تطبيقات المحمول تحتلّ الصدارة في فعالية ستارتب ويك آند نابلس الثانية

اقرأ بهذه اللغة

كان الهاتف المحمول موضوع فعالية "ستارتب ويك آند" نابلس Startup Weekend، والدليل على ذلك الشركات الناشئة الخمسة الأولى التي تم اختيارها من قبل لجنة الحكام المحليين. 

ويقول منظّم الفعالية أكرم دويكات إن هذه المرة الثانية التي تجري فيها فعالية ستارتب ويك آند في نابلس، مستقطبة حشدا أكبر وأكثر خبرة وجدية من الأولى. 

وتنفرد هذه الفعالية بتخصيص يوم للتدريب التقني قبل المنافسة الفعلية ومدتها 54 ساعة، لإعداد الفرق المحتملة. وحصلت الفعالية أيضاً على دعم البروفيسور المساعد في جامعة النجاح الوطنية سامر العرندي، الذي نسّق الحدث إلى جانب دويكات وطلاب آخرين.

وحصلت الفعالية أيضاً على دعم مجموعة "جوجل" في نابلس، وهي مجموعة مستقلة غير مرتبطة بـ "جوجل" تعمل تحت مظلة كلية الهندسة في الجامعة لتشجيع تطوّر الشركات الناشئة في فلسطين. 

وفي ما يلي نظرة سريعة إلى الفرق الخمسة الأولى: 

1 ـ "ببساطة" Bi Basata. من أجل مساعدة طلاب المرحلة الثانوية على تخطي امتحانات التوجيهي (وهو امتحان خاص بالجامعات المحلية في فلسطين)، خرج الفريق بتطبيق للمحمول يساعد الطلاب على دراسة عدة مواضيع قد تكون في الامتحان باستخدام لوائح تدقيق ورسوم بيانية وفيديوهات تعليمية.


 

2 ـ "فريقي" Fareqi. توصل هذا الفريق إلى تطبيق للمحمول ولـ فايسبوك يقدم آخر الإحصاءات والتحديثات حول أخبار الرياضة العالمية ويسمح للمستخدمين بمتابعة فريقهم المفضل. 


 

3 ـ "ماري مي" Marry Me أي تزوجيني/ تزوجني. هذه فكرة فكاهية إلى حد ما وهي تطبيق للمحمول لديه وظيفتان. الأولى تعريف المستخدمين على العادات والتقاليد الخاصة بحفلات الزفاف حول العالم، والثانية لعبة للمحمول تسمح للمستخدمين بتحدّي أفراد من العائلة مثل الزوجة وحماتها في لعبة تهدف لكسر الجليد والتعرّف على الآخر أكثر عبر منافسة صحية. ومزح دويكات قائلاً "احذروا لمن تقدمون التطبيق". 


 

4 ـ "آييليا كي" Aelia Key. من أجل إعطاء دفعة للسياحة، صمم هذا الفريق تطبيقاً للمحمول يعتمد على رموز الاستجابة السريعة QR Codes الموضوعة في أماكن مقدسة وسياحية بدءاً بالقدس، من أجل إرشاد المستخدمين داخل المدينة القديمة. وبعد مسح الرمز، يرى المستخدمون لمحة تاريخية عن كل موقع. وبعد انتهاء الرحلة، بإمكانهم أن يروا خريطة للطرق تدلّهم إلى مواقع إضافية قد تكون فاتتهم.  


 

5 ـ "آي ترانسلايت" iTranslate أي أنا أترجم. مفهوم آخر يحمل الكثير من الإمكانيات، هو تطبيق للمحمول يهدف إلى ترجمة المؤتمرات إلى عدة لغات بشكل فوري، ما يسمح للمشاركين بدخول غرف ترجمة منفصلة والاستماع عبر هواتفهم المحمولة بدلاً من استخدام جهاز منفصل. 

هذه مجموعة من الأفكار المثيرة للإعجاب تم اختيارها من بين 17 فريق تشكّل من 120 مشاركاً في الفعالية. وقدم 14 مدرباً وعضواً في لجنة التحكيم خبرتهم للمتنافسين قبل أن يقيموا العروض بناء على نموذج الأعمال وصحة الفكرة ومدى جذبها للمستهلك والتنفيذ.  

من بين المتحدثين في الفعالية، صبري صيدم مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذي ناقش موضوع الحسّ الريادي الفلسطيني، والريادي محمد زحالقة الذي حاضر عن تطوير تطبيق المحمول، وآخرين من بينهم سعيد ناشف من "صدارة نفنتشرز" Sadara Ventures، وجورج خضر من "بيكس" Peeks، ومحمد كيلاني من "سوق تل" Souktel   ونضال  زهران من "فاست فورورد" Fast Forward أول مسرّعة نمو فلسطينية، ورشا حسين مؤسسة شريكة في "بازينغا" Bazinga! بالإضافة إلى مستشارين في  Thoughtworks Ltd.

ويقول دويكات إن جذب متحدثين من الخارج يعتبر تحدياً، لذلك فإن مجتمع نابلس ممتن للمساعدة التي قدّمتها الجهات الراعية المحلية.   

ويشرح "نحن كفلسطينيين لدينا موارد محدودة، وفرص محدودة أيضاً، لذلك نحاول أن نساعد مجتمعنا على بناء المزيد من الشركات. ونحن ممتنون جداً للناس الذين ساعدونا في هذه المسيرة خصوصاً الراعي الرئيسي شركة "ميرسي كوربس" Mercy Corps التي قدّمت دعماً مالياً لهذه الفعالية والفعالية السابقة".

وعلى الرغم من التحديات التي ترتبط بموقع الفعالية، أعرب دويكات عن التفاؤل من أن 45% من المشاركين كانوا نساءً مضيفاً أن "فعاليات الريادة في نابلس عامة ما تضم نسبة مشاركة نسائية عالية تناهز أحياناً 60% في اجتماعات الجامعة".

وتابع قائلاً، "كمنظمين نفعل ذلك للمرة الثانية نشعر بالسعادة وبقدرة أكبر على المساعدة في بناء مجتمع الشركات الناشئة في فلسطين". ويأمل هو والمنظمون الآخرون ببناء زخم لمواصلة استضافة "ستارتب ويك آند" في نابلس سنوياً.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة