سوشيل آي كيو المغربية تدعم العلامات التجارية عبر الإعلام الاجتماعي

اقرأ بهذه اللغة

أكرم بن مبارك، مؤسّس "سوشيل آي كيو" Social IQ الذي يصف نفسه بأنه "مبشّر في ريادة الأعمال"، يصرّح على حسابه على لينكد إن LinkedIn، "لطالما اهتمت بتعزيز التكنولوجيا والتعليم في المنطقة العربية".   

شركته الناشئة هي "شركة تسويق ودعم للعلامات التجارية" تأسست عام 2009 ولها مكاتب في الرباط، المغرب وفي سان دييغو، كاليفورنيا.

وبن مبارك المغربي هو أيضاً، ريادي تكنولوجي ومصرفي سابق في الاستثمار التكنولوجي، أمضى معظم مسيرته المهنية في وادي السيليكون، إما في تقديم النصائح للمدراء التنفيذيين التقنيين أو في جمع المال للشركات التكنولوجية.  

وهو أيضاً أحد المؤسسين الأصليين لمنظمة "تك وادي" TechWadi الرائدة التي لا تبغي الربح والتي تربط بين الرياديين في وادي السيليكون والمنطقة العربية.   

وتستغل Social IQ الطبيعة الاجتماعية للناس وحاجاتهم اليومية للتفاعل والمشاركة والتأثير على بعضهم البعض. وعبر استخدام نظام برمجيّ يسمّى "حاصل التأثير الاجتماعي" Social Influence Quotient، تكافئ منصتها التسويقية أيضاً المستخدمين على تأثيرهم في الإعلام الاجتماعي، من خلال حسومات حصرية وعروض خاصة وهدايا مبالغ مالية حتى.    

ويتمثل الهدف في مساعدة العلامات التجارية على بناء علاقات. فتشير التقديرات إلى أن 88% من المعجبين على "فايسبوك" لا يعودون إلى الصفحة بعد أن يضغطوا على زر "إعجاب" عليها. لذلك تسعى Social IQ إلى تغيير هذه النسبة من خلال تعيين معجبين مؤثرين كسفراء ومكافأتهم على مشاركة صفحات العلامات التجارية.

وفازت الشركة الناشئة الجديدة بجائزة "لوريلز" Laurels في مسابقة جوائز "ريد هيرينج" آسيا Red Herring عام 2009 وتم ترشيحها لجوائز "تيك أميركا" Tech America عام 2011 عن فئة النمو الناشئ.

اطّلعوا على فيديو المقابلة مع المدير التنفيذي أكرم بن مبارك والأسئلة والأجوبة السريعة في ما يلي.

 

 

سؤال وجواب

كيف نشأت فكرة تطوير Social IQ؟                   

" Social IQ نشأت نتيحة عملية تحوّل أجريناها في Soovox وهي شبكة تأثير يقوم المستخدمون فيها بالتأثير في العلامات التجارية التي يشترونها. وكان المشروع متقدماً على نفسه ومعقد جداً مقارنة مع مستوى القطاع. ومع بدء قطاع التأثير بأخذ شكله وتم التأكد من حاجات العلامات التجارية، وجدت Social IQ فرصة في الربط بين الشركات ومعجبيها المؤثرين، الذين بإمكانهم أن يكونوا صوت هذه الشركات في الإعلام الاجتماعي".

كيف غيّر الإعلام الاجتماعي الريادة في المنطقة العربية؟

"أسقط الإعلام الاجتماعي الحواجز وجعل استخدامه واسع الانتشار. ولكن هذا لا يعني أن كل جوانب الإعلام الاجتماعي يمكن تصديرها بسهولة. فالإعلام الاجتماعي يعتمد كثيراً على السلوك البشري ويتأثر بالخاصيات الاجتماعية المحلية. فمثلاً تطبيق "فورسكوير" Foursquare أقل شعبية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منه في الولايات المتحدة، بسبب القلق المرتبط بالخصوصية لدى المستخدمين".

هل بإمكانك أن تشارك بعض النصائح مع الناس الذين يرغبون بأن يكونوا رياديين في المغرب أو المنطقة العربية؟

"التعليم يصنع المجتمعات والريادة تصنع الاقتصادات. لا تخافوا من أن تحلموا بالأعظم وتواجهوا التحديات. ولكن كونوا واقعيين فهذه ليست نزهة. وإن لم يكن صعباً ومحبطاً في بعض الأوقات وإن لم تشعروا بالرغبة في الاستسلام فأنتم ربما لا تقومون بشيء مثير للاهتمام. وإن كان سهلاً، لكان الجميع مثل ستيف جوبز اليوم".

كيف ستواصل Social IQ التطور؟

نحن نقوم بأمور مثيرة للاهتمام ونتحرك باتجاه المحمول والعلاقة الجغرافية ولكن الزبون هو الوحيد القادر على توجيهنا".

كيف سيكون مستقبل الانخراط في الإعلام الاجتماعي؟

سيتجه أكثر نحو المحمول وسيكون عمودياً أكثر. ونحن في الواقع نتوجه نحو "إنترنت من دون متصفح".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة