5 دروس عن الريادة للعام الجديد

اقرأ بهذه اللغة

استقبل مركز "مايك" للأعمال MAKE business hub في دبي قبل حوالي الشهر، واحدة من أهم شركات الاستثمار وتسريع النمو في مجال التكنولوجيا في العالم، وهي "500 ستارتبس" 500 Startups، وذلك في إطار مبادرة  "جيكس أون إي بلاين" Geeks on a Plane . وهذه مبادرة عالمية ورفيعة المستوى "تجذب الرياديين والمؤثرين والصحافة من جميع أنحاء العالم للاجتماع في مناطق تتمتع سوقها بقدرة عالية على النمو والازدهار".

افتتح دايف ماكلور، مؤسس "ستارتبس 500"، الفعالية بطرح رؤيا جديدة بعض الشيء حول الريادة، رؤيا أكثر صلابة وواقعية مما يروّج عادة في المنطقة (وربما العالم أيضاً). وبشكل غير متوقع، بدأ ماكلور، حديثه بنصيحة صادقة بألاّ يصبح المرء ريادياً شارحاً بأن "ثمة الكثير من الطرق الأخرى ليكون المرء ثرياً وأكثر سعادة"، وبأنه على الرغم من الإثارة والحماس فإن بدء شركة هو أمر صعب وبشع. وشدّد ماكلور على أنه بالرغم من انخفاض الكثير من التكاليف المرتبطة ببدء شركة في الكثير من الأسواق، لا يزال معدل فشل الشركة الناشئة عالمياً ثابتاً بشكل صلب.

أما أولئك "المجانين بما يكفي" كي يرغبوا بأن يكونوا رياديين، فخصّهم دايف بنصائح يمكن أن يأخذوها بعين الاعتبار وهم يركزون على المزيد من أفكار للشركات الناشئة لعام 2013:

1 ـ لا تتأثروا كثيراً بالتكنولوجيا. اعثروا على زبون وقوموا بحل مشكلته. فكسب الزبائن هو عنصر أساسي لأي شركة ناجحة ومن "الأسهل تغيير منتجك ليلائم حاجة الزبون على تغيير الزبون بحدّ ذاته".

2 ـ حل مشكلة الزبون لا يعني أنك المشكلة قد انتهت. فالحل "يمكن أن ينجز خلال يومين، ولكن تعلّم كيفية إطلاقه وتوزيعه هو التحدي الحقيقي".

3 ـ أثناء تطوير منتج ناجح، يصبح علم النفس السلوكي والقدرة على فهم كيف ستكون ردة فعل الزبون على بعض التغييرات، عنصران مهمان بقدر أهمية فهم كيفية البرمجة والتصميم. وعلى هذا النحو، فإن قلة من الناس اليوم لديهم الخبرة والمهارات المطلوبة للتسويق على الإنترنت.

4 ـ وحذّر ماكلور الرياديين في الشرق الأوسط من التباهي أو التأثر بمستثمريهم فيحلموا كثيرًا ويفشلون في النهاية. وحذر من أنه "إن كان لديكم 20% فرصة لبناء شركة ناجحة قيمتها عشرة ملايين دولار، فتذكروا أنه لديكم 2% فرصة فقط لبناء 100 مليون شركة".

5 ـ تطرّق ماكلور أيضاً إلى القطاعات التي يعتقد أنها تملك الإمكانيات الأكبر للتقدم وتحدّث عمّا هو "مثير للاهتمام في وادي السيليكون": البرامج الخاصة بالشركات والألعاب الاجتماعية و"لا الصفقات الاجتماعية" ومشاركة الصور والبيانات الكبرى "أياً كان معنى ذلك". 

أكثر تعليقات ماكلور عمقاً جاء على شكل سؤال إلى الأهل في القاعة: "أنتم كأهل، هل ثمة أي مبلغ مالي لستم مستعدين على إنفاقه على طفلكم بين يوم و7 أعوام، كي تضمنوا أن يكون متعلماً ويتمتع بصحة جيدة؟". وبعد لحظة من الهمهمة في القاعة، اختتم بالقول "ثمة فرصة ضخمة هنا يتم تفويتها لأن معظم الرياديين غير متزوجين ورجال". أيتها النساء الرياديات في المنطقة انهضن!

نافذ تخرّج حديثًا من جامعة "يال" وتخصّص في الدراسات الاقتصادية والعالمية. تناولت أطروحته موضوع العوائق التي تواجه إصلاح المناهج التعليمية في الأردن وفي الإمارات. يشغل حاليًّا منصب مستشار في فريق PricewaterhouseCooper's  التعليمي الواقع في دبي. يهتمّ بالإصلاح التعليمي، السياسات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الريادة الاجتماعية، والشركات الناشئة. شغفه الأساسي هو التفاعل بين التكنولوجيا والريادة التعليمية. يمكنكم التواصل معه على تويتر @ndakkak.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة