يربح Nabbesh جائزة في برنامج رائد الأعمال ويسعى إلى التوسّع إقليميًّا

اقرأ بهذه اللغة

بعد شهرين من المنافسة المحتدمة، نعلم الآن من ربح جائزة المليون درهم إماراتي خلال المشاركة في مسابقة تلفزيون الواقع "رائد الأعمال" The Entrepreneur. وقد غرّدت شركة الاتصالات "دو" @dutweets: "والرابح في  #TheEntrepreneur هو @loulsk من #Nabbesh! تهانينا!" 

يا له من انتصار بالنسبة لجماعة تبادل المهارات في دبي، التي تسمح للباحثين عن عمل من العثور على فرص جديدة، لا فقط من خلال تحميل سيرات مهنية قديمة الطراز، بل عبر ذكر المهارات والمواهب الجديدة.

هذا البرنامج، الذي استضاف 10 رياديين ليتنافسوا مع بعضهم البعض لكسب استثمار نقدي من "دو" du، إضافة إلى مليون درهم إماراتي للدعم والإرشاد، قد انطلق في 3 أكتوبر/تشرين الأول على قناة "دبي وان" Dubai One، ويعرض مواجهة الرياديين للتحديات ولانتقادات من الحكام كلّ ليلة أربعاء.

هذا الثلاثاء، خلال الحلقة الثامنة كما يظهر أدناه، تحدثت الريادية لولو خازن باز عن كيفية تركيز "نبّش" على النساء والشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. 

المنصة، التي انطلقت في أبريل/نيسان هذا العام، قد استقطبت ما يزيد عن 3 آلاف متابع، وقد اكتسبت شهرة على ومضة وغيرها من القنوات، وهي تركّز على خلق فرص للباحثين عن وظيفة في قطاع متخصص.  

عثر بعض من متابعي "نبّش" الأوفياء على فرص بفضل ذكر لائحة من المهارات غالبًا ما لا تُعطى الأهمية اللازمة على منصات أخرى. ومن بين هؤلاء المتابعين راشد الفودري وهو موظف أصمّ يعمل بدوام حرّ ويتخصّص في قراءة الشفاه. بعد أن بحث عن عمل لحوالي سنة، وجد فرصة بعد شهر تقريبًا من خلال ذكر مهاراته على "نبّش"، ما يدلّ على فعالية ملاءمة المهارات بالوظيفة المناسبة.

 إنّ تحدي هذه الشركة الناشئة الآن هو التوسّع وضمان أنّ تستمرّ في تقديم نتائج ملموسة فعالة إلى زبائنها. من أجل القيام بذلك، تنوي خازن باز استخدام الجائزة النقدية لبناء فريقها وتوظيف المهارات الصحيحة، فيما تقوم أيضًا بتوسيع نطاق المنصة. وتقول "سننفق المال على التسويق وتحقيق توسّع إقليمي، وعلى التكنولوجيا والفريق أيضًا. نسعى إلى بناء خصائص جديدة ستجعل من "نبّش" منصة أكثر أمانة وبيئة تفاعلية موثوق بها".

بشكل عام، الهدف هو توسيع مفهوم البحث عن وظيفة عند الناس. وتضيف "نريد الناس أن يوسّعوا معرفتهم حول ما هي الوظيفة وأن يكفوا عن التفكير بأن الوظيفة تقتصر على دوام من التاسعة صباحًا حتى السادسة مساءً، وأن يذكروا عند البحث عن وظيفة ما هي مهاراتهم والوظائف الصغيرة التي شغلوها، مثل إعطاء دروس خصوصية على سبيل المثال".

إنها منصة مناسبة للمنطقة، هذه المنطقة التي ستسمرّ في مواجهة معدات بطالة مرتفعة خلال العقد الآتي، وهي تفيد النساء بشكل خاص. وسئلت خازن باز خلال عرضها فكرة المنصة "ماذا تريد النساء؟" وكان جوابها "تردن ضمانة، تردن أن يتمّ الاعتراف بهنّ كعضو في المجتمع، كمساهمات، ورياديات، وسيدات أعمال مشغولات".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة