يدخل موقع آفيتو الروسي السوق المغربية ويحقّق نجاحًا باهرًا

اقرأ بهذه اللغة

​يشكّل قطاع الإعلانات المبوّبة على الإنترنت واحداً من بين أكبر قطاعين رقميين في المغرب، إلى جانب قطاع الصفقات اليومية. وقد شهد الإثنان نمواً لافتاً في المغرب في السنتين الماضيتين. ومنذ العام 2011، برز لاعبان جديدان هما موقعا "سوق أفيرز" Soukaffaires.ma و"بيخير" Bikhir.ma لمنافسة مئات شركات الإعلانات العامة والمتخصصة الإلكترونية وغير الإلكترونية في المغرب. غير أنّ "إعلانات المغرب" Marocannonces.com تبقى الرائدة تاريخياً. ولكن اليوم، حتى الشركة الأميركية الرائدة في هذا المجال "كريج ليست" Craiglist، قد أطلقت موقعا للدار البيضاء.   

 أما اللاعب الأخير الذي دخل السوق فهو موقع "آفيتو" Avito.ma، الذي انطلق قبل ستة أشهر بنسخة مغربية لموقع "آفيتو" الروسي (Avito.ru)، وهي البوابة الرائدة في الإعلانات المبوبة الإلكترونية في روسيا التي انطلقت في تشرين الأول/ أكتوبر 2008.

 لذلك لا بد من السؤال عن سبب وجود هذا العدد الكبير من المتنافسين في سوق ناشئة كالمغرب.

 السبب الأول هو الاستخدام الجيد للإنترنت، حيث تحتل المغرب المرتبة الثالثة في إفريقيا في هذا المجال، بعد نيجيريا ومصر، مسجلة معدل استخدام للإنترنت يبلغ 51% أي 16.5 مليون مستخدم على الإنترنت.     

 أما السبب الثاني فهو أن المغربيين يحبون الشراء على الإنترنت. وقد قُدِّرت قيمة سوق "التجارة الإلكترونية والبيع عن بعد" (عبر الإنترنت والهاتف والبريد الإلكترونية) بحوالي 58 مليون دولار عام 2011، ويعتقد أنه ثمة أكثر من 102 ألف متسوق على الإنترنت، بحسب الفدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية في المغرب. غير أنّ المشكلة الوحيدة هي أنّ نسبة المتعلمين القليلة البالغة 56.1% قد تؤدي إلى بطء في الاستفادة من الإنترنت على المدى البعيد.  

 ولكن يبقى على اللاعبين الكبار خوض المعركة لتحقيق التفوّق. فكل واحد منهم لديه خلفية مختلفة ـ إثنان هما لاعبان دوليان ("بيخير" و"آفيتو") وواحد لاعب مموّل محلياً ("سوق أفيرز") والأخير هو مؤسسة مستقلة بالكامل مالياً وتتمتع بـ 12 سنة من الخبرة ("إعلانات المغرب").   

 وكل شركة من هذه لديها مقاربة مختلفة في الإعلان، فموقع "سوق أفيرز" ميّز نفسه في البداية باللوحات الإعلامية في عدة مدن، و"بيخير" بحملة ضخمة على شبكة إعلانات "جوجل" على الإنترنت. وحاز "آفيتو" المغربي مؤخراً على الاهتمام لإطلاقه حملة تلفزيونية مسلية، ما يجعله أول موقع إعلانات مبوبة يعلِن على التلفزيون (وهو ما يؤشر إلى أن لديه مصادر عائدات أكبر من الشركة الناشئة العادية). وفي الوقت الراهن، تظهر إحصاءات "أليكسا" Alexa بأن ثلاثة من هذه الشركات فقط تندرج بين الشركات الأولى في المغرب: "آفيتو" في المرتبة 15 و"بيخير" 21 و"إعلانات المغرب" 47 و"سوق أفيرز" 347). ملاحظة: يتمّ تحديث تصنيفات موقع "أليكسا" بشكل مستمرّ. 

يضاف إلى ذلك، الدخول السلس لشركة "دوبيزل" Dubizzle والتي لديها من الأساس نسخة مغربية لموقعها، و"ميتولا" Mitula التي لديها أيضاً محركًا خاصًا للبحث عن الإعلانات المبوبة، إضافة إلى أن العام 2013 يجب أن يكون عاماً مثيراً للاهتمام لقطاع الإعلانات المبوبة على الإنترنت.    

ولكي يكون لديكم فكرة عن الوجهة التي تسلكها هذه السوق ولتفهموا بشكل أفضل كيف يمكن لشركة ناشئة أن تدخل مجالاً فيه عدد كبير من اللاعبين الأساسيين، أجريتُ مقابلة مع مدير التسويق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في "آفيتو"، سامي بن عبلة.  
 

في المقابلة أدناه، يصف بن عبلة كيف تركّز الشركة على المغرب ومصر (حيث انطلقت قبل أسبوعين) وعلى كيفية تطوّر السوق المغربية. 

مثال عن إعلانات "آفيتو" المسلية:  

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة