التقنية المباركة تدعم المنظمات غير الربحية في السعودية

اقرأ بهذه اللغة

tech mobaraka logoتهدف شركة "التقنية المباركة" التي تأسست مؤخراً في المملكة العربية السعودية، الى دعم المشاريع الريادية التقنية غير الربحية، وإيجاد بيئة ابتكارية للمبادرات التقنية الخيرية. وتقدم الشركة خدماتها التقنية الى نوعين من المتلقين، المنظمات الخيرية ومبادرات الأفراد غير الربحية.

فريق العمل

تأسست "التقنية المباركة" على يد أربعة شباب من السعودية، يقودهم المهندس عبد الله عبيد، وهو المؤسس والمدير التنفيذي للشركة، و قد كانت لهم تجربة سابقة في مجال العمل التطوعي من خلال مجموعة "عزم" التطوعية، والتي نجحت في إطلاق عدد من المبادرات التقنية غير الربحية، من بينها موقع للبحث عن الفتاوى الدينية، يحمل إسم "الفتوى".

ويتحدث عبيد عن دافعهم وراء إطلاق هذا المشروع قائلاِ: "لمسنا حاجة في النطاق المحلي لجهة متخصصة في تقديم خدمات تقنية المعلومات للمنظمات غير الربحية". ويشمل فريق العمل   مؤسسين مشاركين يمتلكان خبرة تقنية، هما المهندس مشاري الجويرة والمهندس ماجد العصيمي، أما عمر النهدي فهو المشرف المسؤول عن المباردات الخيرية في الشركة. 

خدمات دعم تقنية

تقدم "التقنية المباركة" للمنظمات غير الربحية عدداً من الخدمات التقنية التي تساعدها في تحقيق أهدافها، وتتنوع هذه الخدمات بحسب حاجة كل منظمة، حيث يقوم فريق العمل في البداية بتحليل كامل للمنظمة التي تحتاج الى الدعم وأهدافها وطريقة عملها، ثم تتم دراسة حاجاتها التقنية الحالية والمستقبلية، ومن ثم تصميم أو تطبيق الحلول لديها بناءً على ذلك، ثم يتم التأكد من تطبيق الحلول المطروحة لديها بشكل صحيح ضمن منظومة العمل.

أما المبادرات التقنية غير الربحية من قِبل الأفراد، فتقدم لها "التقنية المباركة" برنامج حاضنات للمبادرات، يستفيد من التجارب المشابهة في مجال حاضنات الأعمال. ويتم إختيار المشاريع التي ستحتضن بناء على عدة عوامل، أهمها تميز المشروع في مجاله، وجود شخصية تدير المشروع يمكن الاعتماد عليها في إنجاحه، وكذلك إمكانية تشغيل المشروع بشكل ذاتي مستقبلاً دون الحاجة للدعم من جهات أخرى.

التمويل والطموحات المستقبلية

أعدت الشركة خطة من ثلاث مراحل لتدبير نفقاتها في سبيل تقديم خدماتها التطوعية. في المرحلة الأولى تم دعم المشروع من قبل "مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية"، ويقول عبيد عن جهودهم في مرحلة التأسيس: "قمنا بزيارة ميدانية لـ22 جهة خيرية مختلفة، بالإضافة الى مسح مكتبي للجهات العالمية التي تقدم خدمات مماثلة للتقنية المباركة. كما قمنا أيضاً بتنفيذ ورشة عمل مع قيادات الجهات التقنية والخيرية محلياً، وكان لهذه الدراسة الأثر الأكبر في قيام المشروع بشكله الحالي".

إعتمدت المرحلة الثانية للتمويل على توقيع شراكات مع عدد من الجهات المحلية السعودية شملت "مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية"، "أوقاف سعد وعبدالعزيز الموسى" و"أوقاف العرادي الخيرية". وتتجه الشركة الى الإستغناء عن التمويل الخارجي وتحقيق إكتفاء ذاتي في المرحلة الثالثة، عن طريق الإعتماد على عائد الخدمات التقنية المقدّمة للجهات غير الربحية.

وتعمل "التقنية المباركة" في الوقت الحالي على دعم أربعة مشاريع غير ربحية مختلفة، تساعدها في اتمام أعمالها الروتينية، كما تساعدها في تطويع أحدث التقنيات لتحقيق أهدافها.

أما على صعيد المبادرات غير الربحية فتأمل الشركة أن تساهم في دعم ثقافة التطوع التقني محلياً، بالإضافة الى إطلاق مبادرات تقنية خيرية متميزة عالمياً، عبر إنشاء أول حاضنة للمشاريع التقنية غير الربحية. ويقول عبيد، "نعمل، أيضا، حالياً على تصميم عدد من الخدمات للمنظمات غير الربحية والتي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة