اطلاق دورة سينرجوس للرياديين الاجتماعيين الثالثة في العالم العربي

اقرأ بهذه اللغة

Synergos

نجح برنامج "سينرجوس للرياديين الاجتماعيين للعالم العربي" Synergos Arab World Social Innovators Program-AWSI، والذي إنطلق للمرة الاولى عام 2008، من خلال دورتين سابقتين، في دعم مشاريع إجتماعية يعمل عليها 40 شخص لتؤثر في حياة أكثر من 200 ألف شخص في المجتمعات الفقيرة والمهمشة في مصر، الاردن، لبنان، المغرب، الإمارات العربية المتحدة وفلسطين.

ويقدم برنامج AWSI للناشطين الإجتماعيين الفائزين دعماً مادياً تخطيطياً وعملياً لتحويل مشاريعهم الناجحة، التي تهدف الى خدمة مجتمعاتهم، الى شركات ومنظمات غير حكومية كبيرة الحجم، وقادرة على خدمة المجتمع بشكل أفضل وعلى نطاق أكثر إتساعا.

ويحصل كل مبتكر إجتماعي فائز في البرنامج على فرصة حضور ورش عمل وفعاليات تدريبية، بالاضاافة الى التواصل مع مبتكرين آخرين يعملون في مجالات مشابهة، وإمكانية التواصل مع أعضاء شبكة "سينرجوس" Synergos، التي تشمل رجال أعمال وناشطين في مجال العمل التطوعي، كما يحصل هؤلاء أيضا على دعم مادي بقيمة 12500$ دولار أمريكي سنويا لمدة عامين.

وقد نجح برنامج AWSI على مدار دورتيه الماضيتين في إحداث أثراً إيجابياً في المجتمعات التي إستهدفها. ففي الأردن، دعم البرنامج تدريب 420 إمرأة أردنية تعمل في مجال رواية القصص للأطفال، وساهم في تأسيس 80 مكتبة تقدم خدماتها لما يزيد عن 4000 طفل. وفي فلسطين، ساعد البرنامج مدرسة للأطفال المعاقين بصريا على مضاعفة إمكاناتها لتستوعب حتى 300 طفل. أما في مصر، فقام البرنامج بدعم منظمة تستهدف تدريب جامعي القمامة تدريبا مهنيا بهدف مساعدتهم في إيجاد فرص عمل أفضل.

ويقول جورج خلف، مدير معهد "سينرجوس" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "إن العلاقات والصلات التي يوفرها معهد سينرجوس ساعدت الريادين على جذب تمويل إضافي بلغ 3.2 مليار دولار أمريكي لمشاريعهم. كما ألهم برنامجنا أيضا تحالفات جديدة، ساعدت على نشر نماذج أعمال هؤلاء الرياديون في مجتمعات ودول جديدة".

وبدأت الدورة الثالثة لبرنامج AWSI في تلقي طلبات التقدم على الصفحة الخاصة بالبرنامج وتعبئة نموذج المشاركة. ويستمر تلقي الطلبات حتى 21 أيار/مايو 2013. وسيعمل المنظمون في هذه الدورة الجديدة على الإستفادة من خبرات الخريجين من الدورات السابقة في توفير الدعم والتوجيه للمتقدمين، وأيضا في عملية إختيار الفائزين.

ويقول خلف "كل عام نفهم أكثر ما نشارك به وسنقوم بتطبيق الدروس التي تعلّمناها في الدورات السابقة. كما اننا نخطط لتحفيز رعاة البرنامج من دول المنطقة على التبرع بوقتهم للعمل على مساندة الرياديين الإجتماعيين".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة