مسابقة بالعلوم نفكر تحفز الشباب الإماراتي على التخصص بالمجالات العلمية

اقرأ بهذه اللغة

think science

حشدت "مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب" Emirates Foundation For Youth Development، وهي مؤسسة اجتماعية مستقلة أنشأتها حكومة إمارة أبوظبي، 33 مشروعا يعمل عليهم أكثر من 400 طالب من سبع جامعات و مدارس إماراتية مختلفة. وكان قد تقدم الطلاب للمشاركة في مبادرة "بالعلوم نفكر"، و التي تهدف إلى تحفيز وتشجيع وتمكين وإلهام الشباب الإماراتي من عمر 15 حتى 24 عاماً على اختيار العلوم كتخصص لدراستهم، ومن ثم كمجال للإستثمار فيه.

وتهدف "مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب" الى تسهيل إطلاق المبادرات التي يتم تمويلها عبر القطاعين العام والخاص، لرفع وتطوير كفاءات الشباب في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشارك المؤسسة في دعم هذه المبادرة كل من وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركة "سيمنس" Siemens.

وتعمل "مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب" على تبني نموذج "الاستثمار الاجتماعي"، أو ما يعرف بـ"ريادة الأعمال ذات المردود الاجتماعي"، والذي يقوم على تحقيق نقلة نوعية من مجرد تقديم منح قصيرة الأمد، إلى التوجه نحو وضع برامج ومشاريع طويلة الأمد، وذات مردود اجتماعي إيجابي ومستدام، وبشكل يسمح للمؤسسات بلعب دور مهم وملموس في التقدم الاجتماعي والاقتصادي في الدولة، حيث تتلقى المؤسسة مختلف أشكال الدعم المالي والتقني من مؤسسات القطاع العام والخاص، وكافة الجهات والأفراد المهتمين بالاستثمار الاجتماعي.

جمعت المؤسسة فريق من الحكام يتكون من 40 حكم، تم إختيارهم من المؤسسات العلمية والشركات الكبرى في قطاع الأعمال في المجالات ذات الصلة، للمشاركة في معرض ومسابقة "بالعلوم نفكر" Think Science Competition، وهو الحدث الذي سينعقد على مدار ثلاثة أيام، بداية من ٢١ إبريل/نيسان المقبل، في مركز التجارة العالمي بدبي.

وسيوفر المعرض فرصة للطلاب ورواد الأعمال الشباب في الإمارات لعرض مشروعاتهم وأفكارهم أمام مجتمع كبير من المستثمرين وشركات القطاع العام والخاص، الذين تمت دعوتهم للحضور، مما يوفر لهم الفرصة للتواصل مع سوق الأعمال ومن ثم تحويل أفكارهم الى مشاريع واقعية.

أنشطة المؤسسة الأخرى

تعمل "مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب"، بالإضافة الى أنشطتها الريادية الموجهة للشباب، على توفير فرص ذات جدوى للشباب للتطوع في البرامج الإنسانية، والاجتماعية، والمجتمعية. حيث تهدف كذلك إلى تعزيز مفهوم العمل التطوعي "كمنهج حياة" وتكريسه بشكل دائم في ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال رفع مستوى التوعية العامة حول احتياجات المجتمع الإماراتي.

وقد حقق برنامج "تكاتف" للتطوع الاجتماعي، وهو البرنامج التطوعي الخاص بالمؤسسة، تأثيرات إيجابية في حياة أكثر من 20 ألف من الشباب الإماراتي، ووفر لهم فرصاً متنوعة لدعم أنشطة مجتمعية مختلفة. وفي نفس الوقت طور لديهم القدرة على الوعي، واحترام الذات، وفهماً أكبر لإمكانية العمل التطوعي ودوره في دعم وتعزيز مهاراتهم الشخصية والمهنية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة