ما أهمية استحواذ ياهو! على تمبلر بالنسبة للمستخدمين؟

اقرأ بهذه اللغة

في العشرين من الشهر الجاري، أعلنت شركة "ياهو!" Yahoo استحواذها على منصة التدوين "تمبلر" Tumblr مقابل ١،١ مليار دولار. وعلى الرغم من أن الشركة التي تم اطلاقها قبل ستة أعوام تدرّ القليل من العائدات، الا أنها تشهد نمواً سريعاً مع أكثر من ٣٠٠ مليون زائر شهرياً، من بينهم بعض المدونين المخلصين الذين كانت ردة فعلهم واضحة حيال هذا الخبر:

خلال مؤتمر هاتفي، سلطت الرئيسة التنفيذية لـ"ياهو!"، ماريسا ماير الضوء على "الطابع التكاملي المميّز" بين الخدمتين: تقدّم "ياهو!" خدمات قوية في مجال الرياضة والمال والأخبار في حين أن "تمبلر" تتميّز بمجالات الموضة والفن والهندسة والمأكولات والسفر وغيرها. وفي حين تلقى "ياهو!" شعبية لدى مستخدمي الانترنت الأكبر سناً، تحظى "تمبلر" بشعبية لدى الأصغر سناً.

ولا تفترض ماريسا أنها ستتمكنّ من جذب مستخدمي "تمبلر" الشباب للجوء لاسيما أن "ياهو!" تتسم بسمعة أنها منصة "غير جذابة". الا أنها تظن أن مستخدمي "ياهو!" الحاليين سيكونون أكثر تشاركاً إذا أُضيف مضمون "تمبلر" الى "ياهو!" من أجل اكتشاف مضمون أكثر تفاعلاً، معتبرة أن "ياهو!" ستشهد نمواً محتملاً لمستخدميها بنسبة ٥٠٪ .

كما أنها تأمل أن يستفيد موقع "ياهو!" من تواجد "تمبلر" على المحمول. ومع استخدام ٥٠٪ من مدوني "تمبلر" تطبيقات المحمول، تتمتع منصة التدوين بالمزيد من الخبرة مقارنة بـ"ياهو!" وقد تحمل رؤيا جديدة لعملاق الانترنت الذي استحوذ مؤخراً على تطبيق تلخيص الأخبار "ساملي" Summly .

كما وسألنا جمهور ومضة على "فايسبوك" عن رأيهم حول هذه الصفقة الجديدة. وشاركنا بدر م. من القاهرة برأيه:

"لتحافظ تمبلر على طابعها"

عبّر عدد من مستخدمي "تمبلر" عن خشيتهم  من أن تقضي "ياهو!" على المنصة. وقالت دينا باتشون، متتبعة أردنية لأخبار "ومضة" على فايسبوك:

ومن أجل الحفاظ على مستخدمي "تمبلر"، تؤكد ماريسا أن المنصة ستواصل العمل على أنها منتج منفصل." وتضيف أن الفريق بأكمله سيبقى في مقره الرئيسي في نيويورك وسيحتفظ المؤسس دافيد كراب بمنصبه كرئيس تنفيذي.

لن يتم المساس بالعلامة التجارية وتقارن ماريسا هذه الصفقة بصفقات أخرى، على غرار "إي باي"Ebay، "باي بال"PayPal و"يوتيوب"Youtune، جوجل Google حيث حافظت الشركات التي تم استحوتذها على استقلاليتها. ولا بد أن يمنح المثال الأخير لشراء "إنستاجرام" من قبل "فايسبوك" بعض الأمل للمستخدمين. وكان المعلقون قد عبّروا بصراحة عن خشيتهم من أن تفسد فايسبوك "إنستاجرام" ولكن، حتى الآن، لم يتغيّر شيء الى الأسوأ.

"تمبلر" مدعومة من "ياهو!"

لا شك أن "تمبلر" ستستفيد أيضاً من عملية الاستحواذ. أولاً، سيتم الكشف، بطريقة أكثر فعالية، عن المدونات بفضل تكنولوجيا التخصيص والبنى التحتية للبحث التي تتمتع بها "ياهو!". ثانياً، سيتمكن مدونو "تمبلر" من جني الأرباح من خلال إضافة الإعلانات على "لوحاتهم" ومدوناتهم. وفي الحالتين، أوضحت ماريسا أنه سيتم تخصيص الاعلانات ولن يتم نشرها الا إذا اختارها المستخدمون.

ما رأيك بصفقة الاستحواذ؟ هل ستُحسّن "ياهو!" آداء "تمبلر" أو أنها ستقضي على ميزتها الجذابة؟

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة