تويتر يعلن أخيراً اطلاق المنتجات المروّجة في المنطقة العربية، هل يتحضّر لاكتتاب عام؟

اقرأ بهذه اللغة

أًصبح لدى الشركات الناشئة في الشرق الأوسط، قناة جديدة للإعلانات على منصة التدوين المصغر المفضلة في العالم. وفي فعالية انعقدت في دبي منذ أيام، أعلن "تويتر" عن بدء "المنتجات المروّجة" Promoted Ads في الشرق الأوسط، بالشراكة مع شركة "كونكت آدز" Connect Ads التي تتخذ من القاهرة مقراً لها.   

إنّ المنتجات المروّجة، المتوفرة أساسًا في الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأميركا اللاتينية، ستسمح للزبائن من شراء ثلاثة منتجات إعلانية لـ "تويتر" في المنطقة العربية وهي: التغريدات المروّجة أي Promoted Tweets، الحسابات المروّجة أي Promoted Tweets، والتوجهات المروّجة أي Promoted Trends

وقال نائب رئيس العائدات الدولية في "تويتر"، شايلش راو، إن "منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا هي من بين أسرع المناطق نمواً بالنسبة لـ تويتر، ونحن نشهد ازدياد الاهتمام من المسوّقين الذين يريدون استخدام المنتجات المروّجة لبناء شركاتهم والتواصل مع الزبائن".   

وبحسب "ديلويت" Deloitte، فإن الإعلان الرقمي هو أسرع المنصات الإعلامية نمواً في المنطقة العربية، حيث تجاوز الإنفاق على الإعلان الرقمي 200 مليون دولار، ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 35% سنوياً ليبلغ 580 مليون دولار مع حلول عام 2015.   

واختار تويتر، "كونكت آدز" وهي الوكالة الرقمية المتفرعة من "أو تي فنتشرز" OTVentures، كممثلة لمبيعاته في مصر والإمارات والكويت والسعودية في تشرين الثاني/ نوفمبر. ومنذ انطلاق الوكالة عام 2002، افتتحت مكاتب في أسواق إقليمية بينها المغرب وباكستان وقطر.  

وذكر موقع "ذا نكست ويب" The Next Web في تشرين الثاني/ نوفمبر إن هذه الوكالة لن تتولى فقط بيع منتجات تويتر مع فريق خاص، بل ستطلق أيضاً مجموعة من البرامج التعليمية والتدريبية للوكالات الإعلانية وللمعلنين الكبار لمساعدتهم على فهم المنتجات. وحتى الآن وقعت مع "بيبسي" وشركة "موبايلي" السعودية للاتصالات وفندق "أتلانتس" في دبي و"جدول فعاليات دبي" لتكون جميعها زبائن لها.

دعم الشركات الناشئة على المحمول 

إطلاق المنتجات المروّجة للشركات الناشئة في الشرق الأوسط يقدّم فرصة أخرى لتحقيق الإيرادات عبر إعلانات المحمول، إذ ان هذه المنتجات تتوفر على المحمول والأجهزة اللوحية (وأي جهاز يتوفّر عليه تويتر).

وكشف "تويتر" في تقرير صدر في تشرين الثاني/ نوفمبر بالشراكة مع شركة "كومبيت" Compete لأبحاث السوق في بوسطن، أنه من المرجّح أن يقوم مستخدمو تويتر الذين يصادفون تغريدات لشركات تجارية، بعملية شراء أو زيارة الموقع على أجهزة الكومبيوتر. غير أن الرئيس التنفيذي لـ تويتر ديك كوستولو قال في حزيران/ يونيو الماضي، إن عائدات إعلانات المحمول، غالباً ما تفوق عائدات الإعلانات على أجهزة الكومبيوتر.    

وفي العام الماضي أصدر تويتر خاصية تسمح للزبائن بأن يرسلوا تغريدات ترويجية مباشرة إلى مستخدمي "آيفون" iPhone و"أندرويد" Android الذين يشكلون حوالي 60% من مستخدمي الموقع في العالم والبالغ عددهم 200 مليون مستخدم في العالم.

ونقل موقع "ذا ناشونل" The National عن راو أنه يتوقع أن يكون العدد أكبر في المنطقة العربية، وهذا أمر منطقي لأن الإمارات والسعودية تسجلان أكبر معدلي استخدام للهواتف الذكية (62% و60% على التوالي بحسب جوجل).  

ومن المتوقع أيضاً أن تكون إعلانات المحمول فعالة في المنطقة أيضاً، حيث يفيد "جوجل" أنه في الإمارات يلاحظ إعلانات المحمول 93% من مستخدمي الهواتف الذكية و39% من المستخدمين سبق أن أجروا عمليات شراء. أما في مصر، فتبلغ نسبة مستخدمي الهواتف الذكية الذين يشترون على الإنترنت 41% مقارنة بـ35% في الولايات المتحدة.  

هل يتم التحضير لاكتتاب عام؟

تعتبر المنطقة العربية بالنسبة إلى "تويتر"، الخطوة المنطقية التالية في مسعاه للإثبات بأن المنصة بإمكانها جني المال فعلياً. كما أن اللغة العربية هي أسرع اللغات نمواً في العام 2011 وهي سادس لغة من حيث عدد التغريدات. وبالتأكيد ستكون السعودية أكبر هدف لـ تويتر، حيث أنها تضم أكبر نسبة مستخدمين للمنصة تبلغ 38% من أصل مليوني مستخدم لتويتر في المنطقة. وهذا ما أظهره تقرير أصدره مركز مصدر للأبحاث والتطوير. أما ثاني أكبر سوق فهي الكويت التي تضم 10% من المستخدمين.  

وقد يكون إعلان "تويتر" يأتي أيضاً كجزء من استعدادات الشركة لاكتتاب عام. فقبل أيام، بلغت قيمة "تويتر" في السوق تسعة مليارات دولار بعد أن باعت مجموعة من أوائل الموظفين فيها أسهماً بقيمة 80 مليون دولار لصندوق تديره شركة "بلاك روك" BlackRock لإدارة الأصول. وقد رجحت شبكة "بلومبرج" Bloomberg أن تكون هذه الخطوة اتخذت لإثبات قيمة أصول تويتر للمساهمين الأوائل والسماح في الوقت نفسه لمستثمرين معينين بالحصول على حصص.  

وفي هذه الأثناء يصبّ رواد الأعمال تركيزهم على الفرص. وغرّد حساب @meetsamer قبل أيام "آمل بأن تساعد المنتجات المروّجة التي أطلقها تويتر بالحفاظ على وجوده والتوسّع بشكل خلاّق".

مصدر الصورة: The Inquisitr.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة