مركز الريادة والابتكار التكنولوجي يطلق مسابقة خطة الأعمال وآخر مهلة للتسجيل ١٨ أبريل

اقرأ بهذه اللغة

خلال فعالية دامت نصف يوم، أطلق مركز الريادة والابتكار التكنولوجي المصري TIEC مسابقة خطة عمل جديدة  اسمها Start IT .      

تستهدف هذه المسابقة الرياديين الذين لديهم نماذج أعمال لها علاقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذين هم على استعداد لتحويل أفكارهم الى شركات حقيقية. وغالباً ما أتجنب الفعاليات الحكومية الا أنني كنت سعيدًا بحضوري لأن الفعالية أثبتت أنها تربوية ومسلية.

وفي ما يلي لمحة عن الفعالية: 

  • دعت لمياء الراشيدي، مديرة وحدة الشركة الحاضنة ومنظمة الفعالية مجموعة من المتحدثين الذين كشفوا للجمهور كافة المراحل التي تمر بها الشركة منذ اطلاقها.    
  • أما الدكتور حسام عثمان، مدير مركز الريادة والابتكار التكنولوجي، فتطرق الى هذه المواضيع مستنداً الى خبرته الريادية وشرح أنه كان عضواً في الفريق الذي أطلق برنامج "لوتس ١-٢-٣"  Lotus 1-2-3 المُعرّب، وهو برنامج جدول البيانات الذي كان سابقاً لعصره بالنسبة لمعظم المصريين. 
  • وصف حسام وهبي، الرئيس التنفيذي لـ "إينوفينترز" Innoventures، "كيفية بناء شركة ناشئة ناجحة" مركزاً على سبل الجمع بين أفكار المؤسسين وأموال المستثمرين وخبرة المرشدين.
  • تحدث حسام هيبا، الشريك الاداري في "أوربيس للرأسمال والاستثمار" Orbis Capital & Investment عن "الأسهم الخاصة كمصدر للتمويل". وكانت مداخلته مفيدة للحاضرين لأنه شرح بالتفصيل كل ما هو متعلق بالأسهم الخاصة وكيف أنها تصبح مناسبة في نهاية فترة الاستثمار بعد رأس المال المغامر.    
  • وأضفى أسلوبه الصريح لمسة جديدة. وكشف أنه ليس من الصحيح أنّ المستثمرين لا يقلقون حيال نموذج العادئدات عند البدء بالاستثمار في شركة. وذكّر الحاضرين أن المستثمرين لا يفكّرون الا باستراتيجيات الخروج والأموال والأمر الوحيد المتغيّر هو مدى استعدادهم للانتظار قبل جني الأموال.
  • أبهج عمر الفاس، رئيس مجلس إدارة "زاد" ZAD الحضور بمداخلته المرِحة حول "إطلاق العنان للريادي داخلكم". ورحّب الحضور بحديثه الواقعي عن الميزات العقلية الاستثنائية التي يجب أن يتحلى بها أي شخص يريد أن يصبح ريادياً.   
  • وأخيراً، أمتع جمال صادق، المؤسس الشريك لـ "بيقولّك" ومحمد الغرهي، المؤسس الشريك في "بشر سوفت" BasharSoft الجمهور بالحديث عن تجربته في اطلاق شركة ناجحة توسّع نشاطها حالياً. وتطرق محمد الى الفوائد العدة من كون مركز الريادة والابتكار التكنولوجي شركة حاضنة. 

وكان هذا الجزء الأخير مثيرًا للاهتمام . فتكمن جائزة هذه المسابقة في الحصول على مركز الريادة والابتكار التكنولوجي كشركة حاضنة. ويملك المركز مراكز "حاضنة" في مختلف أنحاء البلاد. وبالتالي، أينما كنت، إذا كنت تعرف شخصاً يملك فكرة لها علاقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اجعله يشترك في المسابقة من خلال تقديمطلبالاشتراك قبل ١٨ نيسان/ أبريل.  

وأخبرتني لمياء أنها تتوق لمشاركة أفراد من مصر العليا، لأن هذه المنطقة تم اهمالها لمدة طويلة وثمة مركز حاضن هناك لا يستخدم بشكل كافٍ.       

في حال كنت قادرًا على المساعدة، راسلها على بريدها الالكتروني:  lrashidy@tiec.gov.eg

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة