موقع بحث عن الوظائف مبنيّ على البيانات أطلقه رائد أعمال لبناني

اقرأ بهذه اللغة

تزخر المنطقة العربية بالمنصّات البحث عن الوظائف، منها دخلت السوق حديثًا مثل "نبّش" Nabbesh، "تصميم أم إي" tasmeemME، "ليمون" Laimoon و"وظّف" Wuzzuf، ومنها لها خبرة كبيرة في المجال مثل "بيت" Bayt و"جولف تالنت" GulfTalent أي مواهب الخليج. لكن ماذا لو لم تكن حتى متأكّدًا ممّا تريد البحث عنه أو ما هي أفضل المهارات لديك؟

إنطلقت منصّة خدمات البحث عن الوظائف وأصحاب الوظائف "فريش جراد" FreshGrad أي الخريج الجديد، سعيًا وراء حلّ المشكلة القائمة في الولايات المتحدة، فتقدّم توصيات ونصائح حول المسيرة المهنية الأكثر ملاءمةً، وتستند على قاعدة بيانات ضخمة. فيقوم برنامج الموقع بتحديد المهارت ومجالات الاهتمام ومستوى الخبرة، ويقدّم نصائح واقتراحات حول اتخاذ مسيرة مهنيّة معيّنة وتقديم طلبات لوظيفة محددة.     

 أسّس اللبناني روي بلدي الموقع في نيويورك في شهر آب/أغسطس، بعد أن فضّل أن يكون رياديًّا على أن يستمع لنصيحة والده ويجد وظيفة في "وول ستريت".Wall Street. عمل بلدي سابقًا لدى "سيتي جروب" Citigroup لكنّه لم يكن يومًا راضيًا، فقرّر مساعدة المتخرّجين الجامعيين الجدد على إيجاد مسارهم المهني الخاصّ، وساهم في إطلاق الموقع المخصّص لهم، إلى جانب عديله يحيا حمودي.

 كيف تجري العمليّة؟

  1. سجّل أوّلاً دخولك عبر "لينكد إن" LinkedIn أو "فايسبوك"، أو افتح حسابًا جديدًا على المنصة.

 اختر المجال المهني الذي يهمّك ثم ادخل مجال تخصّصك وأعلى شهادة نلتها. 

يتمّ توجيهك إلى صفحة "فريش جريد" FreshGrid حيث تظهر 16 صفة بناء على اختياراتك وإجاباتك السابقة، وذلك من أصل 107 صفة ممكنة. ضع تلك الصفات الـ16 على رسم بيانيّ لتحدّد أيها تعجبك وأيها تبرع بها وأيها تهمّك كثيرًا. لكن لا يجب أن يتشابه وصف مع آخر، ما يرغمك على إعطاء الأوليّة لبعضها مقارنةً مع الأخرى.

تسمح لك الصفحة اللاحقة بتحميل سيرتك الذاتية وبالإجابة عن السؤالين التاليين: "ما هي الوظيفة المثالية بالنسبة لك؟" و"لماذا ترغب بهذه الوظيفة بشدة؟". يقوم برنامج "فريش جراد" بتحديد الكلمات المفتاحيّة في كلّ من الإجابتين، ثم يوصي بأوّل 10 مسارات مهنيّة قد تهمّك. 

وهنا تبدأ المغامرة. فبعد أن يقترح "فريش جراد" 10 مسارات، بإمكان المستخدمين الضغط على كلّ خيار من أجل رؤية ملخّص حول عدد المحترفين الموظّفين في المجال، والنمو المتوقّع في نسبة توفّر الوظائف، فضلاً عن معدّل الرواتب. وتظهر تحت تلك المعلومات لائحة بالوظائف الشاغرة المسجّلة خلال الأيام الثلاثين الأخيرة من قبل شركات من حول الولايات المتحدة. يتيح لك الموقع باكتشاف من منِ معارفك على "لينكد إن" و"فايسبوك" يعمل في كلّ مجال، ما يعطيك فرصة الإستفادة من علاقاتك. بإمكان المستخدمين أيضًا الضغط على جدول يوجّههم إلى إعلان الشركة الأساسي حول الوظيفة المفتوحة. 

العمليّة مجّانية بالكامل للمستخدمين، في الوقت الذي يتموّل الموقع عبر نموذج "دفع كلفة عند كلّ نقرة"، ما يعني أنّه يجني الأرباح كلّما نقر المستخدم على موقع شريك تابع أو فرعي. يأمل الفريق في نهاية المطاف تكديس قائمة مرجعيّة بالسيرات الذاتية وإخضاع المستخدم لرسم إدراج على الموقع كما ومستقدمي الموظَّفين المحتملين للنفاذ إلى السيرات الذاتية المطلوبة.   

منذ إطلاقه منذ 6 أشهر، نجح "فريش جراد" باستقطاب 1200 مستخدم مسجّل وزبائن كبار من الخارج. حتى أنّ شركات مثل "نيويورك تايمز" New York Times تستخدم "فريش جراد" داخليًّا من أجل تقصّي المواهب والإهتمامات المخبّأة لدى موظّفيها، وفق ما شرح بلدي.   

التحديات والإستعدادات للمستقبل 

يكتفي حاليًّا موقع "فريش جراد" بتقديم خدماته في الولايات المتحدة، إلاّ أنّه يطمح للتوسّع نحو أوروبا وباقي أنحاء العالم خلال مرحلة النموّ. أمّا التحدي الأبرز على هذا الصعيد فيكمن في تجميع البيانات، نظرًا إلى أنّه يعتمد في الوقت الحالي فقط على النتائج الحكومية الرسمية الصادرة عن "مكتب إحصاءات العمالة" وشركات إحصاءات ودراسات بيانيّة أخرى في الولايات المتحدة. أضف إلى أنّ معظم المستخدمين يقطنون على الساحل الشرقي من البلاد، لا سيما في ضواحي مدينة نيويورك الكبرى. فإذا كان من المخطّط التوسّع خارج رقعة الولايات المتحدة، سيحتاج الفريق إلى إيجاد مراجع إحصائية وبيانيّة مماثلة من أجل تغذية المنصّة في بلدان قد لا تكون المعلومات الإحصائية حول أسواق العمل متوفّرة فيها.  

يضيف بلدي: "فريقنا لا يضمّ إلاّ 5 أعضاء، لذا نعتمد على مكتبات المصادر المفتوحة وعلى الشراكات لكي تندمج مع نظام خدمتنا. أمنيتنا الكبرى أن يستطيع مستثمر عالمي أن يستخدم موظّفين محليين تخرّجوا من الولايات المتحدة وذلك من أجل السفر إلى الخارج، لأنّ الإقتصاد الأمريكي لا يشهد نموًّا فعليًّا حاليًّا، على عكس باقي أنحاء العالم".

يُموِّل المشروع بشكل أساسي مستثمرون تأسيسيون لبنانيون فضلاً عن العائلة وبعض الأصدقاء، وقد حصد المشروع حتى اليوم 900 ألف دولار أميركي، ونجح بالتميّز عن سائر مواقع البحث عن الوظائف الكلاسيكية مثل "مونستر" Monster.com، بفضل نظام توجيهه ونصائحه، إضافة إلى كونه يربط بين المستخدمين والوظائف المتاحة.

أنا جرّبت المنصّة بنفسي ووجدت فيها بعض العيوب، لكنّي ذهلت بشكل عامّ بتصميم المنصّة وبالرؤيا التي نشأت منها. وبرأيي ينقص الموقع عنصر واحد مفيد ألا وهو معلومات حول ما إذا نجحت الخدمة في توظيف مقدّم طلب لدى شركة ما. فالموقع يعتمد حاليًّا على مساهمة المستخدمين في الإعلان عن حالاتهم، غير أنّ الإعلانات غير متأكّد فيها، على أمل أن يجد الفريق طريقة لتنظيم ذلك منهجيًّا. وقد بدأ يُطلَب من المستخدمين الآن أن يقترحوا إضافة مهارات جديدة أو أفكار حول المهن من أجل تحسين الموقع ويشاركوا في خلق محتواه.

أرى أنّ "فريش جراد" سيلقى نجاحًا باهرًا في الولايات المتحدة، نظرًا إلى أنّ متخرّجين جامعيين كثر لا زالوا يحتاجون إلى التوجيه. ويبقى السؤال ما إذا كان الموقع سينجح في توسيع عمله نحو الأسواق العالمية كما يأمل بلدي. ويحب ألاّ ننسى أنّ خرّيجي جامعات المنطقة العربية هم بحاجة دائمة إلى النصائح والإرشاد في سعيهم لإيجاد الوظيفة الملائمة، بعيدًا عن المسارات المهنية التقليدية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة