فارم فيل 2: أول لعبة باللغة العربية تطلقها زينغا

أعلنت "زينغا" الخميس الماضي إطلاق "فارم فيل2" التي تعتبر أول "لعبة اجتماعية من الجيل التالي" تصدرها الشركة، وتقوم على عرض "صور مذهلة ورسوم متحركة جميلة" ثلاثية الأبعاد، إضافة إلى خاصّيات اجتماعيّة أخرى.

بالنسبة لمدمني "فارم فيل" الأولى، قد تضيف النسخة الجديدة طابعاً جديداً على لعبة تعتبر كلاسيكيّة، حيث تقدّم تفاعلات اجتماعيّة أكثر قيمة من أجل تعزيز روح الجماعة وإدراج عناصر من العالم الحقيقي مثل استخدام المياه، بالإضافة إلى لمساتٍ جديدة مثل الحيوانات التفاعلية والديكور الذي يصمّمه اللاعب فضلاً عن شخصيّات أكثر تعقيداً.

أما بالنسبة لـ"زينغا" التي تسمّى "شركة فارم فيل"، فإن العودة إلى لعبة الفلاش التي سرّعت ازدهار شعبيتها العالميّة، أمر مفهوم، ولكن البعض يتساءلون إن كان هذا هو الجهد الأخير لإنقاذ شركة من الغرق. وتذكر "زينغا" أنه منذ انطلاق "فارم فيل" في حزيران/يونيو 2009، نما عدد مستخدميها من صفر إلى عشرة ملايين خلال ستة أسابيع، وبلغت أوج أدائها حين سجّلت 32 مليون مستخدم ناشط يومياً، علماً أن "زينغا" تسجّل اليوم 3.2 مليون مستخدم يومي. بلغ سعر السهم حتى كتابة هذا المقال 2.88 دولار في انخفاض بنسبة 70% من سعره عند الاكتتاب العام حين بلغ 10 دولارات. وفي الأشهر الستة الأخيرة، خسرت الشركة مديراً تنفيذياً مبدعاً ومدير عمليات والعديد من نواب رؤساء الأقسام والمدراء.

لكن الخاصية الجديدة التي من شأنها أن تنعش "فارم فيل 2"، قد لا تكون الإضافة الوحيدة عليها، فـ"زينغا" تسعى وراء الأسواق الناشئة حيث تقدم اللعبة بـ16 لغة بينها العربية (الإنكليزية والدنمركية والهولندية والألمانية واليابانية والكورية والنروجية والسويدية والتايلندية والفرنسية والتركية والإيطالية والبرتغالية والاسبانية والصينية).

أما بالنسبة لسوق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيمكن أن تزيد هذه اللعبة الألعاب على فيسبوك أو تكشف بشكل حاسم ما إذا كانت ألعاب المحمول ستبقى الأكثر شعبية في العالم العربي كما هو الحال في الولايات المتحدة. وقال مؤسس "تاكو للألعاب" عبد الله حامد إن الظهور المفاجئ لمنصات مستقلة لتطوير الألعاب مثل "تاكو للألعاب" يعود بشكل أساسي إلى أن الألعاب العربية غير ممكنة على فيسبوك وكان من الصعب بالنسبة لها أن تنافس زينغا.

يقول مهنّد إبويني المدير التنفيذي لـ"جايت تو بلاي" التي تقيم شراكة مع "زينغا" لنشر ألعاب الأخيرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إنه من الممكن أن يصعّب إطلاق "فارم فيل" الجديدة الأمور على مطوّري الألعاب المستقلين، ولكنه في الوقت ذاته سيساعد في توسيع السوق.

وقال إنه "نظراً لكونها أول لعبة عربية مؤقلمة من زينغا، مطوّر الألعاب الاجتماعية الأول في العالم، فسوف تشجّع على إنتاج المزيد من الألعاب الاجتماعية المؤقلمة والتوجه نحو الألعاب الاجتماعية في منطقتنا. وقد لا يكون الأمر سهلاً على المطوّرين ولكن على الأقل سوف تزيد لهم هذه الألعاب حجم السوق".

تخطط "جايت تو بلاي"، بعد نجاحها في جلب لعبة "المزرعة السعيدة" التي أنتجتها "بيك جيمز" إلى السوق العربية، لإقامة شراكات مع شركات كبرى أخرى لتطوير الألعاب من أجل أقلمة ألعابها. ويبدو أن السوق متعطّش، حيث ذكر موقع "عرب نت" أن "المزرعة السعيدة" حتى لو أنها لعبة بالعربية فقط ، لديها أكثر من ثلث عدد مستخدمي "فارم فيل".

وقد تكون اللعبة بالنسبة لمطوّري الألعاب المحليّين، نداءً لكي يواصلوا إنتاج الألعاب المحليّة التي ستشبع شهيّة اللاعبين إذا تعبوا من فارم فيل. وإن جنّ اللاعبون بالرسوم الغرافيكية الجديدة فهذا سيكشف أهمية هذه الخاصيّات للسوق الإقليمية.

شارك

مقالات ذات صِلة