هل على الشركات في المنطقة توفير خيار العمل من المنزل؟

اقرأ بهذه اللغة

هل من المنطقيّ أننا ما زلنا في عام ٢٠١٣ نتساءل حول ايجابيات وسلبيات العمل من المنزل؟

قبل بضعة أسابيع، بدا أن الجميع متّفقًا على حسنات العمل من المنزل. وانقلب الوضع رأساً على عقب بمجرد أن قررت الرئيسة التنفيذية لموقع "ياهو"، ماريسا ماير، أن الموظفين لن يتمكنوا بعد الآن من العمل خارج المكتب. وهو قرار أعاد فتح أبواب النقاش على مصراعيه.

هل يعتبر العمل من المنزل حلاً مناسباً للمنطقة العربية أو أنه يؤثّر سلبًا على "سرعة إنجاز العمل ونوعيته" كما يدّعي ياهو؟

ولعلّه ينظر، ولو جزئياً، للانترنت، على أنه وسيلة لولادة عالم لامركزي يساهم في تحرير الناس من القيود الجغرافية، وفي تمكينهم بغض النظر عن مسقط رأسهم. وبات هذا الحلم حقيقة بفضل العمال المتنقلين، أولئلك الذين لا يعملون في مكان محدد لا بل في المقاهي، في مساحات العمل المشتركة أو المنزل.

هل هو حلّ لعدد من المسائل في المنطقة العربية؟

وبما أن الانترنت قد حرّر الناس من القيود الجغرافية الى حد ما، هو صبّ أيضاً في مصلحة الكثيرين منهم. اتخذ البعض قرار العمل خارج مكتب، ليكونوا أكثر إنتاجية وابتكاراً، لأن البيئة المريحة تعزز الابداع (والبعض، كموقع "كوفيتيفيتي" Coffitivity يعتبرون أن العمل في مقهى يُنشّط الابداع). فيما قرر آخرون العمل بعيداً عن مكتب الشركة لتوفير الوقت وكلفة التنقل المكلفة والمجهدة أو لقضاء المزيد من الوقت مع عائلاتهم.

كما سمح أرباب العمل بخيار العمل خارج المكتب من أجل الحفاظ على موظفيهم واستقطاب موظفين جدد قد يعيشون بعيداً عن المكتب. ويشعر معظم الموظفين بالامتنان لذلك. وعام ٢٠١١، لاحظت جمعية الموارد البشرية غير الربحية، "وارلد آت وورك" WorldatWork (أي العالم في العمل)، أن الشركات التي توفّر هذه الفرصة يستقيل موظفيها من العمل بمعدلات أقلّ، ويكونون راضين ومحفزين وملتزمين أكثر (اقرأ الدراسة الكاملة هنا).

تتسم كل هذه الأسباب بأهمية خاصة في المنطقة العربية. فبالنسبة للكثير من النساء اللواتي يحاولن التوفيق بين حياتهن المهنية وعائلاتهن، يعتبر العمل بدوام مرن الحلّ الأنسب. وفي مدن مثل القاهرة وبيروت، المعروفة بزحمة السير، قد يساعد العمل من المنزل الموظفين على توفير وقت ثمين. أما، في باقي أنحاء المنطقة، قد تساعد هذه المرونة الشركات على أن تكون أكثر تنافسية في أسواق حيث المواهب نادرة.

هل العمل خارج المكتب هو الحل المنشود الذي لطالما انتظرناه؟

لا شك أن المرونة في العمل ما زالت مبدأ جديداً في المنطقة إلا أنها في طور النموّ. ولكن، لماذا تجاهلت ماير سياسة الموارد البشرية الصاعدة؟ ورد في المذكرة التي أرسلها رئيس قسم الموارد البشرية في ياهو الشرح التالي: " تشكل الأروقة ونقاشات الكافيتيريا ولقاءات مع أشخاص جدد واجتماعات الموظفين أفضل مصدر لبعض أهم القرارات والأفكار. وعندما نعمل من المنزل، غالباً ما نضحي بالسرعة والنوعية."

وتتّفق الكثير من الشركات على غرار "جوجل" مع ماير معتبرة أن العمل خارج المكتب مضر ببناء فريق العمل. وفي شباط/ فبراير الماضي، شرح المدير المالي في "جوجل"، باتريك بيشات، " ثمة أمر مميز في إمضاء الوقت معاً، والبحث عن أفكار وطرح الأسئلة وتبادل وجهات النظر."

 ويخشى بعض المدراء أنهم إذا لم يراقبوا موظفيهم، فسيعملون أقل وسينعكس ذلك سلباً على نوعية عملهم.

على الرغم من أنني أوافق على هذه الحجج، الا أنني مقتنعة بالقدرة على تخطيها بفضل الادارة الجيدة وثقافة العمل. ويبقى الخبر السار أنه، في الأسواق الناشئة، ما زال مبدأ العمل خارج المكتب جديداً وبالتالي يمكن تعديله لتعزيز العناصر الايجابية وتقليص السلبية منها. ويستطيع كل من يدير موظفين في مواقع متنوعة، أكان في المنزل أم في المكتب، أن يطلع على نصائحنا حولإدارةفريقافتراضي.

ما هي وجهة نظرك؟ هل تقدم شركتك فرصة العمل من المنزل؟ كيف أفاد ذلك الشركة؟ شاركنا رأيك أدناه.  

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة