أغنية واحدة أوصلت DiSalata إلى النجاح في مصر

اقرأ بهذه اللغة

أحيانًا يعتمد نجاح شركة ناشئة على عمل ناجح واحد. وهذا الأمر ينطبق على مجلة الفيديو "دي سلطة" Disalata التي حققت نجاحاً لافتاً هذا الخريف عبر كتابة وإطلاق أغنية "إيجيبشان ستايل" Egyptian Style، وهي نسخة مصرية من خمس دقائق عن الأغنية العالمية الشهيرة "جانجام ستايل" Gagnam Style، (شاهد فيديو الأغنية المصرية في الأسفل). وخلال أيام من إطلاق فيديو الأغنية، جذب حوالي مليون مشاهد ورفع قاعدة معجبي المجلة والمسجّلين فيها إلى عدة آلاف ما يثبت أن لديها ما يعجب الجمهور.  

وليس إنتاج أغنية كوميدية مثل "إيجيبشان ستايل" سوى مقاربة واحدة من عدة مقاربات اعتمدتها "دي سلطة" خلال بنائها أول مجلة فيديو في مصر. وفي أول موسم من 8 برامج أطلقته في آذار/مارس 2012، قدمت المجلة سخرية سياسية، ووصفات طبخ سهلة، ومراجعات للأفلام، وأخبار عن الموضة والمصممين، وموسيقى ثقافية، وقراءات شعرية، ودليلاً للمدن، ونصائح للسفر إلى مصر.

ويمكنك أن تدرك بعد مشاهدة البرامج أنّ "دي سلطة" لا تركّز على الترفيه فحسب، بل تنشر الوعي وتشجّع على الابتكار وتقيم صلات بين الناس عبر الاهتمامات المشتركة أيضاً.

ويقول محمد بسيوني، المؤسس الشريك للمنصة ومديرها الإداري، إنّ "الفكرة ولدت بعد ثورة المواهب التي تزامنت مع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني". لقد ألهمت فورة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بسيوني والمؤسس ومدير الإنتاج مجدي عمر، ليطلقا شركة ناشئة وينقلانها إلى المستوى التالي، متجاوزين أسلوب نشر الفيديوهات على يوتيوب لصالح شكل مجلة.

ومقدمو البرامج في "دي سلطة" هم ببساطة أشخاص موهوبون يناقشون ما يحبون. ومنحهم بسيوني فرصة تقديم برامج حول موضوع لديهم شغف فيه. ويوضح أنّ "ما يميّز دي سلطة هو أنها ليست برنامج شخص واحد بل هي جهد فريق ونحن نثق ببعضنا البعض".

ويؤمن مقدمو البرامج بالمشروع كثيراً إلى درجة أنهم وافقوا على عدم تقاضي أي أجر إلى أن تحقق المنصة التي تعتمد حالياً على التمويل الذاتي، عائدات مالية. والفريق يتفاوض حالياً مع معلنين وأشخاص ليقوموا بالرعاية، وذه فرصة ملفتة بما يكفي لإثارة اهتمام "إعلانات تكنو اللاسلكية الرقمية" (Techno Wireless Digital Ads).  

إنّ أحد التحديات التي تواجه المجلة هو تطوير فيديوهات ميزانيتها منخفضة وجودتها عالية في الوقت نفسه. ويقول بسيوني "إن لم تكن منتظماً في المحتوى الذي تقدمه وفي نوعيته فسوف تخسر من جمهورك".

ولكن "دي سلطة" ليست البرنامج الأول في مصر على الإنترنت، فـ "الجمهورية تي في" انطلقت في منتصف عام 2011 كأول قناة تلفزيونية على الإنترنت في مصر. وكمشاهد ظننت أنّ الاثنين متشابهين، ولكنّ مجدي أصرّ على وجود اختلاف. وشرح قائلاً "هذا ليس قناة تلفزيونية إنه فيديو على الإنترنت. أردنا أن نبتعد عن فكرة التلفزيون". ويعتقد المؤسسون أن "الجمهورية" تميل أكثر إلى المواضيع السياسية بينما "دي سلطة" لديها مواضيع متنوعة بينها مقالات ومدونات مرتبطة بالفيديوهات، ما يجعلها أكثر تفاعلية من البرامج التلفزيونية.

وسوف تلاحظ وأنت تشاهد حلقات الموسم الأول تطوّر المحتوى وعملية التجربة والخطأ لأن الفريق يستخدم آراء المشاهدين لإعادة النظر في ما يقدمونه. وكان الهدف في الأساس أن يبقوا متوارين عن الأنظار إلى أن تحظى البرامج بآراء معقولة. أما التسويق فقد جرى حتى الآن على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى بعض الفيديوهات من الموسم التي حققت انتشاراً واسعاً.

وبعد إطلاق الموسم الثاني في أيلول/سبتمبر الماضي مع "هوبا إيجيبشان ستايل"، يعد الفريق بأن يكون باقي الموسم تفاعلياً وجذاباً بالقدر ذاته وأن يجد كل مشاهد ما يرغب فيه. وبفضل روحهم المدهشة وإبداعهم، أصبحت الآن أنتظر بفارغ الصبر الموسم الثالث. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة