Entej شبكة مصرية تحفّز التواصل بين عناصر مجتمع الريادة في مصر

اقرأ بهذه اللغة

ماذا تفعل عندما تخطر على بالك فكرة مشروع جديد وتكون مذهلة بنظرك؟ بالطبع ستبدأ بالبحث عن شركاء أو أعضاء لفريقك، وذلك على الأرجح عبر شبكات التواصل الاجتماعي مثل "لينكدإين" LinkedIn و"فيسبوك" Facebook و"تويتر" Twitter. وقد ترسل بريدا الكترونيا لأصدقاء لهم علاقات في الوسط التكنولوجي ليعرّفوك على مستثمر أو شريك. هكذا كانت تبنى معظم المشاريع ذات الصلة بالتكنولوجيا.

ولكن لنفترض ان معظم أصدقاؤك لا ينتمون الى عالم التكنولوجيا وأنت لست مشاركا فعّالاً على شبكات التواصل الإجتماعي، ولا تملك سوى الفكرة وتواجه صعوبة بجمع الفريق المناسب لاطلاقها. هذه هي المشكلة التي سعى المهندس عبد الحميد زيدان لحلها عبر اطلاقه لموقع "إنتج" Entej في مصر.

"إنتج" شبكة أعمال اقتصادية وإجتماعية تجمع بين كل المهتمين بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل أصحاب أفكار المشاريع، والمستثمرين الباحثين عن فرص إستثمار، والخبراء والباحثين عن عمل. ويهدف موقع "إنتج" من خلال تنظيم المشاركة بين أعضائه إلى:

  • أولاً، إنشاء مشاريع جديدة
  • ثانياً، تطوير مشاريع صغيرة قائمة 
  • ثالثاً، تحفيز التطوير والتواصل بين المشاريع الصغيرة لتكوين كيانات جديدة أو تحقيق التكامل فيما بينها

ولا يركز "إنتج" على إستهداف المشاريع التقنية بشكل أساسي فقط، بل يشمل أنواع كثيرة من المشاريع بغض النظر عن كونها تقليدية أو مبتكرة، مثل شركات الإستيراد والتصدير، وعيادات الأطباء، والدكاكين، وقد يمتد إلى الطبخ أيضا.

وقد شهد الموقع منذ نشأته نسبة نمو جيّدة اذ انه، رغم التحديات الإقتصادية التي تمرّ بها مصر أنشىء "إنتج" في أيار/مايو 2011، وتمكّن الموقع خلال هذه الفترة الصعبة من جمع 8000 عضو، يتداولون أكثر من 1200 فكرة، بحسب قول زيدان. وأضاف ان "الأعضاء أنتجوا 10 مشاريع على أرض الواقع، وان 51% فقط من الأعضاء يبحثون عن رؤوس أموال، بينما 49% يبحثون عن التسويق والخبرة".

سياسة الإشتراك في "إنتج"

لا يحتاج الإشتراك في "إنتج" إلا دقائق لإنهاء التسجيل الروتيني، فهو لا يتطلب أي مقابلات أو إختبارات التي تشتهر بها مسرّعات المشاريع المعتادة.

وتُشدد سياسة الموقع على إعتماد الموضوعية والحيادية بين الأعضاء. لا يقوم "انتج" بتقييم جدية الأعضاء في إنشاء المشاريع، كما انه لا يقيّم المشاريع ولا يوصي بمشاريع محددة للإستثمار، فسياسة "إنتج" واضحة وهي تنحصر فقط في التنظيم والتشبيك بين الأعضاء بدون أي إستفادة مادية، لذلك يقع على عاتق المشترك البحث والتأكد من جدية الأعضاء والأفكار المطروحة. كما لا يهدف الموقع الحصول على أسهم في ملكية الشركات التي تنشأ من خلاله.

وفي ما يخص مصادر الربح المادي التي ينتهجها "إنتج" فهي من خلال الإعلانات، الخدمات التسويقية والإرشادية ودراسات الجدوى والأبحاث. 

إستهداف فئات لا تحترف الإنترنت

وضّح زيدان أن كثرة الخصائص في "إنتج" واستهدافه فئة جديدة من روّاد الأعمال، الذين لا يستخدمون بالضرورة شبكات التواصل الإجتماعي، أوجد صعوبة في الاعتياد على الموقع في البداية مما تطلّب جهوداً كبيرة من فريق التطوير لتسهيل وتبسيط "إنتج".

رغم ان الموقع يحتاج الى الكثير من التحسين والعمل من حيث التصميم كما المضمون، تجسّد الفكرة حاجة ملحّة لدى روّاد الأعمال في مصر كما في المنطقة العربية كافة، خاصة انها لا تركّز فقط على الأفكار التقنية بل تولي أهمية كبيرة للأفكار الاجتماعية والاقتصادية التي تهدف أيضا الى تحفيز الاقتصاد والمساهمة في النمو الاجتماعي خاصة في الوضع الصعب الذي تمرّ به مصر.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة