كيف تبتكر أفضل محتوى على بنترست، جوجل+، فيسبوك وتويتر [انفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

هل من الممكن تحقيق الكمال في ما يتعلق بالمحتوى والنصوص المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي؟ فبالتزامن مع المتطلبات المتنوعة التي طورتها منصات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الماضية، يحتاج كل موقع الي عناصر مختلفة وخاصة في المضمون الذي ينشر عليه من أجل تحقيق أفضل الأهداف، أو الكمال ان صح التعبير. هذا التطور جعل من عملية كتابة المضمون الكامل والمتكامل أمراً صعباً، ولكن ليس مستحيلاً.

خلال عملنا هنا في "ومضة" مثلاً، نقوم بتجارب منتظمة في ما يخص أشكال، أوقات وأنواع المضمون الذي ننشره، وغالبا ما نجد أنفسنا نقوم بتجارب لابتكار استراتيجيات جديدة وتلبية حاجات يفرضها التطوير التقني المتواصل الذي تشهده كل شبكات التواصل الاجتماعي، مما يجرّ معه، بطبيعة الحال، مجموعة من التغييرات التي تطرأ أيضا على حاجات الجمهور المستخدم لهذه الشبكات والذي نهدف الوصول اليه عبرها. 

كما اننا لا نتأخر في الاجابة عن كل التعليقات التي تنشر على المقالات بسرعة للحفاظ على مستوى عال من التواصل والتفاعل مع الجمهور.

وعلى سبيل المثال، ترتفع شعبية المضمون المنشور على "فيسبوك" كل ما ارتفعت مستويات جاذبيته وغموضه، ما يشجع المستخدم على الضغط عليه ومعاينته لمعرفة المزيد، في حين التوجه المباشر والدعوة الى التحرك على "تويتر" هي محبذة كثيرا أيضا، خاصة حين تقول مباشرة للمستخدمين ما الذي تنتظره منهم.

وفي ما يعني "بنترست"، تختلف الأمور قليلاً، اذ تلعب الصور والألوان الدور الأكبر، ويصغر دور وأهمية العنصر البشري في المحتوى، فالوجوه غير محبذة أو مرغوبة على هذه المنصة التي تعنى بالتصميم على الأغلب.

أما بالنسبة لـ"جوجل"، يبدو ان المجتمعات تشهد شعبية كبيرة، بالاضافة الى وسم المضمون الذي يقوم المستخدمون باعتماده بكثرة ان كانوا من الأفراد أو المؤسسات.

ويقدم الانفوجرافيك التالي الذي نشرته mycleveragency مجموعة أكبر من التفاصيل حول أفضل الأوقات للنشر على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، وكيف يمكن لمستخدميها ابتكار المحتوى الأفضل، الكامل والمتكامل، وأبرز النصائح هي التالية:

"فيسبوك":

  • الحرص على اضافة نزعة ايجابية، اذ ان الايجابية تضفي المشاركة وتشجع على التواصل.
  • التواصل مع المستخدمين والجمهور المستهدف لبناء علاقات يسيطر عليها النقاش.

    "تويتر":
     
  • استخدام الرسوم والأشكال المصورة تحفز الرغبة بالتواصل واعادة نشر أو retweet للمضمون.
  • ذكر المعنيين أو المهتمين mentions تحفز على الاجابة والنقاش. 

    "بنترست":
     
  • الصور التي يسير عليها اللون الأحمر أو البنفسجي تحصل على ضعف اعادة النشر أو repins.
  • الصور التي لا تحتوي على وجوه تحصل على شعبية أكبر من تلك التي تحتوي عليها.

    "جوجل+":
     
  •  يفضل اختيار الصور الكبيرة الواضحة الخالية من الروابط.
  • استخدام الأوسمة أو الـhashtags (#) لتسهيل عمليات البحث التي يقوم بها المستخدمون لايجاد المضمون.

    اضغط هنا أو على الصورة لمعاينة نسخة أكبر. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة