التأثير الإعلامي لومضة: لماذا الإعلام مركزي للبيئة الخاصة بالريادة

اقرأ بهذه اللغة

من الجيد دائماً أن نفكر في ما إذا كنا نترك أي أثر على الشركات الناشئة التي ننشر عنها، فنحن مهووسون بالكتابة عن الرياديين في المنطقة ومتابعة نموهم والتركيز على التحديات التي يواجهونها، ولكن من الجيد أن نسأل عمّا إذا كان لهذا أي تأثير على الشركات الناشئة نفسها؟

وقد فاجأتنا شركة "نبّش"Nabbesh  لمشاركة المهارات مؤخراً بتحليل لتأثير ذراع ومضة الإعلامي وسوف نشارككم إياه حتى لو قد بدا ذلك نوعاً من التفاخر.
وإليكم ما قالته مؤسسة Nabbesh لولو خازن، عن سبب رغبتها في تحليل تأثير مقالتنا الأخيرة حول نبّش:

"بدلاً من الثقة العمياء بتأثير الظهور في الإعلام، أردنا أن نتحقق من بعض المقاييس لمعرفة ما إذا كان نشر مقالة عنا في الصحافة ساعد علامتنا التجارية. وفي الواقع اكتشفنا أن المقالة في ومضة ضاعفت عدد زوار موقع nabbesh.com ست مرات في الأسبوع الأول من نشرها وهو ما ترجم بارتفاع بنسبة 24% للمسجّلين الجدد. وساعدتنا أيضاً على تحقيق مستوى جيد من المشاركة في وسائل الإعلام الاجتماعية".

وقالت إن "الصورة الإعلامية المناسبة للشركات الناشئة أمر بالغ الأهمية. وأنصح الرياديين أن يروّجوا لخدماتهم بعناية ويختاروا الوسائل الإعلامية التي أثبتت فعاليتها في جذب الزوار، مثل ومضة".

إنه لمن الرائع أن نعرف أننا نقدم يد العون للشركات ولكن لحسن الحظ أن Nabbesh ليست الشركة الوحيدة التي رصدت نتائج ملموسة، فآخرون تحدثنا إليهم لاحظوا نتائج خارج الفضاء الرقمي لجهة إقامة قنوات اتصال مع شركاء محتملين وأعضاء جدد في فرق عملهم وتعزيز القدرة على الجذب.

تقول مي حبيب من "قرطبة"Qordoba  إن الذراع الإعلامي لومضة ساعدها في بناء فريقها، فأحد موظفيها البارزين مثلاً اتصل بالشركة بعد قراءة مقالة عنها في ومضة (للعلم: صندوق ومضة كابيتال يستثمر في قرطبة).

أما مو غاشم من "شوب غو"ShopGo  فقال إنه بدأ يتلقّى أسئلة عن التجارة الإلكترونية منذ بدأ ينشر مقالاته التي تقدم نصائح تقنية عن التجارة الإلكترونية كجزء من سلسلة "إزالة الغموض عن التجارة الإلكترونية".

ولعبة "بيردي نم نم"Birdy Nam Nam  الخاصة بالأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل "آي" والتي تم تنزيلها 117 ألف مرة في اليوم الأول لصدورها و450 ألف مرة في الشهر الأول، تأثرت أيضاً بإعلان "ومضة" عن انطلاقها.

ويلفت لبنان نادر، أحد مطوّري اللعبة إلى أن "وصف اللعبة بـ’الطيور الغاضبة تهاجم المنطقة العربية’ كان له تأثير كبير أثار فضول الناس وكان كافياً لتسيير العجلة. فمئات التغريدات والتغريدات المعادة كانت كافية لإحداث تأثير كرة الثلج. وأتذكر أن الكثير من المدونات والمجلات أصبحت فجأة مهتمة بالاتصال بنا لاكتشاف هذا ‘المفهوم’ الذي وصفته ومضة في لعبتنا". ووصل التطبيق الى 1.7 مليون تنزيل في الشهر السابع لإطلاقه.

 من جهته يقول جليل اللبدي من موقع "الطبي" (AlTibbi) "كان لها تأثير كبير فاجأني في البداية لأنه سبق أن كتبت العديد من المقالات عن الطبي ولكن لم يتصل بي أحد بسببها. أما مقالة ومضة فقد شاركها العديد من القياديين في القطاع الذين كنا فقط نحلم بلقائهم. كما أن العديد من المستثمرين المحتملين اتصلوا بنا وكذلك وكالات إعلانية وذلك بعد 30 دقيقة من نشر المقالة. لذلك، بالتأكيد كان للمقالة تأثير على شركتنا".    

أما بالنسبة لنا، فأهم ما في هذه النتائج هو أن جمهوراً عالمياً وإقليمياً يهتم بالشركات الناشئة في المنطقة وأن شركات ناشئة رائدة تخلق أيضاً فرصاً لغيرها. والشكر الكبير لقرّائنا الذين نرجو أن يواصلوا تقديم الآراء المهمة حول الشركات الناشئة (لا تكبحوا أنفسكم عن التعبير!) ويخبرونا دائماً عما يعجبهم وعما لا يعجبهم وما الشركات الناشئة التي ألهمتهم مؤخراً.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة