ستة أسباب تشجّع الشركات الناشئة على التسويق عبر الفيديو

اقرأ بهذه اللغة

ان كان على شكل صور أو رسوم متحركة، أو أفلام عادية، شهد الفيديو على الويب رواجا كبيرا في الآونة الأخيرة. مع مشاهدة 76% من مستخدمي المحمول في المملكة العربية السعودية للفيديوهات على هواتفهم العام الماضي، فرضت الفيديوهات الرقمية نفسها كأدات قوية للاعلان على الويب.

خلال حديث مع عصام بيازيدي، المدير التنفيذي لشركة "أيكو" Ikoo التي تعمل في الاعلانات الرقمية في العالم العربي منذ عام 2009، وهي أيضا عضو من مجموعة "جبار" Jabbar، وبعد اطلاق "أيكو" لشبكة فيديو خاصة بها، يتحدث بيازيدي عن أهمية الاعلانات عبر الفيديو.

"أيكو" شبكة للاعلانات على الويب تقدم حلولا لوكلات التسويق. وبفضل الخبرة التي جمعتها الشركة في السوق خلال السنوات الأربع الماضية، قررت الشركة اطلاق خدمة الاعلان عبر الفيديو من خلال انتاج فيديوهات لدعم حملات زبائنها الاعلانية.

اقليميا، وبحسب دراسة قامت بها "أيكو"، تشير احصاءات نشرها موقع "يوتيوب" الى انه 190 مليون فيديو يشاهدوا على "يوتيوب" يوميا في المملكة العربية السعودية وحدها، ويزداد الرقم الى 240 مليون مشاهدة يوميا في المنطقة العربية.

وبعد حديثنا مع بيازيدي حول أهمية الاعلان عبر الفيديو، ذكر ستت أسباب لماذا على الشركات الناشئة في المنطقة ان تستثمر في الاعلانات المصورة أو الفيديو.

 

  1. سرعة الانترنت التي تزداد في المنطقة تدل الى ان المستخدم سيغير طريقة استهلاكه للمضمون الرقمي، اذ سيتوجه أكثر نحو محتوى يحتاج الى انترنت أسرع، كما سيشاهد الفيديو أكثر من قراءة المواضيع.

  2. استخدام الفيديو يزيد التفاعل على شبكات التواصل الاجتماعي، والعديد من المنصات المنتشرة بدأت تعتمد الفيديو لتحفيز المزيد من التفاعل، تماما مثل تطبيق "فاين" الذي أطلقه "تويتر" مؤخرا والذي يشجع على نشر فيديوهات لا تتعدى الخمس أو الست ثوان.

  3. يتجه مستخدمون الانترنت حاليا نحو تصفح الويب خلال تنقلهم، وذلك عبر الهواتف الذكية واللوحات الرقمية tablets. في هذه الحالة، يعتبر الفيديو مناسب أكثر، اذ من الأسهل الاطلاع عليه، بدل قراءة موضوع ما.

  4. الشاشات الصغيرة تنتشر أكثر في استخدام الانترنت، والفيديو يناسبها أكثر من النص المكتوب اذ يتطلب تركيز أقل.

  5. أصبحت تقنية انتاج الفيديوهات ممكنة بأسعار منخفضة. غالبا ما تعتقد الشركات الناشئة ان انتاج الفيديوهات أمر مكلف جدا وصعب، ولكن اليوم ومع توفر كاميرات بأسعار مخفضة وبرامج لتحرير الفيديوهات سهلة الاستعمال، أصبح هذا الأمر ممكن جدا. "التحدي الوحيد الباقي هو عرض الفيديوهات على منصة واحدة، ولكن توفر منصات مثل "دايلي موشن" DailyMotion و"فيميو" Vimeo  و"فياديو" Viadeo و"يوتيوب" Youtube يسهل هذا الأمر.

  6. النظر الى أكثر من شاشة واحدة في الوقت نفسه، اذ لم يعد الناس اليوم يشاهدون التلفاز من دون النظر الى شاشة أخرى مثل الهاتف المحمول أو اللوحة الرقمية، مما لفت نظر المسوقين الى أهمية وجود اعلاناتهم على أكثر من منصة للوصول الى جمهور أكبر، أي على شاشات من كل الأحجام (التلفزيون، الكمبيوتر، اللوحات الرقمية والهواتف المحمولة).

وخلال تحدثه عن كيفية تغير نظرة المستهلك والمعلن مع الوقت ومع تقدم التكنولوجيا، وازدياد الطلب على الفيديو، يناقش بيازيدي كيف يتوجه أيضا المستخدم الى اتخاذ القرار باليوم والساعة التي يريد مشاهدة أو معاينة المحتوى، اذ التفكير بأن توزيع المحتوى هو عملية تحصل باتجاه واحد فقط، من صانعه الى متلقيه، أمر لا يمكن تطبيقه بعد الآن.

"المستهلكون لم يعودوا متلقين سلبيين فقط، بل هم يتوقعون ان يتمكنوا من اختيار ماذا يشاهدون ومتى"، يقول بيازيدي.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة