أليكس بالون: قريبا في سماء الإسكندرية

اقرأ بهذه اللغة

فاز الأسبوع الماضي مشروع "أليكس بالون" Alex Balloon أو منطاد الإسكندرية، الذي عمل عليه طلبة وأساتذة في كلية التكنولوجية بالإسكندرية، في مسابقة "الإبتكار في الأعمال" التي نظمها المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مؤسسة "إنجاز مصر" ومشروع الكليات التكنولوجية المصرية التابع لوزارة التعليم العالي.

وضمت المسابقة نحو 200 مشارك من طلبة الكليات التكنولوجية المصرية تنافسوا في المسابقة التي أطلقها برنامج "المهارات اللازمة للتوظيف" بين كانون الأول/ديسمبر 2012 وحتى آذار/مارس 2013 في خمس كليات فنية بالإسكندرية والمحلة والمطرية وقويسنا والصحافة. واللافت أن كل الفرق كانت تضم طلبة وأساتذة مشرفين يعملون كفريق واحد.  

وتهدف المسابقة إلى نشر أساليب تأسيس المشاريع الرائدة في أوساط الطلبة أو المتدربين في المعاهد المهنية من سن 16 الى 25 سنة، الذين يتدربون أيضا على ابتكار حلول لمشكلة تواجه عمل أو مشروع ما في ظل بيئة من الضغوط تُحاكي واقع الحياة المهنية. ويشارك المتطوعين رجال أعمال يقدمون خبراتهم في مجالات مثل تطوير المنتجات، والتمويل، والتسويق، وتقنيات العرض، ويتعلم الطلاب مهارات العمل الجماعي، وحل المشاكل، والتفكير النقدي.

وفي لقاء مع "ومضة"، قال محمد شحاتة، مدير مشروع "أليكس بالون"، إن الفكرة هي تسيير منطاد يلف الإسكندرية من قلعة قايتباي وحتى قصر المنتزه، مروراً بكل المناطق السياحية في المدينة لمدة تتراوح بين 30-45 دقيقة، لكن التحدي الحقيقي أمام كافة الفرق المشاركة كان الالتزام بشرط المسابقة وهو ألا تتجاوز ميزانية المشروع 50 ألف جنيها (نحو 7500 دولار)، فكيف تغلب عليها الفريق الفائز؟

يقول الدكتور ابراهيم شعيب، المدرّس في الكلية التكنولوجية وأحد أعضاء مشروع "أليكس بالون"، إنهم لن يشتروا المناطيد الحصرية التي تصل كلفتها إلى 29 ألف دولار، وإنما سيعملون بحق انتفاع مقابل 3 آلاف جنيه شهريا بخلاف مصاريف التشغيل التي ستنخفض عن السائد لأن المنطاد سيعمل بالغاز وليس الهيليوم. وتم الاتفاق مع قلعة قايتباي وهيئة قصور المنتزه كمحطتي اقلاع وهبوط للمنطاد.

ويؤمن الفريق، المكون من خمسة من الطلاب وأكاديميين اثنين كمدرب ومنسق، أن البالون في حد ذاته وسيلة دعائية من الدرجة الأولى ستجذب العديد من المعلنين تحت شعار "الحياة في السماء" Life in the Sky.

وتقول سارة أمين، مسؤولة التسويق، ان الجمهور المستهدف سيكون من طلبة الجامعة وسكان الإسكندرية وسيتم طرق أبوابهم عبر رسومات جرافيتي في المناطق الحيوية في الإسكندرية من محطات للأنفاق وواجهات للشوارع، بالإضافة إلى عمل عروض مميزة لطلبة الجامعات. وأشارت إلى أنهم سيتواصلون مع شركات السياحة في الإسكندرية لوضع "أليكس بالون" على البرامج السياحية للأجانب، على أن تكون الأسعار 50 دولارا للأجنبي و100 جنيه للمصريين.

ويعتمد المؤسسون على التمويل الذاتي بنسبة 60% من رأس المال (50 ألف جنيه وهو شرط المسابقة)، بالإضافة إلى قروض أو استثمارات خارجية لتغطي النسبة المتبقية.

وفي ضوء حادث منطاد الأقصر الأخير وقرار وقف عمل المناطيد بمصر مؤقتا، يسعى المشروع لتوفير أقصى درجات السلامة والأمان لمرتاديه من خلال انشاء وحدة صيانة خاصة داخل الشركة لمتابعة أعمال الصيانة بشكل دوري.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة