شركات التقنية تبادر لدعم التعليم والطموح المهني للنساء في المنطقة

اقرأ بهذه اللغة

Aspire Woman Initiative

في ظل الوتيرة المتسارعة التي تشهدها الروتين اليومية في أيامنا هذه، بالاضافة الى متطلبات الحياة والغلاء المعيشي، تعتقد ٧٤٪ من النساء أنهن قادرات على تكوين علاقة متوازنة بين العمل ورعاية الأبناء، وهن تطمحن الى الوصول الى مناصب قيادية في الوقت نفسه.

ولكن عندما يتعلق الأمر بمنطقة الشرق الأوسط، هذا الإعتقاد ليس دائماً في محله، حيث لا تتجاوز نسبة النساء ممن يتولين مناصب قيادية في المنطقة ٢٠٪، مقارنة بـ٣٩٪ للنساء في مناطق أخرى بظروف معيشية مشابهة تقريبا من حيث نسبة الفقر والبطالة، مثل أمريكا اللاتينية.

وعلى الرغم من ذلك، تبقى هناك تجارب فردية ناجحة لنساء عاملات أسسن شركاتهن الخاصة في المنطقة، بل وتفردن بها مثلما فعلت الريادية السعودية لطيفة الوعلان.

ولا يبدو الإستحواذ على المناصب القيادية في الشركات، هو المشكلة الحقيقية التي تواجهها النساء في المنطقة، فالحصول على مستوى تعليم عال، وإتاحة الفرصة لتطوير المهارات والتواجد في مجتمع يحترم حقوق المرأة، هي أهداف تتصدر الأولويات. وقد شهدت المنطقة مؤخرا توجها ملحوظاً، بقيام العديد من شركات التقنية الكبرى المتواجدة في المنطقة بتوجيه عناية خاصة بالنساء من خلال برامج الرعاية المجتمعية. ومن أبرز هذه المبادرات نذكر التاليتين:

"ميكروسوفت - مصر" ترعى مؤتمر "طموح المرأة".

من خلال برنامج المسؤولية المجتمعية لديها، Citizenship@Microsoft Egypt، نظمت شركة "ميكروسوفت" في مصر، في 18 من شهر حزيران/يونيو الجاري، وبالتعاون مع السفارة الأمريكية بالقاهرة مؤتمر "طموح المرأة" Aspire Women Initiative، الذي أقيم في فندق "انتركونتنينتال سيتي ستارز" في القاهرة، وحضره ما يقارب المئة من الطالبات والفتيات من جميع أنحاء مصر.

وقد تضمن المؤتمر ورش العمل ومحاضرات ناقشت الأسباب الرئيسية التي أدت إلى ظهور المشاكل التي تواجه المرأة في مصر، مثل المشاركة المجتمعية والسياسية، والعنف ضد المرأة. وتحدثت في المؤتمر مجموعة من النماذج النسائية المصرية الناجحات في مجالات عدة، كما تلقت الفتيات الحاضرات، ممن يمتلكن الحماسة للبدء في أحداث التغيير بجامعاتهم ومجتمعاتهم، تدريبا يهدف الى تطوير مهاراتهن القيادية.

وقامت المشاركات في المؤتمر كذلك، ومن خلال ورشة عمل حملت إسم "عن حلمك"، برسم غلاف لجريدة مصرية بعد 5 سنوات، وكتبن عليه أخبار وعنواين لأحلامهن وطموحاتهن في المستقبل. وتعد هذه الفعالية احدى فعاليات أخرى تنظم في إطار مبادرة "طموح المرأة" التي ترعاها "ميكروسوفت"، بالتعاون مع منظمة "يوث سبارك" Youth Spark المعنية بحياة الشباب وصغار السن.

"بلاك بيري" تقدم منح تعليمية للنساء في المنطقة.

فتحت شركة "بلاك بيري" BlackBerry، الشركة المصنعة للهواتف الذكية الموجهة لقطاع الأعمال، في 11 من شهر حزيران/يونيو الجاري، الباب أمام النساء في المنطقة للإستفادة من برنامجها العالمي لتقديم المنح التعليمية للنساء الراغبات في الحصول على شهادات من كليات وجامعات معتمدة في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ويوفر هذا البرنامج للنساء في المنطقة فرصة الحصول على دروس تعليمية ومنح دراسية شاملة لمدة أربع سنوات، حيث صمم هذا البرنامج لاستقطاب المزيد من النساء من أجل المشاركة في تطوير الأعمال التي تتعلق بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وإضافة إلى الدروس التعليمية والمنح الدراسية، ستوفر "بلاك بيري" أيضاً النصح والإرشاد للطالبات، ممن سيتم اختيارهن بالاعتماد على جدارتهن الأكاديمية وشغفهن في الانضمام إلى قطاع الحوسبة المتنقلة. كما ويهدف البرنامج الى حثّ النساء الى الإحتراف في مجال تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، وزيادة عدد النساء المهتمات بهذا المجال.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة