تتلقى منصة ديواني للنساء استثمارًا بقيمة 3.25 مليون دولار

اقرأ بهذه اللغة

سرعان ما أصبح المحتوى العربي الخاص بالنساء من أكثر القطاعات شعبية في الشرق الأوسط. وخير دليل على ذلك هو الاستثمار الكبير الذي تلقاه هذا القطاع من مصرف فرعي في لبنان.

أعلنت البارحة "ديواني" Diwanee، وهي شركة إعلام رقمي في لبنان تقدّم محتوى خاصّ بالنساء، عن تلقيها استثمارًا بقيمة 3.25 مليون دولار عبر "ميد سيكيورتيز" MedSecurities، وهي شركة تابعة لبنك البحر المتوسط في لبنان.    

هذه خطوة غير اعتيادية بالنسبة لـ "ميد سيكيورتيز"، التي تقدّم خدمات سمسرة وخدمات مالية، والتي قد لعبت سابقًا دور الوسيط الاستثماري خلال صفقات تقليدية كالتي أبرمت مع محمصة "الرفاعي"، أو مع صاحب "تيراسات بيروت" Beirut Terraces، وهو مشروع عقاري.     

كانت "ديواني" تبحث عن استثمار، و"ميد سيكيورتيز" تقدّم أيضًا خدمات لتطوير المنتجات، لذلك كانت الشركة المنشودة. ويقول هيرف كوفيلييز، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسِّس لـ "ديواني"، "كانت ميد سيكيورتيز منفتحة ومتفهمة لعملنا، والأهمّ، كان متحمسة تجاه المنطقة، بعكس صناديق الرأسمال المخاطر الأخرى التي أعرفها والتي لها نظرة متشائمة تجاه المنطقة".    

إن خطوة "ميد سيكيورتيز" الهادفة إلى تسهيل عملية الاستثمار في "ديواني"، قد تكون انطلاقة جديدة للاستثمار في مشاريع رقمية أخرى، أو قد تكون على الأرجح، خطوة استثنائية لن تكرر مع مشاريع أخرى. تعذّر علينا الاتصال مباشرة بـ "ميد سيكيورتيز" للحصول على تعليق رسمي فوري، غير أننا أجرينا مكالمة مع شخص له علاقة بالصفقة وحصلنا على تعليق صغير يذكر ببساطة أن ما جرى هو "صفقة استثمار خاصة تبرم لمرة واحدة".      

وكانت الصفقة من نصيب رائد في القطاع، ألا وهو "ديواني"، شركة محتوى بارزة تُعنى بالتجارة الإلكترونية، وسرعان ما أصبحت إحدى أبرز الشركات في قطاع محتوى النساء. للشركة أربع منصات، وجميعها تستهدف النساء. "ياسمينة" هي مجلة عن نمط الحياة والموضة والجمال، "عائلتي" موقع للأم والطفل وفيه مواضيع خاصة بالصحة والجمال ووصفات، "ويكيز ياسمينة" للترفيه، "موضة" Mooda وهو موقع تجارة إلكترونية يبيع الحقائب، والأحذية، والمجوهرات، والإكسسوارات، و"ويانا من ياسمينة"، شبكة اجتماعية لكافة بوابات "ديواني" الإلكترونية.   

وبفضل 3 مليون مستخدم في الشهر على أبرز منصتيْن لها، "ياسمينة" و"عائلتي"، يبدو أن الشركة تهيمن على السوق. أما "نواعم"، وهو من أبرز المنافسين لـ "ديواني"، فيركّز على المحتوى العربي الخاص بالنساء، وقد استقطب عددًا جيدًا من المتابعين غير أنه لم يصل إلا لمليون زائر العام الماضي، وهو رقم أقل بكثير من عدد زوار منصات "ديواني".   

والمنافس البارز الثاني هو "ليالينا"، الذي أطلقه مؤسسي المجلة التي تحمل الاسم نفسه. إنّ هذه البوابة الإلكترونية العربية، التي استقطبت نصف مليون زائر خلال أول شهرين على انطلاقها، تضمّ أخبارًا عن المشاهير والحفلات والمناسبات وغيرها من الأحداث التي تجري في المنطقة والعالم.

بالرغم من أنّ واجهة استخدام "ليالينا" هي أفضل من منصتيْ "ديواني"، لكنّ سرّ نجاح هذه الأخيرة هو مقاربتها المحلية وسيُساعد الاستثمار في تعزيزها أكثر.

ويقول كوفيلييز، "لقد بدأنا بجعل محتوى منصاتنا محليًّا لبلدان معينة، فقد اطلقنا نسخة مغربية لـ ياسمينة Yasmina.ma وسنطلق نسخة خاصة بالإمارات قريبًا. وسيساعدنا التمويل على تحقيق أهدافنا بالكامل".  

سيساعد الرأسمال "ديواني" أولاً على جعل المحتوى أكثر محليًّا ليستهدف النساء المحليات. وثانيًا على تطوير خدمات التجارة الإلكترونية على Mooda.com من أجل عرض أعمال المصممين المحليين بشكل أفضل.   

 قد تُدرج المنصات الثلاثة الخاصيات نفسها في نهاية المطاف. فخلال آخر حديث لي مع "نواعم"، قالوا إنهم قد يسعون إلى الانتقال إلى التجارة الإلكترونية، بينما "ليالينا" لا تزال بوابة محتوى فيها منتدى يخوّل النساء نشر الصور، بالرغم من أنّ البوابة ليس شبكة اجتماعية مُطوّرة باكامل. 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة