منصة لبنانية لشراء التذاكر الإلكترونية وتمويل الحفلات الموسيقية

اقرأ بهذه اللغة

قبل بضعة أسابيع، خلال الحفلة الموسيقية لفرقة We Were Evergreen في بيروت، كان الناس متحمسين جداً لإظهار تذاكرهم الإلكترونية. فلأول مرة في لبنان، لم يحتج رواد الحفلات الموسيقية سوى لإظهار "رمز لاستجابة السريع" QR Code مطبوعاً أو على هاتفهم الذكي من أجل الدخول. ولم يكن معظمهم بحاجة إلى الذهاب إلى "فيرجين ميجاستور" Virgin Megastore للحصول على تذكرتهم لأنهم اشتروها ببساطة على الإنترنت عبر "بريسيللا" Presella.com.    

ولم تكتفِ المنطقة العربية بتقديم خدمة شراء التذاكر عبر الإنترنت فحسب، بل تضمّ الآن للمرة الأولى، "بريسيللا" وهي أول خدمة للتذاكر الإلكترونية في المنطقة، أطلقت أول منصة في الشرق الأوسط تجمع بين خدمات التذاكر الإلكترونية وفرصة تمويل الفعاليات جماعياً. 

ولدت فكرة "بريسيللا" لكريم محتار بعد أن كان محبطًا خلال عمله كموسيقي هاوٍ وعازف في فرق محلية في بيروت، حيث لم يستطع العثور على منصة مناسبة للفعالية تجعل من الممكن تنظيم حفلات صغيرة. وبمجرد أن تقدم بطلب إلى برنامج تسريع النمو "سيكوانس" Seeqnce، التقى بـ علي قبيسي ولؤي القادري ووليد سينجر، الذين قرروا جميعاً بناء "بريسيللا". وعندها قرر محتار الاستقالة والتركيز على مشاريع أخرى.

دمج خدمتي التذاكر الإلكترونية والتمويل الجماعي

تقدم "بريسيللا" إضافة إلى قناة للتمويل الجماعي للفعاليات، تذاكر إلكترونية للفعاليات التي "لا تكون مؤكدة"، أي  المروجين أو الفرق الموسيقية التي ليس لديها تمويل كاف لتنظيم الفعالية، أو ليست أكيدة من أنها قادرة على حشد عدد كاف من المشاهدين. بإمكانها في هذه الحالة إنشاء فعالية على "بريسيللا" يتم تأكيد انعقادها فقط إن تم بيع عدد معيّن من التذاكر. وكأي منصة أخرى للتمويل الجماعي، يُفرض رسم على الزبائن فقط إن تم تأكيد الفعالية.

وللذين لا يريدون أو لا يحتاجون إلى إنشاء فعالية غير مؤكدة، تقدم "بريسيللا" فعاليات مؤكدة بالكامل مع ميزة إضافية، وهي أن مروجي الفعالية بإمكانهم أن يقدموا مكافآت أو حسومات على البطاقات التي تباع في البداية، مثل المشروبات المجانية أو الألبومات أو البطاقات الإضافية. فهذا لا يحفز الناس على الحجز مبكرًا فحسب، بل يفيد الفنان أيضًا. إذ أ،ّ الزبائن السعداء قد ينشروا صوراً على "إنستاجرام" Instagram للهدايا التي حصلوا عليها أو يغردوا عن مشروبهم المجاني.  

السرّ يكمن في واجهة المستخدم

الهدف من الفكرة هو ابتكار وسيلة مربحة لجميع  الأطراف، تكون أسهل وأكثر أماناً للمروجين وأسهل وأقل ثمناً للزبائن من معظم الوسائل الحالية. واليوم بإمكان الزبائن أن يدفعوا نقدًا عند التسليم أو عبر بطاقات الائتمان أو عبر مركز بيع "بريسيللا" في شارع الحمراء في لبنان. وقد طرحت "بريسيللا" إمكانية الدفع ببطاقة الائتمان عبر بوابة الدفع التي وفّرها لها بنك عودة قبل أسابيع، وقال أعضاء الفريق إنهم لاحظوا ارتفاعاً فورياً في المبيعات.   

وحين حاولت بدوري شراء تذكرتي لحفل فرقة Guns N’ Roses، (والتي استطاعت "بريسيللا" أن تحصل على حصرية بيع تذاكره على الإنترنت!)، فوجئت ببساطة وسهولة استخدام الخدمة.

وأثار إعجابي أيضاً الطريقة التي يديرون فيها العملية، إلى أن رفضت بطاقة الائتمان الخاصة بي. وكنت قد استخدمت بوابة الدفع على الإنترنت بعد أسبوعين فقط من إطلاقها. وكان الفريق سريع الاستجابة حيث عمل على تسوية المسألة فوراً على الرغم من أنها حصلت ليلاً. وسمعت عن بعض المشاكل في توصيل التذاكر ولكن "بريسيللا" قالت إنها ستستعين بـ "أرامكس" لتسوية هذه المسألة أيضاً.

ومهما كانت المشاكل التي يواجهها الزبون عند تعامله مع شركة ناشئة، فإن خدمة الزبائن الجيدة كفيلة بالتعويض عنها.

التركيز على الزبون

كان حفل Guns N’ Roses هو الخامس الذي تنظمه "بريسيللا". وكالعادة، تواجد الفريق هناك ليرحب بالزبائن ومعرفة آرائهم. ومن الواضح أن الفريق اختار استراتيجية تركز على المستخدم. فبعد رفع الستار عن موقع بسيط في كانون الأول/ديسمبر الماضي، أطلق الفريق تدريجيًا بإطلاق خاصيات جديدة استنادًا على آراء المستخدمين. وسمحت إدارتهم لطلبيات الدفع عند التسليم بأن يطوروا علاقة شخصية مع زبائنهم.  

واللافت أنهم لا يديرون حملة تسويق، لاعتقادهم أن التسويق الشفهي كافٍ. ويقول وليد سينجر، المؤسس الشريك، إنه "بمجرد أن يراها الناس سيدمنون عليها".  

الحاجة إلى التوسّع

يتميّز نموذج عائدات "بريسيللا" بالبساطة. فكل مرة يتم تأكيد فعالية، تحصل الشركة الناشئة على عمولة بنسبة 2.5% بالإضافة إلى 0.99 دولار عن كل بطاقة تُباع. ولكن لكي تحقق الأرباح، على الشركة أن تتوسّع.

ومن أجل تحقيق ذلك، يخطط الفريق للتوجه إلى باقي المنطقة العربية وأوروبا، وهو يقوم حالياً بكثافة بتوظيف مندوبي مبيعات في فرنسا وقطر ودبي ومدن أخرى. ومن الواضح أن لدى الخدمة قدرة لجذب الناس من مختلف أنحاء العالم. وقد جرت بالفعل فعاليات في ألمانيا والنيبال عبر هذه المنصة.

ولكن يجدر بالفريق أن يبقى مركزاً. فثمة ثلاث خدمات مشابهة في الولايات المتحدة والبرازيل ولكن لا يبدو أنها تجذب الكثير من الزبائن. وفي الوقت الذي كتبت فيه هذا المقال، كان لكل من GigFunder وPicatic وQueremos فعالية واحدة. ولكن نماذجها مختلفة بعض الشيء حيث تقدم فقط فعاليات ممولة جماعياً. فهل سيكون مفهوم "بريسيللا" وطريقتها في التنفيذ سرّ تميزها؟ 

تخطط الشركة الناشئة في هذا الوقت، لتعزيز حضورها على الشبكات الاجتماعية وعلى المحمول. ويقول سينجر "نريد أن نبني بيئة تتمحور على تجربة التذاكر الإلكترونية". وعلى الأرجح أنه سيصدر تطبيقًا لها قريباً. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة