تسعة أسرار لتكرار نجاح وادي السيليكون

اقرأ بهذه اللغة

جمعت القمة العالمية للابتكار في وادي السيليكون 400 شخص لمشاركة الأفكار واتفقوا على ما يصنع بيئة حاضنة جيدة للشركات الناشئة. وبعد مناقشات طويلة، خلص المعنيون إلى أن لا حل واحداً فقط ولكن هناك العديد من التكتيكات التي يمكن أن تكون فعالة في تكرار نجاح وادي السيليكون في أي مكان آخر:

  1. المثابرة. انتقل أول مشروع للمدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ من كونه شركة ناشئة طالبية إلى شركة بقيمة 100 مليار دولار عند الاكتتاب العام خلال ثماني سنوات. ولكن من الأرجح أن تضم الصورة المثالية للريادي الناجح عدداً من المشاريع التي لم تنجح. ففي نهاية المطاف ما يقودهم إلى النجاح هو قدرتهم على التحمّل ورغبتهم في المحاولة وتكرار المحاولة.
  2. التعاون عنصر أساسي. يعرف المبتكرون الناجحون أن مشاركة الأفكار تجعل شركتهم أقوى لا أضعف. فمشاركة الأفكار وأفضل الممارسات تجعل الأمور أفضل للجميع كما أن البيئة الحاضنة المبنية على ثقافة التعاون تنتج المزيد من الشركات الناشئة الناجحة.
  3. قم باختيار أصحاب رأس مال جريء يمكنهم أن يكونوا أكثر من مجرد صرّاف آلي. يتحدث الرياديون في وادي السيليكون، عن "المال الغبي" و"المال الذكي"، والأول يعني السيولة من شخص لا يمكنه أن يساعد بطرق أخرى، أمّا الثاني فهو من شخص قادر على تقديم نصائح قيّمة وعلاقات ودعم وإعلام. أصحاب الرأسمال الجريء يفعلون ذلك للشركات التي يحتضونها أما العظماء منهم فيفعلون ذلك لصالح البيئة الحاضنة بكاملها. 
  4. صلات صلات صلات. عادة ما تكون البيئة الحاضنة الناجحة مليئة بالأشخاص الذين لا يتوقفون عن التشبيك ومشاركة شبكاتهم مع بعضهم البعض، حتى أن البعض يتنافسون على القدرة على مساعدة الآخرين. وربما المنافسة ليست ضرورية ولكن من المهم أن يحرصوا على تربية روح الكرم.
  5. لا يتعلق الأمر بالتخفيضات الضريبية. تركز بعض الحكومات حول العالم على التخفيضات الضريبية لتحفيز الابتكار. ولكن وادي السيليكون هو من الأماكن الأعلى كلفة من حيث المعيشة وصاحبة أسوأ أنظمة ضرائب في العالم. لكن الشركات الناجحة تقيم هناك وتزدهر. إذاً فإن التخفيضات الضريبية وحدها لن تساهم كثيراً في بناء البيئة الحاضنة الجيدة.
  6. على الحكومة أن تستثمر في الطلب وليس في المشاريع. إن الاستثمار في الشركات التي ليس لديها سوق يقودها إلى الفشل. لكن من خلال الاستثمار في تطوير الأسواق وتحفيز الطلب، يمكن للحكومات أن تلعب دوراً رئيسياً في دعم الرياديين من دون دعم المشاريع غير المناسبة.
  7. تعزيز الإرشاد. المرشدون الجيّدون والقدوة الجيّدة يصنعون بيئة حاضنة جيّدة. فالمرشدون يوجهون ويقدمون المشورة للشركات الناشئة، ولكن أيضاً يجلبون لها الزبائن والشركاء.
  8. أشركوا زبائنكم وأصحاب الحصص من مراحل مبكرة. إن كنتم تصممون ساقاً صناعية للجرحى، أو حاضنة تكنولوجيا جديدة، أو تطبيقاً يعتمد على الموقع، فإن أفضل التصاميم هي تلك التي تتوجّه إلى الزبائن لفهم احتياجاتهم وتدخل في حياتهم اليومية مبكِّراً.
  9. رأس المال مبالغ في تقديره. المحركات الحقيقية للنجاح هي فرق قوية تتناسب مع السوق وليس ما تستطيع الشركة جمعه من مال. لذلك يجب أن يكون التركيز دائماً على أن تكون القاعدة جيدة وضمان أن يتمتع فريقك بالمهارات المناسبة للوفاء بتعهداته، وعلى إعداد منتجك.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة