فروت يشجّع الترفيه والقراءة على المحمول في العالم العربي

اقرأ بهذه اللغة

يمكنك أن تنتقل إلى سوق تطبيقات المحمول في السعودية وأنت مغمض العينين، فنسبة استخدام الهواتف الذكية في هذا البلد تبلغ 60% بحسب جوجل. ويشرح مدير الإنتاج في شركة حلول التكنولوجيا البصرية (OTS) عبد الله الخالدي، أن الشركة ارتأت أن تتبع المسارات في السوق بإطلاق علامة تجارية جديدة للتطبيقات تحمل إسم "فروت".

تركّز "فروت" على تسهيل المحتوى العربي الذي يولّده المستخدمون في مختلف المجالات، بينها الكتب الإلكترونية والشبكات الاجتماعية وأنماط الحياة. وبعد أن أُغلِقَت الفجوة بين استخدام الإنترنت في المنطقة وإنتاج المحتوى العربي، تأمل "فروت" في تعزيز المحتوى العربي في مجالات جديدة عبر تطبيقين جديدين.

التطبيق الأول هو "لول" (Loool)، وهو عبارة عن منصة جديدة للنكت تسمح للمستخدمين بتحميل النكت ومشاركتها وقراءتها في الوقت الحقيقي. وتحول التطبيق إلى شبكة اجتماعية لمحبي النكت حيث جذب أكثر من 51 ألف مستخدم منذ انطلاقه، وتمت مشاركة أكثر  من 150 ألف نكتة عليه بين المستخدمين وهو متوفر على أنظمة أندرويد و"iOS".

صحيح أن هناك تطبيقات مشابهة بالإنكليزيّة ولكن هذا أول تطبيق من نوعه باللغة العربية. ويشير الخالدي إلى أن التطبيقات الأخرى الخاصة بالنكت تستخدم بشكل جامد حيث يوضع المحتوى ويترك على التطبيق من دون إتاحة المجال للمستخدمين بالتواصل مع بعضهم البعض في الوقت الحقيقي أثناء عرض النكت.

وكان حتمياً أن ينشر مستخدمون نكتاً تستهدف بلداناً أو مجتمعات محددة وواجهت "فروت" بعض المشاكل مع النكت غير اللائقة. ولكن، بشكل عام يكشف الخالدي أن الناس يتقبلون أن يكونوا جزءاً من نكتة وعادة ما يردون بنكتة أخرى وهو ما يحافظ على خفّة دم التطبيق.  ويضيف مبتسماً وهو يتذكّر بعض النكت التي قرأها "هيّا أيها الناس، فلنضحك سويّة".

على خلاف "لول" طوّرت "فروت" تطبيقاً جديّاً أكثر إسمه "كتابي"، وهي مكتبة إلكترونيّة تسمح للمستخدمين بتنزيل الكتب الإلكترونيّة العربيّة مجاناً أو شرائها عبر أجهزتهم المحمولة. والتطبيق متوفر على أنظمة "iOS" ولكن "فروت" أعلن للتوّ صفقة مع بلاكبيري لكي يكون محتوى هذا التطبيق متوفراً على "بي بي 10" أيضاً.

ويقول الخالدي بفخر "نريد تعزيز المحتوى في العالم العربي ولا نريد أن نكون كتلك الشركات التي تدير التطبيقات من أجل جمع العائدات من دون أن يكون لديها رؤيا تقدميّة". ويعترف بأن هناك بعض المنافسين الجدييّن في السوق ولكن شركة "OTS" ترحب بالمنافسة الصحيّة بما أن الهدف هو رفع المحتوى العربي إلى مستويات عالية.

ولعل الخاصيّة الفريدة في تطبيق "كتابي"، عدا عن الدردشة المباشرة وإمكانيّة وضع دالّة حيث وصل المستخدم في القراءة والقدرة على قراءة لائحة محتويات قبل الشراء، هي أن الكتّاب الجدد يمكنهم نشر كتبهم على منصة "كتابي" من دون أن يكونوا مدعومين من ناشر كبير. ولدى "فروت" في الوقت الراهن صفقات مع بعض الناشرين الكبار وقرابة 300 كتاب إلكتروني متوفر على المنصة، ولكنها ترحّب في الوقت نفسه بأي كاتب جديد يودّ أن يقدم طلباً على الإنترنت لتوقيع صفقة فرديّة مع "فروت". وبإمكان الكتّاب أن ينشروا أعمالهم عبر "كتابي" والتوصّل إلى اتفاق لتشارك العائدات مع الشركة.

تستعد "OTS" لإطلاق العديد من التطبيقات الأخرى في وقت لاحق هذا العام وهناك إعلانات ترويجية لها على موقع "فروت". وفي حين أن بعض النكت قد لا تكون مفهومة للجميع في المنطقة، ستواصل "فروت" تطوير مساحات للناطقين باللغة العربيّة في أنحاء العالم ليعبّروا عن إبداعهم.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة