KAUST تعلن الفائزين بعروض الشركات الناشئة

اقرأ بهذه اللغة


أعلنت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST) فائزين اثنين بالجولة الثانية من برنامج تسريع إنشاء الشركات "فينتشور لاب" VentureLab، في مركز كوست لريادة الأعمال. والبرنامج الذي يدوم فصلاً واحداً، مصمم ليمنح أي عضو في مجتمع كوست، من طلاب وأعضاء في الكلية وباحثين وموظفين، فرصة لإطلاق شركة ناشئة من خلال حضور محاضرات والخضوع لجلسات تدريب في المساء.

وفتحت هذه الجولة، الثانية منذ انطلاق البرنامج في الخريف الماضي، أبوابها لرياديين طموحين مختارين من جدة، في جهد يهدف لتوسيع البرنامج إلى خارج الجامعة. ومن الفرق التسعة التي تم قبولها للمشاركة في البرنامج، تقدمت خمسة فرق لفعالية عروض الشركات الناشئة في مركز كوست للريادة الأربعاء الماضي في الثاني من مايو/أيار.

ويقول مدير برنامج كوست للريادة، أحمد عبد الوهاب، ان التركيز الأساسي للبرنامج هو على مساعدة الرياديين الطموحين للحصول على مصادقة الزبائن على أفكارهم من خلال بناء نماذج أولية. ويضيف "نحن لا نؤمن بخطط أعمال في مرحلة الفكرة لأنها لا تصمد بعد أول لقاء مع الزبائن ولكننا نركّز على الجزء الأساسي من المرحلة المبكرة لأي مشروع وهو النموذج الأولي، ومصادقة الزبائن ونموذج العمل التجاري. يجب أن تحصل شركاتنا الناشئة على رأي من الزبون بأن منتجها هو حل هناك حاجة إليه وليس حلاً من الجميل أن يكون موجوداً، ومن ثم تطوّر نموذجها الأولي".   

ان الهدف هو خلق ثقافة تشجّع على الفشل المبكر والتركيز على محور واحد. ويقول عبد الوهاب ان "الإحصائيات العامة تظهر أن معظم الشركات الناشئة تفشل. ونحن نريد أن نركز على تلك التي يجد الزبائن ان فيها معنى وأن نترك الأفكار تفشل في وقت مبكر ومن دون كلفة بدلاً من أن تفشل لاحقاً وتكلّف غالياً".

وخلال عرض الشركات، منح كل فريق من الخمسة 7 دقائق لعرض أفكار شركته الناشئة أمام لجنة تحكيم ضمت هلا فاضل، رئيسة مسابقة أفضل خطة عمل عربية من منتدى الأعمال التابع لمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا، والريادي السعودي والرأسمالي المخاطر بارق سراج، والريادي السعودي خالد سليماني، ومحمد سماحة النائب الأول لرئيس كوست لشؤون التطوير الاقتصادي والتكنولوجي، وديفيد كييس عميد مركز أبحاث علوم الرياضيات والحاسوب الآلي والهندسة وأوليغ كاغانوفيتش، مدير المشاريع الجديدة في كوست.

وبعد طرح أسئلة على الفرق، قيّم أعضاء لجنة التحكيم بناء على معدّل عام والمنتجات والسوق ونموذج العمل. والعروض الخمسة التي وصلت إلى النهائيات، كانت المتقدمة من حيث إعجاب الزبائن، بحسب ما قال عبد الوهاب.

ويقول وليد فزع مدير الاستثمارات في ومضة إن مثابرة الفرق حققت نتيجة، "فمستوى العروض التي رأيتها كان عالياً، وكانوا دقيقين للغاية وأحسن أعضاء الفرق في الإجابة على أسئلة الحضور. وعلى العموم، كانت العروض مصقولة أكثر من معظم الشركات الناشئة التي شاهدناها".

والفرق هي:

M2Pay : أول نظام دفع بالمحمول في المملكة، يعمل في إطار شراكة مع كبرى البنوك في السعودية.

Mintperfect : تكنولوجيا لغرفة افتراضية لتغيير الملابس تسمح للبائعين عبر مواقع التجارة الإلكترونية والمتسوقين أن يروا الملابس والأحذية وغيرها بالأبعاد الثلاثة.

Shopmate: تطبيق للمحمول يقدم حسومات من عدة تجار تجزئة بناء على ما يفضله المستخدم.

AJAY Software: مركز تخزين "ميتاداتا" أو بيانات وصفية يسمح للباحثين بتخزين البيانات وملاحقتها.

Libra Productions: شركة ناشئة للهندسة الصوتية والإدارة الموسيقية

يقول عبد الوهاب ان Libra Production تضم أعضاء من جدة، وهي إحدى أولى الشركات التي تقيم قناة ارتباط مع المجتمع السعودي الأوسع. وقد ساعدت كوست الفريق على التركيز على نماذج العمل الجديدة التي جذبت شرائح جديدة من الزبائن من خلال التفكير بالرعاية التجارية وبإدارة المواهب كمصدر جديد للعائدات.

والفائزان كانا MintPerfect و M2P، ويقول عبد الوهاب ان الفريق الأخير استفاد من برنامج كوست من خلال التواصل مع مسؤولين تنفيذيين من مصارف كبرى لمناقشة وتحسين نظام الدفع بواسطة المحمول. ومع عمل الفريقين على تكييف نماذج أعمال تجارية من الأسواق الأخرى مع السوق السعودية، سيكون من الأسهل عليهما الآن لقاء السلطات الحكومية لضمان أن يكون نموذج الشركة ينسجم مع المعايير، خصوصاً أنهما حصلا الآن على دعم البنوك الكبرى.

الخطوة التالية لهذه الشركات الناشئة هي البحث عن التمويل، وليس فقط من خلال مركبة جامعة الملك عبد الله للتمويل ولكن أيضاً من خلال التقدم إلى مسابقات خطط عمل وعرض النماذج على مستثمرين في جميع أنحاء المنطقة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة