يقدّم SwipeZoom من دبي حلولاً للدفع والشحن في مجال التجارة الإلكترونية العالمية

اقرأ بهذه اللغة

كان عامر كافي مهندسًا في الطب الحيوي وقد صمّم أعضاء داخلية اصطناعية قبلأنيؤسس شركة توزيع طبي خاصة به. وبعد أن باعها، قام بابتكار خدمة مأكولات سريعة وبنى بعدها شركة تجارية للوازم المكتبية. 

عندما ملّ من شركته الأخيرة، أخذ كافي، الذي يصف نفسه بـ "الرياديّ المتسلسل"، فترة استراحة ليفكّر بمشروعه التالي وابتكر عندها "سوايب زوم" SwipeZoom. وقد قال "من بين كافة الأمور التي قمت بها، فهذا المشروع هو ما حثني على الاستيقاظ كلّ صباح".

 هذا المشروع طموح وله نطاق عالمي، إذ يقدّم حلاًّ للوجستيات والدفع يخوّل شركات التجارة الإلكترونية من شحن منتجاتها حول العالم، من "أي مكان إلى أي مكان" بحسب قول كافي. "هو مشروع لا تحدّه المواقع الجغرافية".

لتحقيق ذلك، اندمجت هذه المنصة مع وسائل الدفع وخدمات التوصيل العالمية لتقدّم خدم شحن إلى 232 بلد. على صعيد الدفع، تعمل هذه المنصة مع بطاقات "فيزا" Visa، و"ماستر كارد" MasterCard، و"مايسترو" Maestro، و"أميركن إكسبرس" AMEX، و"داينرز" Diners، و"ديسكوفر" Discover، و"جاي سي بي" JCB، و"إي أل في" ELV، و"شاينا يونين باي" China Union Pay، و"آيديل" Ideal، إضافة إلى "باركلايز" Barclays، ولها خدمات إيداع مباشر مع 30 مصرف في أسترالاسيا.

وقد صرّح كافي "نتوقّع أن نضيف 12 وسيلة دفع مع نهاية الفصل الأول من عام 2013، لنحصل على تغطية أفضل في أميركا اللاتينية وآسيا". ليس من السهل أبدًا جلب هؤلاء الشركاء للتعامل معنا وإرضاء عملياتهم التنظيمية التي سادت لسنوات.

يعمل "سوايب زوم" أيضًا مع "دي آتش أل" DHL، و"يو بي أس" UPS، و"فيد أكس" FedEx لتأمين خدمات توصيل، وتخليص جمركي، ولإبلاغ الزبائن بالضرائب قبل وقت مسبق، مع خيار دفع مسبق بعملتهم المفضلة (وتشمل المنصة 108 عملات). ينتج نظام "سوايب زوم" تلقائيًّا مستندات الشحنات الضرورية أيضًا، بفضل قاعدة بيانات ضخمة تضم 5 آلاف مستند قامت المنصة بتجميعها. وأضاف كافي "نحن نبلغك برسوم الشحن عبر الحدود قبل الأوان كي لا تفاجأ بها".

هدف المنصة هو تسهيل الشحن العالمي قدر الإمكان من خلال إزالة الاحتيال والخطورة التي تنتج عن فرق العملات وتضمن معدلات الصرف. يشرح كافي "لا نقوم بنقل تجار التجزئة إلى صفحة دفع أخرى عند قيامهم بعملية دفع على الموقع. نحن ندعم التبادل التجاري الدولي حيث يتم استلام البضاعة من عند التاجر وتسليمها إلى الزبون". 

منذ أن أطلق عملياته في آب/أغسطس، تعامل "سوايب زوم" مع تاجري تجزئة أوروبيين، وهما علامة ملابس برتغالية اسمها "سالسا" Salsa، وعلامة تجارية إيطالية للأحذية والحقائب. لكن مع نهاية عام 2013، ستستهدف المنصة 150 تاجر تجزئة. ويقول كافي "كثيرة هي الشركات التي تزعم أنها تقدّم خدمات مماثلة، بخاصة الشركة الأميركية "فيفتي وان" FiftyOne. هي تعلم كيف تشحن إلى شمال أميركا لكنها لا تقدّم سوى ثلاث وسائل دفع لذلك. إن كنت في ألمانيا ولا تملك بطاقة "فيزا"، أو "ماستر كارد" أو "أميركن إكسبرس" فلن تستطيع شراء شيء".

 ما يميّز الشركة عن منافسيها هو من دون شكّ نطاقها العالمي الكامل. وعندما سؤل إن كان يسعى إلى التنافس مع "أرامكس" Aramex، التي قامت بشراكة مؤخرًا مع "باي بال" PayPal لتقديم خدمة "شوب أند شيب" Shop & Ship والتي ستسمح للزبائن بالقيام بطلبيات من الولايات المتحدة، وبريطانيا والصين عبر نظام إعادة توجيه، أجاب كافي: "أرى أنّ سوايب زوم وأرامكس/باي بال تكمّل بعضها البعض بدلاً من أن تتنافس. تستهدف أرامكس وباي بال الزبائن، فيما تستهدف سوايب زوم تجار التجزئة على الإنترنت. نحن نسمح لتجار التجزئة بالبيع مباشرة من موقعهم إلى مستهلكين عالميين".

 الفرق ضئيل في الشرق الأوسط، فكلّ من المنصتين تسهلان على الزبائن عملية شراء منتجات من الخارج، لكنّ "سوايب زوم" يقدّم حلاًّ لتجار التجزئة العالميين، أمّا خدمة "شوب أند شيب" تعطي الزبائن في المنطقة العربية خيار توسيع نطاق مشترياتهم. في نهاية المطاف، يقول كافي "كلّ منّا يعمل لعولمة التجارة الإلكترونية".   

بالرغم من أنّ كافي وجزء من فريقه يعملون خارج دبي، فيعمل "سوايب زوم" حول العالم بواسطة مكاتب في نيويورك، وشيكاغو، وبالو ألتو، والجزر العذراء البريطانية. تحديهم الأكبر خلال التقدّم قد يكون التسويق لمنتجهم عالميًّا، إذ أنّهم لا يركزون على منطقة معينة، لكن ربما إذا بدأوا من أوروبا وتوسعوا من هناك قد يساعدهم ذلك على التسويق للمنتج من خلال التسويق الشفهي.

وختم كافي "لم نحدّ رؤيانا بتجارة إلكترونية صادرة أم واردة من الشرق الأوسط، لا موقع محدد لنا. فقد أقوم غدًا بالتحدث مع تاجر تجزئة في البرازيل يسعى إلى التوسع عالميًّا".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة