IRIS ترفع مستوى فلسطين في السوق التكنولوجية العالمية

اقرأ بهذه اللغة

أنشئت شركة "أيرس" للحلول التفاعلية "الغرفة الحسية"، وهي طريقة جديدة وفعّالة تساعد في علاج الاطفال والاشخاص الذين يعانون من اضطرابات واعاقات، لأوّل مرة في العالم العربي، في جنين ونابلس في فلسطين بدعم من مؤسسات غير حكومية ومؤسسات مجتمعية مثل منظمة MAP  (Medical Aid for Palestinians ) التي مولت الغرفة الحسية في جنين.

و"الغرفة الحسية" عبارة عن غرفة فيها نشاطات تفاعلية تكنولوجية للحواس بالاضافة الى حلول خاصة بالترفيه والاسترخاء، تهدف الى علاج مرض التوحد، والصعوبات في الاستيعاب والكلام، والاعاقات العقلية والحركية، وتوتر الاعصاب. كما ولوحظ بالفعل ردات فعل ايجابية لدى المرضى، ادت الى تحسن واستجابة الى العلاج، فيما يقوم بمتابعة كل المرضى اطباء متخصصين يشرفون على حالتهم.

والعمل جاري على انشاء غرف حسية أخرى في معظم جمعيات التأهيل في فلسطين، لأنها اظهرت نجاحها في العلاج وقدرتها على زيادة نسبة التركيز والتعليم لمستخدميها. وقال محمد النعنيش احد مؤسّسي الشركة: "نعرف اهمية الغرف الحسية في العلاج، وفي تطوير النطق والمهارات الحركية والتعرف على الالوان والتتبع".

بدأت فكرة الشركة من الإختراع الذي احرزه المهندسان أيمن العرندي وأحمد الرابي "TouchIS Touch Interactive Surface" والذي عملا عليه كمشروع تخرج من كلية الهندسة في جامعة "النجاح الوطنية" في نابلس وقد رأوا فيه فكرة مبدعة وعملية، ثم انضم اليهما محمد النعنيش. وكانت أول شاشة متعددة اللمس تصنع كلياً في فلسطين. وحصل هذا المشروع على ثاني أفضل إختراع في مسابقتي "صنع في فلسطين" و"صنع في الوطن العربي" لعام 2009 التي أقيمت في مصر.

وتحتوي الغرفة على انظمة تفاعلية منها نظام الارضية التفاعلية، نظام الاصوات التفاعلية، نظام الالياف الضوئية التفاعلية، نظام الاضواء والموسيقى التفاعلية، أنابيب الفقاعات، المرجوحة الشبكية، الكرة المرأة، بركة الطابات، مرايا الحائط، بروجيكتور المجرات بحيث أن كل نظام يهدف الى جزء معين من العلاج.

المزيد عن "أيرس"

واليوم، تقدم شركة "أيرس" خدماتها في مجالات تكنولوجيا التفاعلية، شاشات اللمس، التطوير والبرمجيات، وإدارة الأعمال حيث تقوم بتحويل أفكارك إلى واقع ملموس. ولازال استخدام هذه التقنية الجديدة محصور الانتشار في بعض الدول الاوروبية مثل بريطانيا، وعربية في مصر. وتبيع شركة ايرس هذه التكنلوجيا بسعر منافس يبدا من 10 آلاف دولار اعتمادا على المحتويات والمميزات المطلوبة.

مع الطلب المتزايد للتكنولوجيا الحديثة في البلاد والاستخدامات العديدة للحلول التفاعلية والتي تجري كل يوم من الاعلانات والعروض وحتى التعليم والترفيه، تعتبر تكنولوجيا اللمس احدى العناصر الرئيسية في التفاعل بحيث انها تمكن المستخدم من التفاعل مع سطح العرض باستخدام اصابعه. تخيل ان جميع افكارك ستكون على شاشة العرض باستخدام رؤوس اصابعك: تستطيع تحريكه، سحبه، تدويره وطبعا الضغط عليه. خلق، تبادل، واتصال. انها تجربة مليئة بالتفاعل.

خلال 3 سنوات اثبتت "أيرس" قدرتها على الانخراط في سوق العمل الفلسطيني والعربي، حيث قامت بالعديد من المشاريع التي تعتبر الاولى من نوعها في المنطقة: فأنشأت مركز معلومات في بيت لحم وآخر قيد الانشاء في جنين حيث سيتم تجهيز قاعة مزودة بأحدث شاشات العرض التفاعلية ذات تقنية اللمس العالية التي تسمح باستخدامها من قبل أكثر من شخص في آن واحد والتي ستمكن السيّاح من الوصول إلى أكبر قاعدة بيانات مرئية ومسموعة عن منطقة جنين.

كما شاركت "أيريس" في معارض ومؤتمرات في فلسطين والاردن ومصر وتركيا وفرنسا، كشركة ريادية ويعود الفضل بذلك لاعتمادها على تكنولوجيا فريدة وجديدة ومواكبتها لاحدث التقنيات العالمية ووجود كادر مؤهل ومتمكن في هذا الحقل، وتبنّيها لرؤية مستقبلية منفتحة تتمثل في تقديم احدث الحلول باسعار منافسة وذات جودة عالية. فأسهمت في رفع مستوى السوق الفلسطيني تكنولوجياً ليواكب التطور في العالم.

شاهد الفيديو التالي للمزيد من التفاصيل:


اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة