عشر وسائل لتطوير مهارات القيادة

اقرأ بهذه اللغة

إن ازدياد ريادة الأعمال في أيامنا هذه تتطلب قادة يلهمون الحماس والولاء والثقة. ومن المهمّ في شركة ناشئة أن تكون مرنًا وتتحرّك بسرعة لتلبية حاجات الزبون. يقدّم موقع "بيت.كوم" في ما يلي أهم عشر خصائص لدى القادة المتألقين.  

1-    التمتع برؤية واضحة

كي يتمتع الفريق الذي تشرف عليه بالسعادة والإندفاع، يجب أن تكون قادراً على إظهار الهدف الذي يتوجب تحقيقه بصورة واضحة ومحفزة وان تركز عليه في كافة الأوقات. فالقادة الناجحين يتمتعون برؤية واضحة حول المسار الذي يتخذونه وهم قادرين على اظهار مدى أهمية تحقيق الهدف وكيف يمكن القيام بذلك. كلما كانت الرؤية والصورة النهائية مثيرة للإهتمام ومشوقة، كلما زاد حماس الأفراد واتحادهم لتحقيق الإنجازات.

2-    التحلي بالشغف

إن كافة الوقائع والأرقام غير مهمة إن كان القائد لا يتمتع بالشغف الحقيقي والواضح تجاه كل من المهمة، والرؤية والقيم التي يعمل على تحقيقها. فالإيجابية قابلة للانتشار سريعاً بين أفراد فريق العمل كذلك الأمر بالنسبة للاندفاع، والشغف والحماس النابعين من القائد الناجح.

3-    تنفيذ كافة الأفكار

لا يقتصر عمل القائد على مرافقة فريق العمل فحسب فيجب أن يتمتع كل قائد بمهارات قيادة فريق العمل والخبرة اللازمة للقيام بذلك والأدوات والبراعة اللازمين في مجال العمل من أجل التمكن من المشاركة في الأعمال متى لزم الأمر. كما انه يتعين عليه التمتع بحب التعاون والتوجيه في مجال العمل. ان مهارات التفويض أساسية والقادة الماهرين يعلمون كيفية التفويض بفعالية من دون الافراط في إدارة الفريق أو التخلي تماما عنه. في الواقع، استنادًا إلى استطلاع رأي أجراه "بيت دوت كوم"، أشار معظم المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا الى انه يتم الإشراف عليهم بالطريقة الصحيحة، و31% يشعرون بأنهم يخضعون لمراقبة شديدة في حين أن 15% من المهنيين لا يخضعون للمراقبة على الإطلاق. ان القادة المتميزين لا يشرفون ويضعون استراتيجيات فحسب بل يسعون الى تنفيذها بنجاح.

 4-    التواصل الدائم والصريح

أشار 36% من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا الى أن قنوات التواصل مفتوحة في شركاتهم، ولكن ليس الى حد يرضيهم. ان القائد الناجح لا يدعي معرفته لكافة الأمور بل يحاول قدر الإمكان الإصغاء الى ما يقوله فريق العمل، والزبائن، والمنافسين وأصحاب العلاقة كما انه يسعى دائما الى معرفة كيفية التميز والتطور. فالقائد هو المرشد والمدرب ويتمتّع بقدرة كبيرة على تحفيز أعضاء فريقهم والتأثير عليهم.

5-    التقدير والمكافأة

القائد يستحق لقبه لأن المحيطين به يقدرونه ويحترمونه، وهو قادر على الإحتفاظ بهم وتطوير الاعمال من خلال ضمان تقدير الأداء المتميز ومكافأته بشكل عام وخاص كلما سنحت الفرصة. يفيد 62.2% من المهنيين في المنطقة أنهم يتلقون التقدير والثناء في العمل. فالقائد الناجح هو الذي يقدر عمل الموظفين ويسمح لهم بالتميز والتألق.

6-    الحفاظ على مستوى عالٍ من النزاهة والمصداقية

لا يعتبر كافة القادة الناجحين محبوبين. ولكن للمحافظة على مركزه يجب ان يتمتع القائد بمعايير عالية من النزاهة والصراحة وان ينفذ الوعود التي يتعهد بها. صحيح ان بعض القادة يتمتعون بشعبية أكبر من غيرهم الا انهم لا يزالون قادرين على إلهام من حولهم، وتشجيعهم وتحفيزهم من أجل تحقيق الإنجازات الرائدة والتميز بشكل عام وكل ذلك بفضل شخصيتهم المتميزة ونزاهتهم وولائهم لتنفيذ كل ما يتعهدون به. فهم يعززون الثقة وبالتالي يساهمون في رفع مستويات النزاهة والولاء ضمن فريق العمل. خلال استطلاع رأي أجراه "بيت دوت" في المنطقة، إنّ 39% من المشاركين في الاستطلاع أشاروا إلى أنّ الإدارة في شركتهم محترفة إلى حدّ كبير، و34% إلى أنها محترفة إلى حدّ ما، و28% على أنها غير محترفة. وفي استطلاع منفصل، ذكر 13% من المهنيين أنّ أكثر ما يحبونه في عملهم الحالي هو الإدارة.  

7-    التمتع بالمرونة

إن أهم القادة يتمتعون بالمرونة ويتخذون الخطوات اللازمة من أجل التكيف مع التغييرات التي تطرأ على السوق، والإحتياجات والتفضيلات بالطريقة الأنسب لأنهم يعلمون مدى أهمية الإستجابة والسرعة والإبتكار. في الواقع إن الشركات التي تمتلك قادة مماثلين تزدهر الى حد كبير نظراً لقدرتهم على تقبّل التغيير واستباقه بدلاً من انكار ضرورته. حتى ان اسلوب الإدارة الذي يتبعه هؤلاء القادة يتبدل بمرونة بحسب الظروف والإحتياجات ما بين التفسير، والتفويض، والمشاركة والبيع.  

8-    تشجيع ثقافة الإبتكار

إن الإبتكار يستند على الخروج عن المألوف والتخلي عن الأمور التقليدية، واختبار كل ما هو جديد، والقادة المتألقين قادرين على إنشاء الثقافة التي تشجع على ذلك. ويعتبر تقبل الفشل وعدم الخجل منه جزء من إنشاء ثقافة الإبتكار هذه. فالقائد الناجح يعرف جيداً أن التعلم مستحيل من دون التجارب والأخطاء التي من شأنها تحويل الفشل الى فرص للتعلم على المدى البعيد.

9-    التعامل مع الجميع بإحترام

إن أفضل القادة هم الذين يتمتعون بالتواضع، والمصداقية، والطيبة، والإحترام، والروح المرحة والذين يعلمون مدى أهمية معاملة الآخرين بالطريقة التي يفضلون أن يتعامل الآخرون معهم بها بدلاً من خسارتهم. فهم قادرين على رؤية ايجابيات الأفراد ومواهبهم ودفعهم على تقديم أفضل ما لديهم وتعزيز طموحهم.

10- التحلي بالثقة، والولاء والإلتزام

صرح 90% من المهنيين المشاركين في استبيان بيت.كوم  في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بأنهم يعتبرون أنفسهم مخلصين لشركاتهم. في الواقع، إن أفضل القادة القادرين على تشجيع فريق عملهم ورفع معنوياته، هم الذين لا يتراجعون عن التزاماتهم بتحقيق الأهداف، والرؤية والقيم المحددة سواء كان ذلك من خلال التدقيق في أصغر الأمور أو دعم فريق العمل بعد تعرضه للفشل. فهم يتمتعون بولاء وصمود لا مثيل لهما.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة