فريق جزائري يعتلي منبر مايكروسوفت لمكافحة السكّري

اقرأ بهذه اللغة

أصبح ثلاثة طلاب جزائريون في تموز/يوليو أول فريق من الشرق الأوسط وشمال افريقيا يصل إلى نهائيات مسابقة برامج الحوسبة السحابية في كأس الإبداع العالمية التي نظمتها شركة مايكروسوفت في سيدني، أستراليا.

احتاج طاهر زنودة (@T_Zano) وأمين بونغاز (@A_Bounoughaz) وأمين عبورة (@amaboura) الذين يطلقون على أنفسهم إسم "فريق كلاين"، لبعض العصف الذهني للخروج بفكرة Dialife وهي منصة على الإنترنت للإدارة الصحية لمرضى السكّري. يقول بونغاز "بدأنا العمل على الفكرة في أيار/ مايو 2011 تقريباً" بعد اللقاء في نهائيات كأس الإبداع الوطني في الجزائر في ذلك العام.

وبعد تبادل الأفكار في تشرين الأول/ أكتوبر على مستند جوجل من جامعاتهم الثلاثة، قرروا بناء تطبيق مستوحى من صراع والد زنودة مع السكّري. وكان للمفهوم معنى بالنسبة لكأس الإبداع 2012 الذي يطلب من الرياديين أن "يتخيّلوا عالماً حيث التكنولوجيا تساعد في حلّ أصعب المشاكل".

النتيجة أن Dialife سينطلق قريباً بشكل رسمي على الإنترنت، ما يسمح لمرضى السكري بإدخال بيانات مستوى السكّر في الدم مع الوقت ومشاركتها مباشرة مع أطبائهم. ويشرح بونغاز أنه بحلول منتصف 2013، سيطلق الفريق تطبيقاً للمحمول مصمماً لإقامة قناة اتصال مباشرة مع معظم أجهزة قياس نسبة السكر في الدم.

تم تصميم المنصة من خلال استخدام آراء الأطباء إضافة إلى التعلّم من تحليلاتهم أيضاً. فبإمكان الأطباء أن يتواصلوا مباشرة مع مرضاهم من خلال الكتابة أو النشر على " DiaWall" أو الصفحة المخصصة لكل مريض،  كما أن الموقع يقدم موسوعة عن المعلومات المتعلقة بالسكري إسمها DiaPedia. ويقول بونغاز إنه مع هذه الخاصّية "فكّرنا بالناس الذين أصيبوا لأول مرة بالسكري واشتركوا بالتطبيق".

إن الهدف المركزي للتطبيق هو توفير المال على مرضى السكري حيث يوصي بأطعمة معينة ويحذّر المرضى من دورات خطيرة. ويوجد تطبيقات مشابهة له منذ أن ارتفعت كلفة علاج السكري في الولايات المتحدة إلى حوالي 174 مليار دولار في العام 2007.

بُنِيَ التطبيق لكي يستضيف بياناته بالكامل على سحابة. ومن أصل 350 فريق تقدموا للمشاركة في منافسة البرنامج السحابي Windows Azure، استطاع 80 مشروعاً فقط الوصول إلى المرحلة الثانية، وبعد ذلك طلبت لجنة التحكيم من الفرق تطوير منتجاتها بناء على السحابة وتقديمها ضمن فترة شهر ونصف. واستطاعت ثلاثة فرق فقط الوصول إلى النهائيات في سيدني.  

ليست هذه المرة الأولى التي يحتل فيها فريق من العالم العربي العناوين الرئيسية في كأس الإبداع، ففي العام الماضي، استطاع الفريق الأردني OaSys  احتلال المرتبة الثالثة في مسابقة التصميم البرمجي. وأثار البرنامج الذي منحهم الفوز والذي يسمح للمصابين بشلل الأطراف استخدام الكومبيوتر، الفخر لدى الملكة رانيا وأدهش سكنة خنافر المسؤولة عن التطوير الأكاديمي في المسابقة.

ولكن بخلاف الفريق الأردني، يقوم زنودة وعبورة وبونغاز ببناء إسم لمهندسي  الجزائر على الرغم من حقيقة أن هذا البلد ليس لديه قطاع قوي للريادة التكنولوجية.

وفي حين أن كل عضو من هذا الفريق يضيف موهبة معينة، حيث أن زنودة مهندس التطبيق وواجهة المستخدم، أما عبورة فهو مطوّر ماهر للمحمول وبونغاز مطوّر أجهزة ومحترف بوضع التقارير، ويشرح بونغاز أن التحوّل إلى رياديين كان مفاجئاً بالنسبة إليهم. يقول "ليس التوجّه الريادي متطوراً هنا.  فالناس سيختارون التوجّه إلى عمل لديه ضمانات مالية، حتى لو كان أمراً يكرهونه".

لكن الفريق يأمل بأن يحدث تحوّلاً ولو ببطء للبيئة الحاضنة لريادة الأعمال في الجزائر، بدءاً بتطوير DiaLife  ليكون منتجاً عالمياً. ولاحقاً يخطط الفريق التقدّم بطلب إلى حاضنة أعمال في مكان ما من العالم تركّز على التكنولوجيا الصحية، لكي تقوم بالخطوة التالية. ويختم بونغاز بالقول "أدركنا ما نتمتع به من إمكانيات لبناء حلول خلاّقة، ونحن نريد فعلاً أن نصبح رياديين".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة