هل رأس المال المخاطر هو نموذج الاستثمار المناسب؟

اقرأ بهذه اللغة

 جميعنا يعلم أن رأس المال المخاطر يناسب جيداً وادي السيليكون، فمعظم الشركات الكبرى في مجال التكنولوجيا بينها "إنتل" و"جوجل" و"ياهو" و"فايسبوك" وغالبية واسعة من الشركات الناشئة هناك، تلقت تمويلاً من أصحاب رساميل مخاطرة.   

 ولكن مع ازدياد نشاط أصحاب الرساميل المخاطرة في المنطقة العربية، هل أصبحت استثماراتها فعّالة حقاً في المنطقة؟ وهل يتتبّع هؤلاء استثماراتهم بشكل صحيح؟ فالتفكير بالاستثمار في شركة ناشئة بالطريقة الخاطئة من شأنه أن يضرّ بزخم البيئة الحاضنة في المنطقة. وفي ما يلي بعض الطرق التي يمكن لأصحاب الرساميل المخاطرة أن يشجعوا فيها المزيد من الشركات الناشئة ويحسنوا وضع رأس المال المخاطر في المنطقة اليوم. 

 شركات ناشئة مقابل شركات تقليدية

أولاً، عبارة "شركة ناشئة" استخدمت كثيراً، لذلك من المهم التمييز بين الشركات الناشئة بصفتها شركات تستكشف وتجرّب أكثر من مرة، من أجل العثور على نموذج تجاري جديد ومربح، وبين الشركات التقليدية التي تعتمد على نماذج تجارية تقليدية قد أُثبِت نجاحها.   

على سبيل المثال، حين ابتكرت "أبل" أول كومبيوتر شخصي (أبل 1)، كانت شركة ناشئة بكلّ ما للكلمة من معنى. فالنموذج التجاري لبيع أجهزة كومبيوتر صغيرة للاستخدام الشخصي (لا أجهزة كومبيوتر كبيرة وقوية تُباع للشركات) لم يكن قد اختبر بعد. لذلك فقد كانت "أبل" رائدة في هذا المجال.

ومن جهة أخرى، حين اشترى المصنعون رخصة "آي بي أم" IBM لصنع أجهزة كومبيوتر أقل ثمنًا، كانوا هؤلاء ببساطة شركات تقليدية جديدة، تعمل بنموذج تجاري مُثبت وتحاول تحسين عملياتها لتكون أكثر ربحية. ربما كان المصنّعون الأوائل، شركات ناشئة، غير أن الإضافات اللاحقة كانت ببساطة تُبنى ضمن قطاع قائم. 

دور رأس المال المخاطر

بمثابتهم مستثمرين، يحاول أصحاب رأس المال المخاطر تجنّب المخاطر. لذلك فإن فرص العثور على نموذج شركة ناشئة ناجح هي 1 من 20 أو 30، لذلك فإن المستثمرين قد يموّلون 20 إلى 30 شركة ناشئة آملين بأن تنجح واحدة منها على الأقل. 

وإن عثر أحد الأطراف على نموذج تجاري قابل للاستمرار، فيمكن لأصحاب رأس المال المخاطر أن يحاولوا فعل أمر من اثنين: إما الاتصال بأكثر من مستثمر للمساعدة في توسيع الشركة وتوظيف إداريين، أو إبلاغ الشركات الكبرى التي قد تستحوذ على الشركة الناشئة لزيادة تأثيرها ولكي تهيمن فعلاً على السوق. 

ولكن إليكم لماذا هذه العملية صعبة في المنطقة العربية:

 قطاع الإنترنت في المنطقة العربية محيط واسع

 تعمل الشركات الناشئة التي تعتمد على الإنترنت في المنطقة في نوع من المحيط الواسع، فثمة سوق هائلة فيها فرص مفتوحة ولكن لا يوجد سوى القليل من المنافسين المعروفين.

وفي حين أن نموذج التجارة الإلكترونية أصبح مثبتاً عالمياً، من الصعب العثور على مواقع تجارة إلكترونية في المنطقة العربية تستطيع معالجة كافة المسائل اللوجستية التي تتأتى من الدفع والشراء على الإنترنت. وثمة الكثير من المواقع الصغيرة التي لديها مخزون محدود وبعض الشركات التي تتخصص بخدمة معينة يتوقع لها النجاح، ولكن لا يزال هناك مجال للنمو وتوعية الزبون.  

 تضمّ السوق العربية ملايين مستخدمي الهواتف الذكية، لكن ثمة القليل من المجلات العربية على المحمول. وكذلك يوجد الملايين من محبي الألعاب في المنطقة العربية لكنّ القليل من الألعاب الشعبية قد انطلقت من هذه المنطقة.

الفرص واضحة، فعدد مستخدمي الإنترنت في المنطقة العربية هو الأسرع نمواً في العالم حيث تبلغ نسبة المستخدمين العرب 5% من  مجمل مستخدمي الإنترنت في العالم. إلاّ أنّ 1.8% فقط من أفضل 1000 موقع في العالم تستهدف العرب.

نقص في الشركات الكبرى   

الجانب السلبي في هذا "المحيط" هو أن نقص الشركات الكبرى التي تعمل منذ فترة طويلة في السوق يصعّب نجاح الشركات الناشئة. وذلك لأن الشركات الناشئة التي نجحت في العثور على نموذج تجاري قابل للاستمرار، لن تنجح في العثور على شركة تقليدية لتستحوذ عليها. لذلك عليها أن تتوسّع لتصل إلى خارج المنطقة. وهذا يضع ضغطاً كبيراً على الشركة الناشئة والكثير من الأفكار الجيدة تخفق في عملية التوسّع وقد يكون بإمكانها النجاح أو العثور على من يستحوذ عليها في مكان آخر.

لنقل مثلاً إنّ "إنتل" لديها عملية من أربع خطوات لتصنيع وحدات معالجة مركزية (CPU) وكل منها تكلّف مليارات الدولارات. إذا قامت شركة ناشئة بتطوير طريقة جديدة لصناعة هذه الوحدات بثلاث خطوات فقط، قد تستغل "إنتل" الفرصة وتستحوذ على هذه الشركة الناشئة وتستفيد مالياً من هذا الاكتشاف. إلاّ أنه إن لم تكن "إنتل" موجودة، فهذه الشركة الناشئة التعيسة قد تجبر على التوسّع لتصبح شركة تصنيع وحدات معالجة مركزية فقط لكي تستفيد وتجني المال من اكتشافها، وهي عملية صعبة جداً حتى لأفضل الشركات. 

ولكن غياب الشركات الكبرى في المنطقة، مؤقت، إذ ان نسبة استخدام الإنترنت ترتفع ويؤمل أن نبدأ برؤية شركات ناشئة في مجال الويب تتوسّع إلى شركات تكنولوجية عملاقة يمكنها أن تفسح المجال لشركات أصغر.

هل رأس المال المخاطر هو نموذج الاستثمار المناسب في المنطقة العربية؟

باختصار نعم، إذا طبق هذا النموذج بشكل صحيح، فبإمكان سوق الإنترنت العربية أن تزدهر مع أصحاب رساميل مخاطرة لديهم خبرة ومنضبطين ويتمتعون برؤيا واضحة. وقد تبيّن أنّ استراتيجة إجراء الكثير من الاستثمارات الصغيرة مع مؤسسين لا يملكون الخبرة ـ التي هي خطوة تعرف بـ"رُش وصلِّ" Spray and pray ـ ليست فعّالة. 

وبما أننا لسنا على اطلاع جيد على النماذج التجارية المثبتة عالمياً، لسنا بحاجة إلى التركيز على شركات ناشئة تبحث عن نماذج جديدة تماماً. وعلى المستثمرين الناضجين أن يركزوا على خلق شركات مستدامة مع نماذج تجارية مثبتة تقريباً (وصحيح أنها لا تزال شركة ناشئة ولكن أقل عرضة للمخاطر).  

ويحتاج بناء هذه الشركات إلى الصبر والانضباط، وهما خاصيتان غير موجودتان للأسف لدى الكثير من الرياديين الشباب، وكثيرون من بينهم يعتقدون بأن الأمر يعتمد فقط على الإبداع والابتكار.

ولكن في بيئة حاضنة جديدة، فإن ريادة الأعمال تحتاج إلى أشخاص يتمتعون بالثبات والانضباط لتقليص المخاطر والتركيز في الوقت ذاته على بناء شركة مستدامة.

 الفورة القادمة

 الخبر الجيد هو أن التواجد في "محيط"، سيسمح لبعض شركات الإنترنت في المنطقة أن تنمو بتزايد في فترة قصيرة. ومع تحوّل هذه الشركات إلى شركات راسخة شيئاً فشيئاً، يصبح أسهل على الشركات أن يتم الاستحواذ عليها أو أن تطبق استراتيجية خروج من السوق، وبالتالي فتح السوق لشركات أصغر ذات مخاطر عالية ولاستثمارات صغيرة ستدفع بدورها المستثمرين إلى زيادة تمويلهم في المنطقة وستستمر الدورة.

 نأمل أن يؤدي ذلك إلى فورة كبيرة على صعيد شركات الإنترنت، علماً أن جميع المؤشرات الأخيرة تدل على أن هذا سيحصل في السنوات المقبلة.

 عام 2010، على سبيل المثال، بلغ إجمالي استثمارات أصحاب الرأس مال المخاطر في الشركات الناشئة 9 ملايين دولار. وعام 2011، بلغت هذه الاستثمارات 18 مليون دولار ومن ثم 124 مليون في العام 2012 ما يعني نمواً بنسبة 600%.

بإمكان الحكومات أن تساعد بشكل كبير من خلال جذب أصحاب الرساميل المخاطرة الخبراء لإطلاق الدورة عبر العثور على الصناديق الملائمة للشركات وبرامج "صندوق الصناديق" مثلما يحصل في كندا وماليزيا. ولكن من أجل تحقيق هذه الفورة، نحتاج إلى التركيز على تعديل النماذج التجارية المثبتة عالمياً، وتدريب المؤسسين ليصبحوا أقوياء ومثابرين، والعثور على أصحاب رساميل مخاطرة لديهم الخبرة والصبر ويرغبون في إعطاء الوقت لإنضاج البيئة الحاضنة والشركات الناشئة.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة