فودزيلا أطلق خدمة لطلب الطعام على الإنترنت في دبي

اقرأ بهذه اللغة

نشهد مؤخرًا مواقع إلكترونية تركّز على طلب الطعام واكتشاف مطاعم في دبي، منها موقع "فودزيلا" Food-zilla الذي انطلق اليوم لإعطاء الزبائن تجربة خاصة وشخصية.

يدرج الموقع أكثر من 180 مطعم في دبي ويسمح لمستخدميه من البحث عن نوع الطعام ومكان المطعم عبر منصة بسيطة غنية بالصور.

بهدف مواجهة منافسه "فود أون كليك" FoodOnClick أي طعامك بنقرة واحدة، وهو نسخة إماراتية (دبي) عن المنصة التركية "يمكسيبيتي" Yemeksepeti، تخطّط المؤسسة إيفيت روميرو بجعل تجربة طلب الطعام من "فودزيلا" تجربة شخصية وفريدة.

قالت "بدءًا من تسجيل الدخول على الموقع إلى اختيار الطعام والمطعم وصولاً إلى رسالة الشكر الإلكترونية، ستكون تجربة المستخدم خاصة بالكامل". وبعد أن اختبرت بنفسها خدمة زبائن غير جيدة في وظيفتها، قرّرت التعويض عن ذلك عبر "فودزيلا".  

تلقّت " يمكسيبيتي" مؤخرًا استثمارًا قيمته 44 مليون دولار من "جنرال أتلانتك" General Atlantic، وهي تستعد للتوسّع في الشرق الأوسط، بحسب ما قاله مؤسس المنصة مليح أوديميس.   

غير أنّ روميرو تأمل أيضًا بإضافة عنصر واحد غير موجود على "فود أون كليك" وغيره، ألا وهو محرّك توصيات. وبالرغم من أنّ الموقع لا يقدّم تصنيفات ومراجعات مكثفة كما تفعل منصة المراجعات الإقليمية "جيران" Jeeran، غير أنه سيقدّم "توصيات تستند على نوع المأكولات التي تحبّ، وكمية الحرّ في طعامك، وحتى المطاعم التي تقدّم طعامًا يلائم الحساسية التي تعاني منها"، بحسب روميرو.

هذا ما سيميّز الموقع عن غيره من مراكز الاتصال التي تؤمّن توصيلاً إلى مطاعم مختلفة. وتقول، "إن اتصلت بمركز الاتصال ولم تدرِ ما تريد أن تطلب لتأكل وطلبت من المتحدث إليك أن ينصحك بشيء، فسيتغرب من طلبك ولن يدري ماذا يقول لك على ما أظنّ". 

وتقول روميرو أنه بالرغم من أنّ 10% فقط من الطلبات تتمّ مباشرة على الإنترنت، فسيساعد "فودزيلا" في تغيير هذا الواقع من خلال مساعدة المستخدمين على اكتشاف مطاعم جديدة ستعجبهم للغاية. عنصر آخر قد صُمّم لتحفيز المستخدمين هو دمج وسم "هاج تاج" hashtag على تطبيق "إنستاجرام" Instagram، ومن المتوقع أن يزيد ذلك من نسبة مشاركة الأطباق المفضلة. وقريبًا سيتمّ استخدام خاصية لتحديد المواقع تعتمد على خارطة "جوجل"، للسماح للمستخدمين بالعثور على مطاعم قريبة من مواقعهم.  

لن يقدّم الموقع عروضًا مباشرة كما يفعل "راوند منيو" RoundMenu، كما وأنه لن يقدّم أيضًا قسائم يومية (كوبونات) على غرار مواقع الصفقات اليومية. وتصرّح روميرو أنّ هذه الوسائل لن تستقطب زبائن متكررين كما تفعل وسائل الطلب التقليدية. غير أنها تقدّم للمطاعم خيار الحصول على تسويق إلكتروني على صفحاتها الخاصة.

أكبر تحدِّ لـ روميرو لغاية الآن والذي تواجهه الكثير من الشركات الناشئة هو: نقص في مطوري البرمجيات في فرق العمل التأسيسية. وتتذكّر قائلة "الواقع أنّ الأسهم لا تستقطب العدد الكافي من المطورين (الذين يقودون النظام بكامله). لذلك السبب عانيت من نقص على صعيد التطوير وقرّرت أن أركّز أولا على بناء المنصة بنفسي".

وبعد أن أخذت على عاتقها بناء الموقع بنفسها، نجحت في تلقي استثمار تأسيسي وبدأت في استقطاب المطاعم على الموقع. ومن أجل جني المال، سيأخذ الموقع عمولة قليلة على الطلبات.

سواء استطاع الموقع كسب المنافسة ضدّ "فود أون كليك" أم غيره مثل 24h.ae وRoom Service أي خدمة الغرف، لا يبدو أنّ أحد منها يحقّق نجاحًا حقيقيًّا في السوق. إن قام "فودزيلا" بتأمين منصة بحث متطورة (عبر استخدام خطة تحديد المواقع) وتوصيات معدلة لكلّ شخص، فقد ينجح في استقطاب جمهور دبي الضخم المحبّ للمطاعم.   

ساهم في تغطية هذا المقال حمزة حياة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة