يوم العروض الخامس من فلات6لابز يجلب جمهورًا جديداً إلى عالم الشركات الناشئة في مصر

اقرأ بهذه اللغة

 

نادرًا ما يحضر الناس فعالية تجمع بين خطابات عن أجهزة التحكم الرقمية على الكمبيوتر، وإنشاء شبكة محمول بديلة تعتمد على "البلوتوث" وعرض أزياء كامل مع تأثيرات ضوئية وموسيقى صاخبة. ولكن هذا بالضبط ما جرى في فعالية يوم عروض الشركات الخامس من فلات6لابز، مسرعة النمو التي تتخذ من القاهرة مقراً لها، في 12 أيار/مايو.    

صحيح أنه من المفترض أن يكون هدف الفعاليات هو البحث عن الاستثمارات، إلاّ أنها في الوقت ذاته فرصة لجميع المشاركين للحصول على تكريم يستحقونه على ما أنجزوه حتى الآن، وهي طريقة أيضًا ليحتفلوا بمسيرتهم قبل أن يبدأ العمل الجاد لإنشاء شركة مربحة في الخارج. وقد حوّل فريق "فلات6لابز" أيام عروض الشركات إلى عرض نهائي ضخم للشركات الناشئة.

على الرغم من الحشد الكبير الذي جمعته "فلات6لابز"، لست أكيداً بأن جميع المشاركين يقدرون الأضواء والموسيقى الراقصة مثلي، ولكن عدا عن بعض الفقرات الجديدة كان إطار الفعالية مشابهاً تماماً للفعاليات السابقة. 

عرضت الشركات الستة في البداية أعمالها في أقسامها الخاصة في الفعالية، وتلقت أسئلة من الزوار والإعلام. وكان فريق فلات6لابس جدة الذي تشكّل مؤخراً، حاضراً إلى جانب النخبة في مصر. فهذه الفعاليات أصبحت واحدة من بعض أفضل فعاليات التحاور والتشاور في مجال الريادة في مصر.  

بعد المعرض، اعتلت الفرق المتخرجة المنبر لتعرض أفكارها وإمكانياتها بهدف تلقي استثمار محتمل. وتمثل التغيير البسيط في الفعالية بأن جميع العروض سبقها خطاب صغير من زبون راض أو مرشد لكل شركة ناشئة. وإليكم الفرق الستة:

 ـ "كلاود برس" Cloud Press: تقدم للمسوّقين برنامجاً كخدمة SaaS يسمح للزبائن بخلق وإدارة حملات تفاعلية بأسلوب المجلات على الإنترنت. وقد قدم الفريق عرضاً قوياً ولديه منتج صلب ولكن في سوق مكتظة سيكون عليه أن ينمو بسرعة ليصمد.

ـ "أكسون بي" XoneBee: تقدم حلولاً لقطاع اتصالات دارة التكامل الفائق (VLSI). ولدى هذه الشركة الناشئة، التي ولدت من تجربة مديرها التنفيذي محمد أمراء خلال انقطاع خطوط الخلوي في بداية الثورة المصرية، إمكانيات هائلة. فقد أنشأت شبكة محمول بديلة باستخدام تكنولوجيا "البلوتوث" حيث بإمكان هاتفك إجراء اتصال بهاتف آخر من خلال أجهزة تلقّي ذات سعر معقول ابتكرها الفريق. ولا بد أن تناضل شركات الاتصالات بشدة من أجل الحصول على هذه التكنولوجيا بشكل حصري، كونها تناسب نموذجها التجاري بشكل مثالي. وقد نجحت "أكسون بي" فعلاً في حل مشكلة انقطاع الاتصالات الهاتفية الخلوية بين الحشود الكبيرة.

ـ "سيمبلكس"Simplex: تقدم أجهزة تحكم رقمية على الكومبيوتر لقطاع صناعة الأخشاب ولديها واجهة برنامج باللغة العربية. وهذه الشركة الناشئة تدخل أيضاً سوقاً مكتظة في مصر ولكن السوق المحلية كبيرة بما يكفي لتحظى بفرصة النجاح. ودعوني أضيف هنا بأنه كان من الرائع الاستماع إلى المدير التنفيذي أحمد شعبان وهو يقدم العرض بالعربية.

ـ "سولاريست" Solarist: تجمع بين عالمي التكنولوجيا الشمسية وتحلية مياه البحر من خلال وحدة تنقية المياه المركزة والتي توفر الطاقة. والمنطقة العربية هي السوق الأمثل لهذه الخدمة، لذلك لم تشعر المديرة التنفيذية دينا مسلّم بالتوتر خلال تقديم الفكرة، فالجمهور كان مأخوذاً بحديثها.

ـ "زاجل" Zaagel: تقدم خدمة شراء منتجات من مصادر جماعية وتوصيلها إلى الخارج. وفي الواقع، تسمح الشركة الناشئة للمصريين بطلب منتجات من الولايات المتحدة وتوصيلها إليهم عبر مسافرين منتظمين تدفع لهم "زاجل" على توصيل المنتج لدى وصولهم إلى مصر. والمدير التنفيذي محمد كاش، أول شخص يتخرج مرتين من "فلات6لابز"، واثق من أن نظام الشركة القائم على مبدأ الأمانة، سوف يبدد أية مخاوف مرتبطة بثقة المستخدمين بالخدمة. وأعتقد أنه إذا توغّل الفريق في فئة ركاب الطائرات سيجد مصدراً مثالياً للموصّلين القادرين على شراء منتجات في الخارج من أجل كسب مال إضافي.
 

ـ الفريق الأخير على المنبر كان "كوتيريك" Coterique وهي منصة على الإنترنت وخدمة توصيل لمحلات بيع الألبسة المترفة. وترافق عرض الفكرة مع مؤثرات ضوئية وموسيقى راقصة رافقت بدورها عرض أزياء صغيراً.

 أحمد الألفي، رئيس "سواري فنتشرز" Sawari Ventures التي تملك "فلات6لابز"، اختتم الفعالية عبر التأكيد على خطط "فلات6لابز" التوسعية وإنجازاتها الدولية وأعتقد أنه سيكون بإمكانه عمّا قريب استعراض قصص نجاح بارزة لشركات ناشئة تخرجت من شركته الحاضنة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة