8 نصائح لدعم المحتوى العربي نستخلصها من تجربة 2Pure

اقرأ بهذه اللغة

بعد اختبار النجاح السريع الذي حققه موقع "نواعم" Nawa3em المتخصّص بأخبار تهمّ النساء وباللغة العربية، اذ سجّل أكثر من مليون زائر خلال العام الذي تلا تأسيسه في تشرين الأول/أكتوبر 2011، خاض الثنائي المؤسس رودلف جبر، المدير التنفيذي، وزويا صقر جبر، رئيسة التحرير، تجربة تأسيس 3 مواقع أخرى متتالية تعتمد النموذج نفسه، آخرها موقع "شبابز" Chababs الذي يستهدف اهتمامات الشباب في العالم العربي ضمنها الألعاب والموسيقى والتكنولوجيا.    

وكان قد أسس الثنائي جبر شركة "تو بيور" 2Pure الرقمية المختصة بالاعلام الالكتروني والعلامات التجارية وأطلقا من خلالها مواقع "نواعم" و"غير" Gheyr الخاصة باهتمامات النساء، و"رائد" Ra2ed الخاص باهتمامات الرجال وأنماط الحياة الخاصة بهم، و"شبابز" Chababs الذي يتوجه للمراهقين من الجنسين، كلها تقدم محتوى متخصص وحصري باللغة العربية. وقد نجحت التجربة بنقل النجاح الى المواقع الأربع، اذ يشهد اليوم موقع "نواعم" 60 ألف زائر يومياً، "رائد" 45 ألف زائر يومياً، "غير" 40 ألف زائر يومياً و"شبابز" رغم حداثته 20 ألف زائر يومياً. 

التعرّف على حاجات المستخدم

قام الفريق بدراسة موسّعة ومكثّفة للتعرّف بطريقة دقيقة على متطلبات المستخدم الرقمي اليوم. وقد كشفت هذه الدراسة عوامل متعددة حول شخصية المستخدم سمحت للفريق بتوجيه المواقع نحو الاتجاه الأسلم. فأول ما أجابت عنه هذه الدراسة هي أسئلة: من يمضي وقتا أطول على الانترنت اليوم؟ ما هي الكلمات المفتاح المستخدمة بشكل كثيف على محركات البحث باللغة العربية؟ عمّا تبحث النساء على الانترنت؟ وانطلاقا من هذه النتائج بدأت المغامرة وقررت الفئات المختلفة التي سيقدمها موقعي "نواعم" و"غير".

اذا أردنا درس العناصر التي ساهمت في نجاح هذه المواقع الأربع من خلال خبرات الثنائي جبر، نستخلص النصائح الثمانية التالية:

  1. فكرة رائدة: تعتبر المنصات الأربع الأولى من نوعها. لم يشهد العالم العربي مواقع تناولت اهتمامات المرأة العربية بدءاً من النصائح الجمالية والصحية مروراً بأخبار المشاهير العالمية والاقليمية، وصولاً الى اتاحة المجال للمستخدمات بالتفاعل مع بعضهن البعض من خلال مدونة ينشرن عليها أفكارهن وتساؤلاتهن. "كنا مدركين ان المحتوى الرقمي العربي ناقص جداً، والويب يعجّ بالمنتديات الغير منظمة التي تنشر محتوى غالباً ما هو مشوّش، لذلك قررنا خوض تجربة المحتوى العربي الذي يركز على أخبار الكماليّات"، تقول زويا جبر. تقصد النساء العربيات المواقع العالمية بحثا عن آخر أخبار الموضة والجمال، لذلك يحاول الثنائي جبر اتاحة هذه المعلومات على منصات انطلقت من المنطقة العربية وباللغة العربية.
     
  2. مواضيع حصرية: اعتمدت المواقع مقاربة الـ24 ساعة اذ تقوم بتجديد المضمون كل ساعة من اليوم، "هذا الأمر ضروري اذا كنا نريد ان نكون أوّل من ينشر موضوع ما"، تشرح زويا جبر. ويعمل حوالي 12 مراسل على كل منصة من أجل تغطية كل المواضيع والفعاليات على صعيد عالمي وبطريقة آنية ومباشرة.
     
  3. مضمون ذات مستوى عال: "يعاين كل مقال قبل نشره 4 أشخاص (مدقق لغوي، مسؤول قسم، محرر ورئيسة التحرير)، كما انني أقرأ كل مقال قبل أن ينشر على المواقع الأربع لتجنب التكرار في المواضيع والتأكد من كونه علي المستوى المقبول"، تشرح زويا جبر. من الواضح ان الفريق واع تماما ان المحتوى العربي ذات المستوى العالي نادر جدا على شبكة الانترنت خاصة لدى المواقع ذات الطابع المسلي وليس التعليمي أو الأكاديمي، لذلك يعمل جاهدا على ابقاء المحتوى صحيح لغوياً.
     
  4. محتوى قابل للمشاركة: لقد لاحظ الفريق من خلال نتائج الدراسة أن المستخدم الالكتروني اليوم يحب مشاركة المضمون عبر شبكات التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء والمتابعين، لذلك يعمل الفريق كثيرا على خلق محتوى قابل للمشاركة.
     
  5. عناصر تفاعلية: من آخر الاضافات على منصة "نواعم"، مدونّة خاصة بالمستخدمات حيث يمكنهن التفاعل مع بعضهن البعض من خلال مشاركة الآراء والأفكار ونشر الصور والكتابات وغيرها. يلعب عنصر الانتماء دور هام جدا لدى المستخدم الالكتروني اذ يعطيه الحافز الكافي لزيارة الموقع يوميا أو أكثر من مرة يوميا لمعاينة التعليقات أو الزوار الذين  تفاعلوا مع تدويناته، وقد استفاد القيمون على موقع "نواعم" من هذا الأمر. كما اعتمد الفريق تحويل المستخدم الى منتج ومستهلك للمضمون لتعزيز الشعور بالانتماء الى هذه المنصات.
     
  6. التحليل والتجربة: يقوم الفريق بتحليل الاحصاءات الخاصة بزيارات المستخدمين من حيث المناطق وساعات الزيارة والمدة التي يصرفها المستخدم على الموقع والصفحات التي يزورها بهدف تأمين مطالب الزوار بطريقة صحيحة ومباشرة للمحافظة على وفاء الزائر وتحفيز عودته مجددا وبطريقة منتظمة الى المواقع.
     
  7. بناء العلامات التجارية: "نحن لا نحاول فقط بناء مجموعة كبيرة من الزوار، بل نحاول بناء العلامات التجارية المزدهرة والمنتشرة مما يسمح لنا ببناء مجموعة كبيرة من المستخدمين الأوفياء المنتظمين"، يشرح رودلف جبر. 
     
  8. بناء تطبيقات المحمول: بهدف اعطاء القدرة للمستخدم بمعاينة المواقع أينما كان وساعة ما كان بنيت تطبيقات المحمول للمواقع.

لقد جذب نجاح هذه المواقع شركات عالمية مثل "تيفانيز" Tiffany's و"هرميس" Hermes و"شانيل" Chanel و"كارتييه" Quartier وغيرها لاستخدامها كمدخل لها الى السوق العربية من حيث استراتيجيات التسويق وتجربة السوق الرقمية العربية قبل الاستثمار بمنصات باللغة العربية الخاصة بها.  

مع 50% من الزوار مقيمين في الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وينتمون في المجمل الى شريحة عمرية ما بين 20 و40 عاما، تجذب هذه المواقع فئة هي غالبا الأكثر نشاطا على الانترنت والأكثر تعطشاً للأخبار التي تختص بالجمال والصحة والموضة والكماليات والمشاهير والتكنولوجيا. وهنا عنصران أساسيان في سرّ نجاح هذا النوع من المواقع: نوعية المضمون ونوعية الجمهور. هذان العنصران لا يمكن تفريقهما ولا تفضيل واحد على الآخر واعتباره العنصر الأساسي للنجاح. فالأول لا وجود له من دون الثاني والعكس صحيح.

ومن غير المفاجىء ان يقرر الثنائي المؤسس توسيع نشاطات المنصات والتفكير في خوض تجربة التجارة الالكترونية والاستفادة من قاعدة المستخدمين الواسعة التي بنيت من أجل رفع مستوى الأرباح وتوجيه "البزنس" في الاتجاه الأكثر رواجا اليوم في العالم الرقمي. لقد كشف رودلف جبر عن نواياه بالتوسع نحو التجارة الالكترونية ولكن التفاصيل ستأتي لاحقا عندما تصبح الفكرة أنضج وأوضح. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة