يقدّم "فتّوش" فيديوهات على المحمول والتلفزيون الذكي تناسب أذواق العالم العربي

اقرأ بهذه اللغة

وسط ازدياد المحتوى العربي على الإنترنت، انطلقت منصة تلفزيون ذكي SmartTV جديدة تعمل على عدة أنظمة تشغيل  وتقدم خدمة مشاهدة الفيديوهات بطريقة سهلة ومشاركتها. 

وبعد الحصول على الاستثمار من "أن تو في"N2V في وقت سابق هذا العام، أمضت الشركة الأردنية الناشئة "أنا عربي" ستة أشهر وهي تطوّر "فتّوش" Fatooosh، التطبيق الخاص بالمحمول والتلفزيون الذكي الذي انطلق في 17 تشرين الأول/ أكتوبر. وتسمح منصة "فتّوش" للمستخدمين بمشاهدة فيديوهات من "يوتيوب" YouTube من دون انقطاع لدى الانتقال بين هواتفهم الذكية واللوحية وأجهزة الكومبيوتر وأجهزة التلفزيون الذكي، ومشاركة المحتوى مع الأصدقاء والعائلة أو تخزينه إلى وقت لاحق.   

ويشرح المؤسس الشريك لـ"أنا عربي" أحمد البرقاوي بأن "الناس ينتقلون إلى هذه التكنولوجيا لأنها تسمح لهم بمشاهدة الفيديوهات التي يريدونها في أي زمان ومكان".   

وفي الوقت الحالي تتناسب منصة "فتّوش"  مع فيديوهات من "يوتيوب" فقط. ولكن فريق "أنا عربي" يأمل بأن يضيف مصادر جديدة للفيديو في المستقبل، وأن ينشئ في نهاية المطاف قناة "فتوش" التلفزيونية، التي تبيع اشتراكات لمحتوى حصري عبر شراكات مع منتجين تلفزيونيين محددين، وهو نموذج مماثل لـ"نت فليكس" Netflix.    

ومن أجل فعل ذلك، سيتنافسون بشكل ثابت مع "استكانة" التي وقعت صفقة مع سامسونج لعرض 30 ألف ساعة من محتوى الفيديو على تلفزيونات سامسونج الذكية.

ويقول البرقاوي إن التطبيق شهد حتى الآن بعد أسبوع واحد من إطلاقه، 6000 عملية تحميل، معظمها من مستخدمين في السعودية. وتقدّم "أنا عربي" بشكل خاص محتوى عربيّ، وتنتقي الفيديوهات التي تناسب مع ما يرغب المشاهدون في مشاهدته، حتى أن فريق العمل يقوم بغربلة المحتوى الذي يعتبر غير أخلاقي أو غير مناسب للجمهور.

ويضيف الربقاوي أن "بإمكانك زيارة موقعنا والعثور على البيانات التي جمعناها للمستخدمين العرب بعد أن تحققنا مما يرغبون في مشاهدته". وبإمكان المستخدمين أن يقترحوا إضافة فيديوهات معينة أو مسلسلات إلى قناة "فتوش".  

وإنّ المجموعة المنتقاة بعناية هي ما تجعل من "فتّوش" منصة تجميع فريد لمحتوى الفيديو على الإنترنت الذي يناسب أذواق المشاهدين العرب والمسلمين. أما حين يتعلق الأمر بالمحتوى غير المناسب، فيشرح البرقاوي أن "الفيديو حول النبي محمد كان فيديو سيئ تحدثت عنه الكثير من وسائل الإعلام. وكان الفيديو على "يوتيوب" ولكن لم يظهر على "فتوش" فيديو كهذا"، مضيفاً "نحن نختار البيانات التي تظهر لدينا".

لذلك فإنه عبر خلق مجموعة أصلية تبث للمشاهدين في العالم العربي، يأمل "أنا عربي" أن يشجّع المستخدمين على مشاهدة المزيد من المحتوى العربي وتوسيع استخدام تكنولوجيا التلفزيون الذكي.  

ازدهار التلفزيون الذكي في العالم العربي

ليس "فتّوش" الوحيد الذي يجهد لاعتماد تكنولوجيا التلفزيون الذكي وتطبيقات التلفزيون الذكي في المنطقة.

فـ"جيرولابس" Gyrolabs وهي شركة ناشئة تخرجت مؤخراً من "فلات6لابس" Flat6Labs في مصر، تعمل على تطبيقات المحمول والتلفزيون الذكي التي تدمج مشاركة الفيديو على الإنترنت بالهواتف الذكية والتلفزيونات الذكية. وإنّ أول قناتين أنشأتهما الشركة، المطبخ العربي و"ريموتك" Rimotak، تسمح للمستخدمين بمشاركة وصفات الطعام والبرامج عبر شبكات التواصل الاجتماعي من خلال أجهزة ومنصات متعددة.   

وقامت "إنفينيتيك" Infinitec  بتطوير جهاز مبتكر جديد يسمّى "تلفزيون الجيب" PocketTV موّلته حملة في "كيكستارتر" Kickstarter ، والذي يحوّل أي تلفزيون عادي لديه واجهة متعددة الوسائط عالية الوضوح  (HDMI)إلى تلفزيون ذكي.

ويبقى السؤال: هل هذه الشركات الناشئة تسبق السوق؟ أم أنها رائدة في مجال يشهد ازدهاراً؟ أو ربما القليل من الإثنين معاً؟

بحسب شركة الإنتاج الصينية "تشانج هونج" Changhong، فإن التلفزيونات الذكية ستحتل 40% من سوق التلفزيونات في الشرق الأوسط بحلول عام 2015. ولكن في الوقت نفسه من المعروف جداً أن بناء منصة للرسائل النصية لا يزال على الأرجح أكثر ربحية في سوق الشرق الأوسط اليوم من تطبيق للـ "آيباد" iPad حتى، لذلك من الواضح أن هذه الشركات تستهدف الزبائن الأوائل.

وفي جميع الأحوال، سنرصد معدلات النمو ونتابع أخبار هاتين المنصتين لنعرف كيف سيزداد الطلب على التلفزيونات الذكية.    

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة