كفاءة.  

والفريق الذي يضم شاون فرانك وروناك دايف من جامعة ولونغونغ في دبي، فاز بفضل مقاربته ورؤيته وهما أمران مهمان خصوصاً في بيئة تقوم على التوصيل مثل دبي.

وقال رولاند ضاهر، مدير تطوير الأعمال في "ومضة" الذي كان في لجنة التحكيم ان "تيم ريفوليوشن أضاف بشكل مبدع عناصر من الألعاب إلى منصته من أجل نشر الوعي حول موضوع لا يزال غير مألوف لدى الجمهور بشكل عام وهو الوقود الحيوي". وأضاف "جمعا التنفيذ الممتاز على منصتهم التقنية مع التقديم الاستثنائي. لا يزال عليهم تغيير بعض الجوانب في نموذج عملهم ولكن القدرة التي لديهم لا جدل فيها".

وذهبت المرتبة الثانية إلى مشروع "سامازون" لمراقبة مشكلة انقطاع النفس أثناء النوم الذي حاز على جائزة أفضل تطور في المحمول، والثالثة حصل عليها مشروع "سباركا" لفريق كراينو.

أما جائزة الجمهور فقد حصل عليها مشروع "الأمن المطلق" لفريق "AEMA creations" والذي يحافظ على أمن أية برمجية أو منتج رقمي من القرصنة باستخدام التشفير المتقدم.

وقال سامر عبد اللطيف، المدير العام الإقليمي لمايكروسوفت ـ الخليج، "أشعر بالسعادة لرؤية تطوّر كأس الإبداع منذ عام 2003 حين كانت المنافسة تشمل ألف مشترك. وأتطلّع قدماً لرؤية فريق ريفوليوشن ينافس عالمياً في النهائيات العالمية لكأس الإبداع في سيدني وأتمنّى لهم الحظ الأفضل".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة