عشر نصائح للاستفادة الى أقصى حدّ من فعاليات التواصل والإرشاد

اقرأ بهذه اللغة

فعالية التواصل والإرشاد تجمع بين الرياديين والمرشدين لبناء علاقات أكثر عمقًا من تلك التي تنتج عادة عن أشكال أخرى من الاجتماعات التي تركز على عرض الأفكار أو البحث عن استثمار.

لكن هذا لا يعني أنه على الرياديين المشاركين في فعالياتنا أو في أية فعالية إرشاد أخرى، لعب دور المستمعين فقط، بل عليهم أيضًا القيام ببعض الأبحاث ليكونوا جاهزين بالكامل من أجل بدء محادثات أكثر عمقًا.

واعتمادًا على تجربتنا، استقينا 10 نصائح تساعدك على الاستفادة إلى أقصى حدّ من فعاليات التواصل والإرشاد التي تنظّمها "ومضة" في المنطقة، أو من أية فعالية إرشاد أخرى. اطلع على النصائح التالية: 

  1. اطلع على نموذج الفعالية. من أجل الاستفادة إلى أقصى حدّ، قم بقراءة نموذجها هنا. وعليك التنقل من طاولة إلى أخرى وطرح الأسئلة، إضافة إلى المشاركة في الأحاديث وورش العمل. كلّما شاركت في الفعالية أكثر، استفدت منها أكثر. لا تكتفي بالاستماع فحسب.  
  1. حدّد تحدياتك مسبقًا. فكرّ في المسائل التي تواجهها وحضّر أسئلة تريد طرحها على المرشدين والخبراء، من أجل الحصول على مساعدة في المشاكل الضاغطة التي تواجهها شركتك الناشئة. 
  1. حضّر مقدّمة قصيرة وأسئلة افتتاحية. سيُطلب منك خلال الفعالية التعريف عن نفسك وعن شركتك خلال 20 ثانية أو أقلّ. أحضر معك بطاقات عمل وحدّد بشكل واضح ما هي التحديات التي تواجهها وما هي فكرة شركتك. على سبيل المثال، يمكن أن تكون المقدمة "مرحبًا، اسمي طارق، أنا مطوّر أسّست موقع Batata.com منذ سنتين لأسمح للناس شراء البقالة على الإنترنت. الشركة ممولة ذاتيًا لكننا نأمل الحصول على نصائح حول كيفية تلقي تمويل وتوسيع الشركة".
     
  2. إعرف من هم المرشدين. إطلع على الخبراء المشاركين عبر زيارة صفحة فعاليات التواصل والإرشاد. قم ببحث عن خلفياتهم لفهم كيف بإمكانك الاستفادة من خبرتهم. إن طرحت عليهم سؤالاً له علاقة بخبراتهم في العمل، فسيستطيعون مساعدتك بشكل أفضل.  
     
  3. اصغِ لما يقوله الرياديون الآخرون. اطلع على لائحة الحاضرين مسبقًا، وتحضّر للتحاور والتواصل مع نظرائك، الذين قد يصبحون فيما بعد زبائن محتملين لك، أو شركاء، أو حتى موظفين. خلال الفعالية، أصغِ إلى المرشدين بقدر المستطاع، تواصل مع نظرائك الذين يواجهون المشاكل عينها، إذ أنّ مشاركة مشكلتك مع شخص آخر هو بقدر أهمية التواصل مع الخبراء.   
  4. فكّر كيف يمكنك مساعدة الآخرين. من المهم الا تحصر تفكيرك بافادك الشخصية فقط من الفعالية، بل فكر أيضا كيف يمكنك أنت مساعدة المشاركين في طاولة النقاش التي تجلس عليها. تحفيز النقاش مع الآخرين هو طريقة فعالة جدا للتواصل المجدي في كل نواحي الحياة. 
  5. لا تستحوذ على النقاش. من المهم ان تعرّف عن نفسك بسرعة ولكن فعالية الارشاد ليست عبارة عن تسويق دائم لشركتك. من المهم ان تشارك تجربتك ولكن المداخلات المتتالية والاصرار على الاجابة عن كل الأسئلة المطروحة قد يعطي صورة سلبية عنك. من الأفضل ان تحاول ربط أفكار الآخرين فتعطي الانطباع انك جزء فعال في المجموعة.
  6. لا تتردد في المشاركة. في هذا النوع من النشاطات من المضر جدا لشركتك ان تكون خجولا. المزيد من الانفتاح والتشارك يؤدي الى المزيد من النصائح من الموجودين مما يؤدي الى المزيد من المعلومات التي انت تستفيد منها.
  7. احرص على تنشيط النقاش. من الرائع ان تبدأ النقاش ولكن تأكد من انه لا يدوم اكثر من اللازم. ان التنقل بين الطاولات خلال الفعالية يهدف الى تعزيز التفاعل. اذا تعرفت على شخص يهمك وتريد الاستفادة من الحديث معه قدر المستطاع يمكنكما اكمال النقاش لاحقا خلال الاستراحة أو تبادل البريد الالكتروني واللقاء في يوم آخر. 
  8. استفد من جلسة الأسئلة والأجوبة وورشة العمل. عندما تبدأ هذه الجلسات راجع كل ما استفدت منه خلال اليوم واطرح اي سؤال لا زال عالقا لديك.

في النهاية، اكمل مسيرة الاستفادة والتسلية في مرحلة ما بعد الفعالية. احرص على متابعة المرشدين على مجموعة ومضة على جوجل بلاس Google+

وابق النقاش قائما. هكذا نبني بيئة حاضنة. راسلنا واخبرنا عن رأيك بالفعالية. واذا أحببت التجربة، يمكنك التسجيل للمشاركة فيها في مدينة أخرى!

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة