بي لابز الأردنية تنتج تطبيقات تعليمية للأطفال وباللغة العربية

بعد عشر سنوات من العمل في انتاج اعلام تفاعلي للتلفاز والويب، أطلق رائدا الأعمال زيدون كرادشه وتامر قرين من الأردن "بي لابز" في أوائل هذا العام، وهي شركة تركز على بناء تطبيقات تعليمية ترفيهية للأولاد Edutainment، مع اضافة مميزة للغة العربية.

في عام 2003، كان الثنائي قد أطلق في الأردن "ميديا بلاس" Media Plus شركة ناشئة متخصصة في تطوير المواقع الالكترونية والاعلام التفاعلي، والتي تضم اليوم 25 موظفاً.

بعد أربع سنوات، لاحظ الفريق نقصاً كبيراً من حيث المحتوى العربي المحلي، بخاصة الرسوم المتحركية أو cartoon animation. تقريبا كل البرامج التلفزونية مترجمة أو مدبلجة من لغات أخرى أولها الانجليزية. وفي 2007، أسّسا "سكتش ان موشن" Sketch in Motion لانتاج أفلام قصيرة من الرسوم المتحركة للتلفزيون TV وHD.

هذه السنة قرر كرادشه وقرين توحيد جهود "ميديا بلاس" و"سكتش ان موشن" معا لتأسيس "بي لابز"، التي أطلقت حتى الآن ثلاث تطبيقات سجل كل واحد منها حوالي الـ14 ألف تنزيل، ما فاجأ فريق العمل. وتخطط الشركة الى اطلاق ست تطبيقات في الأسابيع القليلة المقبلة.

"أنا وتامر لدينا أولاد أعمارهم تتراوح بين أربع وسبع سنوات ما ساعدنا على ملاحظة النقص في السوق"، يشرح كرادشه.

تعليم، ترفيه وألعاب

تركز "بي لابز" الآن على نوعين من الانتاج، الأول تعليمي ترفيهي والثاني يتمحور حول الألعاب فقط.

ان التطبيق الأول الذي أطلقته الشركة في شباط/فبراير الماضي واسمه "القزم والخراف" Gnome and the Sheep (USD $ 2.99)، هو قصة تفاعلية للأطفال في اللغتين العربية والانجليزية، تتمحور حول قزم يحاول حماية خرافه من تنين يريد أكلها.

وتتوجه اللعبة الى أولاد تتراوح أعمارهم بين 4 و7 سنوات، وتفسح المجال لهم باختيار نهاية اللعبة، ان كان التنين يأكل الخراف أم لا، وتتضمن الدهاليز والبازل والتلوين وتطبيقات تفاعلية أخرى. "تحفز القصة التفكير المبدع من دون أي نموذج تعليمي متين"، يقول كرادشه.

ثم أطلقت الشركة تطبيق "ديدجي دجانجل" أو الأدغال الرقمية DigiJungle (USD $ 0.99)، وهو تطبيق يعلّم الأولاد بين 4 و7 سنوات على كيفية عدّ الأرقام باللغة العربية. أما التطبيق الثالث الذي أُطلق أيضا هو "شيب ران" أو الخراف الراكضة Sheep Run (مجاني)، وهي لعبة تتوجه الى كل الفئات العمرية لابعاد الخراف عن من يريد ذبحها. وكل التطبيقات متواجدة على أنظمة تشغيل آيفون وأندرويد.

تغطية الكلفة

يأتي تمويل "بي لابز" من شركتي "ميديا بلاس" و"سكتش ان موشن" معا للعام الأول، ومن المتوقع ان تتمكن من تغطية نفقاتها بعد تلك الفترة. وقد تمكنت الشركة الناشئة من بناء شراكات مع "سامسونج" Samsung، "أم بي سي" MBC و"زين" Zain. "اذا نظرنا الى وضع السوق الحالي من حيث انتشار تطبيقات الهواتف الذكية، أظن اننا سنتمكن من تغطية الكلفة والبدء بجني الأرباح بعد أقل من عام"، يقول قرين.

تحيط اللغة الانجليزية بالأطفال في المدارس، وعلى التلفاز ومن خلال معظم المنتجات الالكترونية التي يستخدمونها، لا بد ان تملأ منتجات "بي لابز" جزءآً من الفراغ في المحتوى العربي التعليمي الترفيهي ولكنها ليست الأولى ولا الوحيدة.

هناك مجموعة لا بأس بها من الشركات الناشىة التي تحاول ايجاد حلول للمشكلة نفسها في العالم العربي، ومنها "أبجد سيتي" AbjadCity لتعليم أحرف الأبجدية للأولاد، "ساشا بُكس" Sacha Books للقصص العربية التفاعلية للأولاد، "أطفال يحبون العربية" Kids Love Arabic منصة تعليمية باللغة العربية، "ولادنا" Weladna لانتاج المحتوى الرقمي العربي للأطفال، "كتابي" Ketaaby تقدم مجموعة من التطبيقات لتعليم الأطفال اللغة العربية، و"اديو كيتن" EduKitten التي تساعد المغتربين العرب على تعليم أولادهم اللغة العربية أيضاً. 

وتحاول شركة "بي لابز" التميز عن غيرها، الأمر الذي يعتبر تحدّ ليس بالسهل نظرا الى المنافسة في السوق، من خلال انتاج تطبيقات تتمتع بجودة عالية جدا من حيث التصميم والتفاعل والتصوير، ما يسمح لها بمنافسة تطبيقات عالمية وليس فقط اقليمية.

شارك

مقالات ذات صِلة