ياهو! تحصل على رخصة لاستخدام تقنية "يملي"

اقرأ بهذه اللغة

حققت "يملي" (Yamli) الشركة الناشئة الشهيرة للغة العربية، إنجازاً مهماً بعد إعلان ياهو! حصولها على رخصة لاستخدام تقنية "يملي".

و"يملي" التي انطلقت عام 2007 بمهمة "تمكين الويب العربي"، تقدم، كجزء من منصتها، لوحة مفاتيح عربية ذكية تسمح للمستخدم بالطباعة بأحرف لاتينية للحصول على أدق العبارات العربية بواسطة نسخ كتابة لغة بلغة أخرى (transliteration) بطريقة فورية وتقدم المنصة تقنيات أخرى مصممة لتسهيل التصفح على شبكة الإنترنت العربية.

وستدمج "ياهو! مكتوب" تقنية "يملي" القائمة في منتج جديد هو "عرّبني" 3arrebni الذي أطلق على الصفحة الرئيسية لـ"مكتوب" وسيدمج في "ياهو! مسنجر" و"ياهو! مايل" بالعربية و"ياهو! بحث" و"منتديات ياهو! مكتوب" كما في التعليقات على قسم المنتجات الإعلامية مثل "ياهو! مكتوب نيوز".   

والصفقة التي لم يتم الكشف عن قيمتها، ستستكمل هدف "ياهو!" بخلق منتجات مصممة للعالم العربي.   

وقال أحمد ناصف، نائب الرئيس والمدير الإداري لـ"ياهو! مكتوب"، إن "يملي هي شركة ناشئة رائدة أوجدت حلاً ذكياً يحتاج إليه المستخدم وقامت ببنائه على أساس تقنية صلبة لا تزال الأفضل في مجالها. ومن خلال حصولنا على ترخيص لهذه التقنية، يمكننا أن نزاوجها مع قدراتنا وذلك من أجل تطويرها أكثر وتوسيعها إلى منصات أكبر. وحين ننظر إلى الفرص المتاحة، نسعى وراء ابتكارات تضيف قيمة مهمة لعروضنا، و"يملي"، بتقنيتها التي تضيف دقة استثنائية وقابلية للاستخدام السلس، كانت مناسبة لنا بشكل طبيعي".

وصحيح أن "يملي" تحظى أصلاً بالشعبية حيث يتم طباعة خمسة ملايين كلمة عليها يومياً، معظمها في السعودية وتونس ومصر ولبنان والمغرب والأردن، إلاّ أن منح الترخيص لـ"ياهو! مكتوب" لاستخدامها سيوسّع كثيراً قاعدة مستخدميها.

ويستمر عدد مستخدمي "يملي" بالتزايد. ويقول المؤسس المشارك لـ"يملي"، حبيب حداد الذي يشغل اليوم منصب الرئيس التنفيذي لـ"ومضة" إن "ياهو! حققت قصة نجاح كبيرة ضمن البيئة الحاضنة للريادة في المنطقة حين استحوذ على ‘مكتوب’، ومن العظيم أن نراه يواصل دعم الشركات الناشئة والعمل معها. وتمثل الصفقة حدثاً مفصلياً بالنسبة لـ’يملي’ التي كانت تنمو باضطراد في السنوات الأخيرة. فأكثر من 3.5 مليار كلمة طبعت على يملي حتى اليوم بمعدل 150 مليون كلمة في الشهر".

وعلى الرغم من أن "يملي" ستدمج بخدمات "ياهو! مكتوب"، إلاّ أن الصفقة لن تؤثر على "يملي" التي ستبقى في عنوانها الحالي وتجري عملياتها كما كانت. والترخيص يشكّل انتقالاً إلى نموذج أعمال جديد للشركة كما تشير إلى ذلك مدونة "يملي":
"يتحول نموذج الأعمال الخاص بـ’يملي’ من نموذج يقوم على العائدات التي تعتمد على المستهلك، وتركز على الإعلانات، إلى منح ترخيص تقنية نسخ كتابة لغة بلغة أخرى إلى شركات أخرى. وصفقة ياهو! تمثل منعطفا كبيراً في هذا التحوّل".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة