كلّ شركة كبيرة، تبدأ صغيرة [صورة الأسبوع]

اقرأ بهذه اللغة

كلّ شركة كبيرة، تبدأ صغيرة. قد يبدو هذا الكلام واضحاً أو حتى تقليدياً، ولكن حتى العديد من الشركات الناشئة اليافعة تغفل هذه الحقيقة. من السهل الجد أن ننشغل بالتحديّات والعقبات والرفض وجميع الأمور التي تحصل أثناء إطلاق وتطوير أعمالنا الخاصة.

ولكن لا تنسوا، فكلّ شركة كبيرة توجد اليوم كانت في البداية شركة صغيرة، وبدأت كفكرة؛ أحياناً عبر شخص واحد، وأحياناً عبر فريق صغير من الزملاء المبدعين. "أبل" التي أطلقت هاتفها الذكي iPhone 5 الأسوبع الماضي، بدأت في كاراج منزل عائلة ستيف جوبس. وفيس بوك التي نعرفها جميعاً اليوم، بدأت في مساكن الجامعة.

حين تبدأون شركتكم الجديدة، وتشعرون من الحماسة والشغف أنها ستنجح، تذكّروا فقط: كلّ الشركات الكبيرة بدأت صغيرة. إن بقيت شركتكم صغيرة، ستكونون حينها فقط جزءاً من القوّة المسيّرة للإقتصاد، شركة صغيرة. ولكن إن كان يبدو طريقكم وَعِراً ومليئاً بالعقبات التي لا يمكن إجتيازها، فهذا لا يعني نهاية المشوار.

إنه الوقت الأفضل للإبتكار، والوقت الأمثل لرفع ثقتكم بأنفسكم والإستعداد للعمل وإيجاد حلول جديدة للمشاكل المستجدّة. حينها، من يدري؟ قد تصبح شركتكم هي المشروع الكبير القادم.

شاركونا المشاكل التي تعتقدون أنه لا يمكن مواجهتها، في خانة التعليقات.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة